اخر الاخبار
تابعونا

176933 مصاب كورونا في البلاد و 1169 وفيات

تاريخ النشر: 2020-09-18 08:17:50
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

اسبانيا: مرحلة جديدة متميزة وتغير الرياح السياسية من اليمين الى الوسط ويسار الوسط


شهدت اسبانيا وللمرة الأولى في عهدها الديمقراطي اقرار البرلمان حجب الثقة عن رئيس الحكومة اليميني المحافظ ماريانو راخوي، حيث نجحت غالبية القوى والاحزاب السياسية، في اسقاط حكومة حزب اليمين بسبب قضايا الفساد التي اصابت معظم القيادات وشخصيات الحزب الحاكم، وذلك بعد حملة خاضها زعيم المعارضة في البرلمان ورئيس الحزب الاشتراكي العمالي السيد بيدرو سانشيز والذي جرى اختياره رئيسا للحكومة خلفا للحكومة السابقة..


لقد ارتفع مؤشر بورصة التساؤلات والتكهنات والمراهنات والرهانات السياسية لدى كافة الاوساط والشرائح بإسبانيا، واضحى الحدث والحديث المتواصل: هل ينجح الرئيس بيدرو سانشيز على تشكيل حكومة تستكمل المرحلة التشريعية حتى عام 2020 ؟!.. وهل تقتصر الحقائب الوزارية على اعضاء الحزب الاشتراكي، ام ستكون حكومة ائتلاف مع الاحزاب والقوى البرلمانية التي اسقطت حكومة راخوي؟!.. وهل يستقيل الرئيس ماريانو راخوي من رئاسة الحزب بعد اسقاط حكومته؟!.. وكيف ستواجه حكومة سانشيزالجديدة مجلس الشيوخ المسيطر عليه من اليمين ؟!.. وما هي المعادلة ونوعية العلاقات والتعاون بين الحكومة المركزية بمدريد وحكومات الاقاليم المحلية مثل كتالونيا والباسك ؟!.. وبالتالي هل يستطيع الرئيس سانشيز احتواء الانفصاليين الكتالان ومطالب والحاح الباسك؟!.. 



من الطبيعي ان تستعر وتلتهب حمى التساؤلات والتكهنات فهي الخبز اليومي لوسائل الاعلام الاسبانية بمختلف اتجاهاتها وتوجهاتها .. وما لفت الانتباه معطيات ووقائع بارزة ومميزة تبلورت بعيدة عن تلك التساؤلات، منها: انه في الوقت الذي نشهد تراجع مواقع الحزب الاشتراكي ووصوله الى ادنى المستويات فإن رئيسه السيد بيدرو سانشيز يحقق ويصل الى كرسي رئاسة الحكومة ويتبوأ قمة القيادة السياسية، وليس ذلك وحسب، فإن الرئيس سانشيز الذي اطاح بحكومة راخوي ، قد انتصر ايضا على (عجائز) قيادات حزبه التاريخي كالرئيس فيلبي غونثاليث الذي سبق ونجح غونثاليث، قبل أقل من عامين، عزل الشاب سانشيز عن رئاسة الحزب، مما حدا بسانشيز التنازل عن مقعده البرلماني في اعقاب حملة شعواء بسبب رفضه قرار بارونات الحزب الاشتراكي منح الثقة لحكومة راخوي  .. 



ولذلك يحق للرئيس سانشز ان يتذوق ويتمتع بـ(نكهة) هذا الانتصار الكبير، فهذا النصر ليس للديمقراطية الوليدة وحسب، بل انه بمثابة انتصار شخصي على جميع خصومه السياسيين ان كان من خارج أو من داخل حزبه، فهذا الشاب بيدرو سانشيز (الجميل والوسيم) كما تصفه وسائل الاعلام الاوروبية، في منتصف الاربعينيات من عمره المديد، أي كان في (البامبرز) حينما كان السيد فيلبي غونثاليث يصول ويجول على ساحات العراك السياسي، وانتصر عليه وهزم الجميع، وبلور ظاهرة سياسية جديدة ، وعليه يمكن القول: ان الديمقراطية الاسبانية وهي تدخل عقدها الرابع ما تزال تنبض بالصحة والعافية، ما دامت العناصر السياسية الشابة تضخ الدماء داخل عجلة دورانها الطبيعي..



وصول الجيل السياسي الشاب واستلامه القيادة والحكم في اسبانيا يعتبر خطوة ومرحلة هامة، في استمرار النهج الديمقراطي بإسبانيا غير ان المطلوب والمفروض تجديد مؤسـسات الدولة الديمقراطية واعادة صياغة آلياتها وقوانينها وخاصة الدستور لتستكمل دورتها  الطبيعية الكاملة .. لذلك من المنتظر ان يطرح الرئيس سانشيز قضية وموضوع مراجعة الدستور المعمول به منذ عام 1978 حيث لم تعد بنوده صالحة وقادرة على تحقيق متطلبات وتغيرات اربعة عقود، وكان الرئيس سانشيز نفسه قد طالب بتغيير الدستور حينما اندلعت مشكلة كتالونيا، لذلك ينتظر عديد من المراقبين تغيير الدستور وبعض بنوده ليتلائم مع حاجات واحتياجات الاقاليم الاسبانية كمثال طرح فكرة فدرالية للأقاليم ضمن المملكة الاسبانية وهو ما يساعد الوصول الى حلول وتفاهم مع الاحزاب القومية والانفصالية والانتهاء من مراحل الارتهان والابتزاز التي وسمت علاقات الحكومة المركزية بمدريد مع كتالونيا وبلاد الباسك..



واليوم السابع من حزيران (يونيو) حسم الرئيس بيدرو سانشيز وحصر بعض التساؤلات والتكهنات حول الحكومة المنتظرة فقدم حكومته الفريدة والمتميزة التي ضمت 11 وزيرة و6 وزراء، معظمهم من الحزب الاشتراكي وعدد من المستقلين بدون (جبر خواطر) حلفائه من اليسار في اسقاط حكومة راخوي .. فما يبدو ان الرئيس سانشيز قد اختار حكومته بعد دراسة متأنية يطمح ويتطلع ان تكون مثالا لبرنامج انتخابي قادم للمرحلة التشريعية المقبلة أو حتى لأجراء انتخابات مبكرة اذا تم افشالها .. فحكومة سانشيز الجديدة نالت تقدير الحكومات الاوروبية حيث ضمت الوجوه والشخصيات المتخصصة والمعروفة بمهنيتها العالية في اوروبا والعالم، وكذلك سجّل بانها اول حكومة اوروبية فيها النساء ضعف الرجال تقريبا، وهذا يعني انه يتطلع الى الاصوات النسائية، وايضا حرص على تواجد وزير من المثليين جنسيا وهو وزير الداخلية فرناندو غراندي - مارلاسكا الذي قدم الشكر علناً  الى (زوجه) !! وهذا بمثابة دعوة جريئة لأصوات المثليين جنسيا..



اذن يمكننا القول: ان اسبانيا وهي تجتاز عقدها الديمقراطي الرابع قد سجلت وامتازت وتفوقت على نفسها وعلى غيرها في دعم مسيرتها الديمقراطية على كافة مراحلها ومنعطفاتها.. وهي الأن تعيد بوصلتها وتغيير اتجاه رياحها السياسية اليمين الى الوسط وحتى يسار الوسط ..   
نظمي يوسف سلسع – مدريد



كاتب وصحفي


Nazmi947@gmail.com


 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة