اخر الاخبار
تابعونا

دهس رجل في عيلوط وحالته خطيرة

تاريخ النشر: 2020-02-19 17:59:09
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

هنية: الشعب في قطاع غزة أمام مشهد جديد

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية: إن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة أمام مشهد جديد على صعيد حصار غزة والذي مضى عليه أكثر من 13 عاما.


وأكد هنية خلال خطبة عيد الأضحى المبارك، في ساحة السرايا وسط غزة، أن غزة في طريقها لإنهاء الحصار الظالم عنها "وهي ثمرة صمودكم ومقاومتكم".


وشدد رئيس حماس أن إنهاء الحصار وأي معالجة إنسانية لقطاع غزة لن يكون لها أثمان سياسية، قائلاً: "الجصار أصبح يترنح في هذه المرحلة، فقد وضعت غزة نفسها بقوة على كافة الأصعدة بفعل مسيرات العودة الكبرى".


وأوضح أن "ذلك يتم بتفاهم وطني وشبكة أمان عربية لوضع الضمانات اللازمة"، مؤكدا في الوقت نفسه أن ورقة الضمانة الأقوى هي المقاومة.


وأضاف: "قراءتنا للمشهد الفلسطيني والعربي والدولي تحمل الكثير من الخير، وعيدنا يحمل البشريات رغم المؤامرات، ونشهد موت سريري لأعنف هجمة على قضيتنا فيما يسمى (صفقة القرن)".


وتابع: "نحن نسير لإنهاء الحصار الظالم والعقوبات الانتقامية عن قطاع غزة، ولن يكون ذلك مرتبطا بما يسمى (صفقة القرن) أو الفصل بين غزة والضفة، ولن نتخلى عن الثوابت والبندقية".


وجدد حديثه أن "هناك خير قادم ونحن قاب قوسين من طي صفحة هذا الحصار الظالم بعز عزيز أو ذل ذليل، وسنسير اليوم بدون تردد لأننا قيادة تتحمل المسؤولية عن شعبها وقضيتها ولن نلتفت لكل أولئك الذين يريدون إبقاء غزة في هذا الحصار الظالم، وتحت سيف العقوبات".


ونبه إلى أن الشعب الفلسطيني يطوي مرحلة التيه السياسي بسقوط (صفقة القرن) وانتهاء مسار المفاوضات والخروج من ذيول اتفاقيات أوسلو التي لم يبق منها سوى التعاون الأمني مع الاحتلال. وفق قوله.


وطالب هنية السلطة الفلسطينية بوقف التعاون الأمني في الضفة والقدس المحتلتين، ووقف "ملاحقة" المقاومة.


وحول الحراك الذي يشهده قطاع غزة، أكد هنية وجود حراك ومفاوضات برعاية مصرية ومتابعة أممية وعربية، مشيرا لبحث وفود حماس مسارات أولها الحوار الداخلي الفلسطيني للتوافق على رؤية جامعة للمصالحة وحماية الحقوق والثوابت.


وقال: " المسار الثاني هو الحوار الذي جرى بين فصائلنا وبين الأشقاء المصريين على معالم هذه المرحلة، وكنا نبحث في ملفات أهمها المصالحة التي نتمسك بها، ولا بد أولا من رفع العقوبات المفروضة من السلطة على القطاع".


وشدد على ضرورة تطبيق الاتفاقيات الموقعة عام 2011 ونذهب لتحقيق حكومة وحدة ومجلس وطني توحيدي، ونذهب للانتخابات العامة بمشاركة كافة الفلسطينيين بالداخل والخارج.


ووجّه هنيّة التحية للأسرى في سجون الاحتلال، قائلا: "نقول لأسرانا أننا عملنا وما زلنا نعمل بكلّ قوّة لكسر قيدكم ولن نترككم في غياهب السجون، ومن تمكّن من انتزاع حرية إخوانكم من قبل قادر على انتزاع حريتكم".

>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة