اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

نبيل عمرو ل "الصنارة":غزة ستكون أحد الناخبين الأساسيين في الإنتخابات الإسرائيلية القادمة

على خلفية استقالة وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من منصبه أمس الأول الأربعاء بسبب عدم رضاه عن تعامل نتنياهو بملف غزة حسب تصريحاته , مما ادى الى تخبطات وخيارات عديدة أمام رئيس الحكومة منها ابتزاز حزب البيت اليهودي لنتنياهو ومطالبته بمنصب وزير الأمن مقابل عدم الخروج من الحكومة,والذهاب الى انتخابات مبكرة , يعتقد البعض ان نتنياهو غير معني بها في الوقت الحاضر. عن هذا الموضوع ولقراءة الصورة من الجانب الفلسطيني, أجرت "الصنارة" حديثًا مع المحلل السياسي وعضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية نبيل عمرو.


الصنارة: كيف تقرأ الأحداث الأخيرة التي حصلت في إسرائيل بعد ما يسمى بالتوصل الى اتفاق تهدئة في غزة؟


نبيل عمرو: الوضع الداخلي في إسرائيل فرض نفسه كلياً على القرارات السياسية حتى لو كانت هذه القرارات على مستوى عسكري وأمنى او غيره. أنا أرى ان هناك تخبطًا كبيرًا في إسرائيل حول كيفية التعامل ليس فقط مع موضوع حماس وإنما أيضاً مع الشعب الفلسطيني ككل لذلك هذا ينعكس على أشياء كثيرة في إسرائيل.ونحن ننصح إسرائيل بإعطاء التسوية مع الفلسطينيين الأولوية على باقي الأمور لكنهم لا يستمعون لنا.


الصنارة: هل ترى الخلاف بين نتنياهو وليبرمان ينبع من عدم تفهم ليبرمان لعلاقة نتنياهو مع بعض الدول العربية مما يشكل ضغطاً على نتنياهو من اجل عدم التصعيد؟ 


نبيل عمرو: ليس هناك أي علاقة بأي أمور أخرى. العلاقة هي الصراع الداخلي في إسرائيل والاقتتال على الأصوات في حال جرت انتخابات. هذا هو الهاجس الموجود لدى كل الطبقة السياسية في إسرائيل ان كانت من اليمين او من اليسار واسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحكمها استطلاعات الرأي, لذلك واضح ان الكل يريد أن يسيطر على جماعته من خلال التشدد والضغط على الفلسطينيين.


الصنارة: كيف ترد على ان هناك رسائل عبر الوفد المصري الذي يزور إسرائيل من قبل بعض الدول العربية لنتنياهو كي لا يصعد مع غزة لتمر عملية التطبيع بسلام وحفظ ماء الوجه؟


نبيل عمرو: هذا الكلام غير مستبعَد بالرغم من أنه قريب من العشائرية ولكن العرب يطالبون إسرائيل بدفع ثمن للفلسطينيين مقابل التطبيع معها وهذه مسألة بديهية لأن العرب لا يستطيعون أن يتجاهلوا شعوبهم والرأي العام لديهم والثقافة التاريخية السياسية الموجودة عند الشعب العربي والذي يعتبر ان القضية الفلسطينية هي قضيتهم الأولى. لذلك يوجه العرب رسائل لإسرائيل مفادها اذا اردتم تطبيعًا تامًا يجب عليكم تقديم شيء جدي للفلسطينيين.


الصنارة: لماذا هذه الدول التي تطالب اسرائيل بدفع ثمن التطبيع لا تشترط ان يكون ذلك للممثل الشرعي للشعب الفلسطيني وهو منظمة التحرير بدلاً من حماس؟
نبيل عمرو: هذا موضوع آخر أي بمعنى مع مَن يتحدثون؟ هذا موضوع آخر ومسألة تكتيكية. أي ان العرب يبحثون عن حل سياسي, وليس مع مَن إسرائيل يجب ان تتكلم من الفلسطينيين. العرب كلهم ملتزمون بالشرعية الفلسطينية والمصريون يمارسون ,وهذا تقديري, ان العرب نعم يحتاجون الى موقف ما اذا ذهبوا الى التطبيع بأن يحصل الفلسطينيون على شيء معين.


الصنارة: الى أي مدى سيكون تأثير لملف غزة والقضية الفلسطينية على مَن سيكون بالحكم في إسرائيل بعد الانتخابات القادمة؟


نبيل عمرو: غزة ستكون أحد الناخبين الأساسيين في الانتخابات الإسرائيلية القادمة والدليل ان كل الحديث اليوم عن هذا الموضوع وبتقديري ايضاً يمكن اذا توسعنا قليلاً  بالموضوع. ليبرمان يريد ان يحسن وضعه المتردي داخل إسرائيل وهذه المناورة التي قام بها مؤخراً أي استقالته بالأمس نتيجة الاحتجاج على ما حصل في غزة وهذا ليس بجديد فمن المعروف ان في إسرائيل مسألة غزة لها دور كبير, ايضاً النخب السياسية في إسرائيل غير راضيه عن طريقة معالجة الحكومة لملف غزة بالرغم من انهم, أي النخب السياسية حتى الآن لم يتقدموا بأي صيغة سياسية جدية لحل طويل الأمد للمسألة الغزية.


الصنارة: لكن من جهة اخرى فتح ليبرمان الباب أما رئيس حزب البيت اليهودي بينيت حيث هدد نتنياهو إما ان يحصل على وزارة الأمن او الذهاب الى انتخابات. كيف ترى هذا؟


نبيل عمرو: هذا يؤكد ما قلته سابقاً وكما قال وزير خارجية الولايات المتحدة الأسبق كيسنجر ان في إسرائيل يوجد سياستان الأولى داخلية وآخرى خارجية أي ان الكل يبحث عن نفسه ومصالحه. وأنا كمتابع للشؤون الإسرائيلية الاحظ ان المثقفين في اسرائيل ورجال السياسة يقولون انه لم يبقَ هناك قيم إسرائيلية صرفة لكن لديهم مصالح سلطوية.


الصنارة: اذن يمكن القول ان غزة هي اللاعب الأساسي في الانتخابات القادمة؟


نبيل عمرو: نعم غزة ستكون ناخبًا مؤثرًا في هذه الانتخابات والوضع الإسرائيلي.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة