اخر الاخبار
تابعونا

نتنياهو يبعث رسالة إلى ترامب وبنس

تاريخ النشر: 2020-01-23 17:48:18
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2188
ليرة لبناني 10 - 0.0228
دينار اردني - 4.8735
فرنك سويسري - 3.5695
كرون سويدي - 0.3634
راوند افريقي - 0.2385
كرون نرويجي - 0.3860
كرون دينيماركي - 0.5134
دولار كندي - 2.6459
دولار استرالي - 2.3728
اليورو - 3.8364
ين ياباني 100 - 3.1393
جنيه استرليني - 4.5116
دولار امريكي - 3.455
استفتاء

جعفر فرح ل"الصنارة":التوجه لدى كل الأجهزة الأمنية ان العنف سيؤدي الى السيطرة على العرب

أكد جعفر فرح مدير مركز مساواة في حديث ل"الصنارة" أمس الخميس ان محققين من قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة في وزارة القضاء "ماحاش" التقوه في منزله في حيفا  يوم الاثنين وأخذوا إفادته للتحقيق في ممارسة أفراد الشرطة العنف حيال المشاركين في المظاهرة التي جرت في حيفا يوم الجمعة احتجاجا على أحداث غزة , والتي كان في مركزها جعفر فرح بكسر في ركبته جراء اعتداء شرطي عليه في غرفة التحقيق في محطة الشرطة في حيفا , بعد ان تم اقتياده الى هناك سليمًا . كما افد فرح ان سبعة من المعتقلين ال19 الذين تم اعتقالهم تعرضوا للإصابة من قبل رجال الشرطة 


وكانت اصابة فرح تسببت بضجة إعلامية محلية وعالمية كان من ابرزها تدخل الاتحاد الاوروبي بشكل مباشر ومطالبة المفوضية العامة للاتحاد, حكومة اسرائيل بالتحقيق في ملابسات اصابته كما زاره سفير الاتحاد الاوروبي شخصياً للإطمئنان والتضامن.وكانت ردة الفعل عنيفة من داخل المجتمع الاسرائيلي بكل فئاته .


وحول ملابسات اعتقاله والاعتداء عليه روى جعفر ل"الصنارة" انه كان حذر قبل المظاهرة بساعات من ان الشرطة تعد العدة للإعتقالات والاعتداءات على المتظاهرين يوم الجمعة من خلال صور بثها لتجمع أعداد كبيرة رجال الشرطة بالعتاد التام في عدة مواقع قريبة من موقع المظاهرة. وانه بعد ان انتهت المظاهرة في موقعها اعلنت الشرطة انها مظاهرة غير قانونية وحاصرت المتظاهرين بدل ان تتيح لهم مغادرة موقع المظاهرة وانه شخصياً كان متوجهاً لمغادرة المكان الاّ ان ضابط الشرطة رفض السماح له بذلك وطالبه بتسليم جهاز الهاتف الذي بحوزته ولما رفض ذلك أمر باعتقاله. وانه خلال التحقيقات معه ومع غيره من المعتقلين كان هذا الضابط وغيره يرددون نفس الطلب "يريدون الهواتف النقالة التي صورت ووثقت اعتداءات الشرطة علينا"..


وعلمت "الصنارة" ان وحدة التحقيق "ماحاش" حققت مع الأطباء في مركز بني تسيون "روتشيلد" الذين عالجوا المصابين ومع جعفر فرح وابنه(بيسان)  وابن أخيه (مجد) ومع باقي المعتقلين وان ثلاثة رجال شرطة تم التحقيق معهم أحدهم ( المشتبه بالاعتداء على جعفر) تم إبعاده عن عمله في وحدته الشرطية لمدة اسبوع .
وكان فرح عبر في أكثر من مناسبة هذا الاسبوع عن عدم ثقته بتحقيقات "ماحاش" على ضوء التجربة التاريخية معها خلال كل تحقيقاتها في ما يتعلق بشكاوى حول اعتداءات الشرطة على مواطنين عرب. وتعقيبًا على ذلك وفي ضوء تحرك "ماحاش " السريع هذه الأيام للتحقيق في الاعتداء عليه قال فرح :" نحن لن نعطي شهادة براءة وصك غفران ل"ماحاش" على فشلهم في ملفات ام الحيران وقتل الشهيد اسحاق ابو القيعان أو ملف شهداء اكتوبر 2000 , وواضح ان ما دفعناه هو ثمن طبيعي ولا يمكن مقارنته مع الشهادة ابدًا , لكن هناك أمرًا غير سليم في سياسة الشرطة تؤدي الى استباحة دم العرب كعرب , فليست حالة الإصابة في الركبة هي التي خلقت او ستخلق حالة الردع في تصرفنا بل هذه الحالة يجب ان تردع النفسية العدائية لدى الشرطة تجاهنا واتجاه غيرنا من المستضعفين . فكان واضحاً ان التعليمات والتوجه لدى كل الأجهزة الأمنية ان العنف سيؤدي الى السيطرة على العرب ولم يتوقعوا ان هذه ضربة واحدة زيادة عن اللزوم ستكون نتيجتها عكسية الى هذا الحد". واشار الى ان:" ردة الفعل فضحت سياسة واستراتيجية العنف الذي تمارسه اسرائيل ليس تجاه العرب فقط انما ايضاً ضد الفئات الصغيرة من مواطني الدولة الذين كانوا في لحظة ما ضحايا هذا العنف لذلك نرى ان الهدف الاستراتيجي امامنا اليوم ولاحقاً هو ان ننجح في ليس فقط في تغيير تصرف الشرطي في الشارع تجاهنا بل تغيير السياسة الرسمية الموجهة بحقنا". 


 وردًا على سؤال حول موقف رئيس بلدية حيفا يونا ياهف واستنكاره المظاهرة وهجومه على المتظاهرين قال جعفر فرح ان ياهف اتصل به للإطمئنان على صحته وانه (اي فرح) عبر عن استنكاره لهذا التصرف وعن خيبة أمله من هكذا تصرف وكان عليه يستنكر تصرف الشرطة وعنفها وليس العكس .


وفي يلي قائمة المتظاهرين الذين تم اعتقالهم خلال المظاهرة في حيفا يوم الجمعة 18 أيّار: بلال زيداني ,جعفر فرح, محمود طه,عمار أبو قنديل,سعيد سويدان,يورام بار حاييم,نجوان ابو العلا ,بشار علي,عوز مرينوف,شادي قسيس,فادي اندراوس,أسامة طنوس,نايف شقور,بيسان فرح,مجد عزام,علي مواسي,عمار ابو قنديل,ماهر سلامة,عماد كيال,مجد صغير,عنان عودة.



>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة