اخر الاخبار
تابعونا

اصابة رجل بحادث طرق في دالية الكرمل

تاريخ النشر: 2020-10-29 19:15:34
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المطران عطا الله حنا :أولئك الذين سرقوا ارضنا وشردوا شعبنا انما يعملون اليوم على سرقة ثقافتنا والنيل من معنوياتنا

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس لدى استقباله وفدا من أساتذة الجامعة العربية الامريكية في جنين بأننا نثمن عاليا ما تقوم به جامعتكم وما تؤديه من دور اكاديمي ثقافي تعليمي وطني خاصة وانها تحتضن شريحة كبيرة من شبابنا من الداخل الفلسطيني ، كما ونوجه تحية الاعتزاز والافتخار لكافة جامعاتنا الفلسطينية ومؤسساتنا الاكاديمية التي تخدم المجتمع الفلسطيني بكل تفان وإخلاص .



الفلسطينيون بغالبيتهم الساحقة هم شعب مثقف واع متحل بالرصانة والوطنية والانتماء الحقيقي لهذه الأرض المقدسة ونحن نفتخر بانتماءنا لهذا الشعب ونفتخر بأن فلسطين هي وطننا والقدس هي عاصمتنا .



ان شبابنا الفلسطيني انما هي شريحة تستحق منا الاهتمام فهؤلاء هم قادة المستقبل وهؤلاء هم الذين سيواصلون مسيرة هذا الشعب نحو الحرية والكرامة والانعتاق من الاحتلال ولذلك وجب علينا جميعا وكل من موقعه ان نولي اهتماما بشبابنا الذين يتعرضون لكثير من التحديات .



ان شباب فلسطين يتعرضون في كثير من الأحيان لحملات هادفة لسلخهم واقتلاعهم من انتماءهم الوطني .



فالاحتلال الذي نكب شعبنا وسرق ارضنا وشرد ابناءنا انما انتقل اليوم الى مرحلة جديدة وهي سرقة العقول واستهداف الثقافة والفكر والانتماء الوطني.



يجب ان نعمل من اجل توعية ابناءنا وشبابنا فلذات اكبادنا من اجل ان يكونوا محصنين امام هذه الغزوات الفكرية والثقافية التي تريد للفلسطيني ان يتخلى عن هويته الفلسطينية وثقافته العربية .



لقد سرقوا ارضنا واليوم يريدون سرقة ثقافتنا ولكنهم لن ينجوا في ذلك لان شعبنا الفلسطيني بغالبيته الساحقة انما هو شعب يتحلى بالثقافة والرقي والفكر السديد واذا ما كانت هنالك بعض المظاهر السلبية التي نلحظ وجودها هنا وهناك فانما هي لا تمثل شعبنا واصالته وثقافته ووطنيته ودفاعه عن عدالة قضيته .



اما مدينة القدس فهي مدينة منكوبة بكل ما تعنيه الكلمة من معاني ، انها مدينة تُسرق منا في كل يوم وقد تحولت البلدة القديمة من القدس الى منطقة يجول ويصول فيها المستوطنون كما وتمارس بحقها سياسات الاحتلال بكافة اشكالها والوانها بهدف تغيير ملامح مدينتنا وطمس طابعها والنيل من مكانتها وتزوير تاريخها .



نطالب بأن تنتهي الانقسامات الفلسطينية المؤسفة والمخجلة لكي نكون أقوياء في دفاعنا عن حقوقنا وفي دفاعنا عن قدسنا ومقدساتنا واوقافنا المستباحة.



قدم سيادته للوفد تقريرا تفصيليا عن أحوال مدينة القدس كما وتحدث بإسهاب عن عراقة الحضور المسيحي في فلسطين وما تتعرض له الأوقاف المسيحية في بلادنا وأجاب على عدد من الأسئلة والاستفسارات .

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة