اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

مسعود غنايم ل"الصنارة": القائمة المشتركة هي أهم انجاز وحدوي للجماهير العربية ويجب ان نحافظ عليه


"خلال الجلسة الوداعية التي عقدتها القائمة المشتركة في الكنيست تكريمًا ووداعًا للنائبين الزميلين جمال زحالقة ودوف حنين ولي بمناسبة إنهاء عملنا البرلماني قلت:" بدأتُ كنائب في الكنيست في عام 2009 وكانت الجملة التي اخترتُها عنواناً لعملي هي : إذا أردتَ أن تَنجَح حيثُ وَصَلت لا تَنسَ مِن أينَ أتَيتَ . وقد بذلت جهدي لتطبيق هذه القاعدة وأرجو أن أكون قد نَجَحت".هذا ما قاله ل"الصنارة" عضو الكنيست مسعود غنايم "الحركة الإسلامية – المشتركة" تعقيبًا على سؤال كيف ينظر الى سنوات خدمته البرلمانية التي انهاها هذا الأسبوع مع نهاية أعمال الكنيست العشرين. 



وردًا على سؤال عمّا إذا كانت استقالته ناتجة عن قرار خاص به أم التزامًا بدستور الحركة الإسلامية التي يمثلها داخل المشتركة قال غنايم :" إن هذا القرار هو التزام بالدستور واللوائح الداخلية للحركة الإسلامية التي  تنص ان كل عضو كنيست من طرفها يبقى في هذا المنصب لثلاث فترات انتخابية فقط. وانا استنفذت هذا. فأنا في الكنيست من سنة 2009 وخدمت     في الدورات الـ 18 والـ 19 والـ 20 ممثلاً عن الحركة الإسلامية وانا احترم دستورها واقدره. لذلك أنفذه بكل ثقة وسرور".



الصنارة:دخلتَ الكنيست وكانت هناك امكانية للعمل والنشاط فكيف ترى الأمور اليوم ولاحقاً؟

غنايم: كان العمل في الكنيست دائماً محدود المساحة. ولم ادخل الكنيست مع توقعات عالية لأغيّر اوضاع مجتمعنا العربي وحل قضايانا الوطنية واليومية, لكن دخلت على قاعدة أنّ بعض الشيء هو جيد وبعض التأثير هو جيد ومفيد لمجتمعنا, خاصة في القضايا اليومية. ونجحنا في الكثير منها المدنية واليومية. اليوم الكنيست في الكثير منها المدنية واليومية. اليوم الكنيست هي اكثر صعوبة بسبب تضييق الحيز الديمقراطي الذي فرضته ولا تزال تفرضه حكومة نتنياهو العنصرية المعادية لجمهورنا العربي. وينعكس ذلك في القوانين والتشريعات العنصرية وزيادة تعاظم خطاب التهويد على حساب المساحة الضيقة للديمقراطية. لكن على الرغم من ذلك فان العمل البرلماني اذا نظرنا اليه كجزء من العمل السياسي الوطني الفلسطيني فان الكنيست هي احدى المحطات او المنابر المهمة للإعلان عن موقفنا الوطني والسياسي وكمكان نحاول من خلاله ان نساعد في الوقوف الى جانب المواطن العربي ضد سياسة التمييز والعنصرية, تبقى مكاناً مهماً.



الصنارة: دخلت الكنيست وكان الحال شرزمة في الوسط العربي ودعوات للوحدة لم يتم التجاوب معها الاّ أخيرًا من خلال "المشتركة". واليوم تترك الكنيست في ظل 
مشروع المشتركة ودعوات للخروج منها والشرزمة من جديد. ماذا نقول في ذلك؟



غنايم: انا اتحدث عن نفسي وعن الحركة الاسلامية وهذه الحركة منذ دخلت الكنيست سنة 1996 كانت ضمن إطار وحدوي  وهي لم تخض الانتخابات يومًا ضمن قائمة خاصة مستقلة منفردة وكانت تستطيع ان تفعل ذلك في حينه لكنها من البداية وحتى الآن هي تقول "نحن نخوض الانتخابات ضمن قوائم وحدوية هذا بالنسبة لنا قناعة ومصدر قوة لنا جميعاً". لذلك خضنا الانتخابات ضمن القائمة العربية الموحدة, نحن والحزب العربي الدمقراطي أولاً ثم إنضم القومي العربي ثم العربية للتغيير والآن جاءت القائمة المشتركة وهي برأيي أهم انجاز وحدوي للجماهير العربية ويجب ان نحافظ عليه. نحن ضد خطاب التجزيء والتجزئة.نحن مع نهج الوحدة والشراكة.



الصنارة: في الانتخابات المحلية كان هناك ارتفاع في نسبة التصويت وهذا طبيعي .هل هناك فكرة او دراسة كيف نحوّل هذا الانجاز الى انجاز قطري في الكنيست؟



غنايم: هذه لست المرة الأولى التي تكون فيها النسب عالية في الانتخابات المحلية. دائماً التنافس والتناحرات الداخلية لها اولوية لدى المواطن العربي بأن يتجند لها بعكس الكنيست. ورغم ان هناك آثارًا سلبية لانتخابات المجالس المحلية وانعكاساتها على الانتخابات البرلمانية إلا اننا سنحاول التغلب على ذلك من خلال القائمة المشتركة. واذا استطعنا جميعاً ان نحافظ على القائمة المشتركة وهذا ما ندعو له, فباعتقادي اننا سننجح في ذلك, وبناء على برنامج جيد في ظل التغييرات الخطيرة الموجودة كقانون القومية من الممكن ان نرفع النسبة.



الصنارة: كيف سينعكس خروجك على النشاط القادم؟



غنايم: اتمنى التوفيق لمن سيأتي من بعدنا, وسيأتي ممثلاً للحركة الإسلامية الأخ الدكتور منصور عباس الذي اثبت نفسه خارج العمل البرلماني بشكل واضح وخطابه الوحدوي الراقي والعميق وهو أمر مستحق لجماهيرنا. باعتقادي انه سينجح في مهمته بالتعاون مع الجميع.



>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة