اخر الاخبار
تابعونا

كابول: تهديد رجل بسلاح وسرقة أمواله

تاريخ النشر: 2020-02-27 13:37:01
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ما سبب اضطراب ساعات النوم في رمضان؟

 تتبدّل عديد السلوكيات التي نتبعها في الأيام العادية بمجرد حلول الشهر الفضيل، مثل السهر لساعات طويلة، ما يسبب حالةً من القلق والتوتر والإرهاق. وهذا ينتج عن الاضطراب في إفراز الهرمونات، تحديدًا الهرمون المسؤول عن النوم والاسترخاء.



-كيف يحدث ذلك؟



-أخصائية التغذية دعاء البرعاوي أوضحت أن هرمون الميلاتونين المسؤول عن النوم والاسترخاء يقل إفرازه في الفترة الصباحية مع وجود الأضواء والأجهزة الإلكترونية، وبعدم وجوده، يفرز الجسم هرمونًا آخر مسؤولاً عن النشاط والحركة، يكون بأوج نشاطه وإفرازه من الساعة السادسة وحتى التاسعة صباحًا.



إلا أنه يبدأ بالانخفاض تدريجياً مع بدء غروب الشمس، ليعود هرمون الميلاتونين إفرازه مرة أخرى لحظة غروب الشمس، ما يتناسب عكسياً مع كمية الضوء، وبهذا يعمل على تنظيم الساعة البيولوجية عند الإنسان.



ولأن هذا الهرمون هو المسؤول عن النوم والراحة وترميم الخلايا، ومضاد للأكسدة، فإنه يعمل على التخلص من الجذور الحرة، ويقي من السرطان، ويمنع ارتفاع ضغط الدم، ويعمل على تهدئة الأعصاب وتنظيم تفاعلات الجسم، بحسب البرعاوي.



وبالتزامن مع زيادة إفراز هذا الهرمون تزداد طاقة الأنوثة، أي طاقة الجذب، طاقة الحدس، طاقة اللين، وطاقة التأمل والاسترخاء.



ولكن في حال أطال الإنسان السهر في شهر رمضان، وفي ذات الوقت المحدد لإفراز هرمون الميلاتونين، فإن هذا يعرقل عمل الغدة الصنوبرية، نتيجة تعرّضه للضوء، فترسل الأخيرة إشارات عبر العصب البصري لإفراز هرمون الكورتيزول، الذي يجب أن يكون تركيزه أقل ما يمكن بالليل.



ولهذا السبب يصبح الإنسان قلقاً متوتراً يشتهي السكريات والأكل بشراهة دون أن يكون بحاجة إلى سعرات حرارية، نتيجة عرقلة عمل الغدة الصنوبرية، واضطراب طاقة الأنوثة.



-حلول سهلة ومتاحة



-لذلك، نصحت البرعاوي بأن يخلد الإنسان للنوم في وقت مبكّر، مع ضرورة إغلاق الأجهزة الخلوية والإلكترونية، حتى يتبرمج الجسم مع توقيت النوم، ثم يبدأ هرمون الميلاتونين إفرازه بصورة أكفأ.



وأكدت أن النوم في الفترة الصباحية لن يعوّض الفوائد الناجمة عن النوم ليلاً، وقالت: "كل نصف ساعة نوم في الليل تعادل أربع ساعات نوم في فترة النهار".

>>> للمزيد من صحة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة