اخر الاخبار
حالة الطقس
طمرة - 27° - 33°
بئر السبع - 30.56° - 32.22°
رام الله - 26° - 32.78°
عكا - 27° - 33°
القدس - 26° - 32.22°
حيفا - 27° - 33°
الناصرة - 27° - 33°
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2148
ليرة لبناني 10 - 0.0230
دينار اردني - 4.8955
فرنك سويسري - 3.5106
كرون سويدي - 0.3646
راوند افريقي - 0.2383
كرون نرويجي - 0.3782
كرون دينيماركي - 0.5148
دولار كندي - 2.6154
دولار استرالي - 2.3737
اليورو - 3.8468
ين ياباني 100 - 3.1935
جنيه استرليني - 4.5465
دولار امريكي - 3.471
استفتاء
وسيلة التواصل الاجتماعي التي اتابعها يوميا
انستغرام
فيسبوك
تويتر


المحامي قيس ناصر: انقاذ ستة بيوت في الطيبة من الهدم

رفضت محكمة الصلح في نتانيا اليوم الاثنين طلب نيابة دولة اسرائيل السماح لها بهدم ستة بيوت في الحي الغربي لمدينة الطيبة وابطال تجميد هدم هذه البيوت، وذلك بعد ان اقنع اصحاب البيوت المحكمة بواسطة المحامي قيس يوسف ناصر ان الدولة لم تثبت للمحكمة ان لجان التخطيط قد رفضت الخارطة التي قدمت من اجل ترخيص الحي، وان الامكانيات التخطيطية لتنظيم وترخيص الحي لم تستنفد بعد.

ويأتي قرار المحكمة هذا الاسبوع بعد ان الزمت المحكمة سابقا الدولة بتقديم المستندات اللازمة التي تثبت فحص الإمكانيات لتنظيم الحي وترخيص البيوت، الا ان نيابة الدولة في ردها هذا الاسبوع على أمر المحكمة لم تقدم مثل هذه المستندات وعليه طالب المحامي قيس ناصر برفض طلب الدولة السماح لها بتنفيذ اوامر الهدم. كما وضّح المحامي قيس ناصر للمحكمة انه الاجتماع الذي عقد قبل عدة اشهر بين رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور ونائب المستشار القضائي للحكومة لم يخرج بقرار لهدم البيوت، بل تم الاتفاق على استنفاد الإجراءات التخطيطية.

وقد قدم المحامي قيس ناصر للمحكمة كتابا من المحامي شعاع منصور رئيس بلدية الطيبة الذي اشترك في الاجتماع مع نائب المستشار القضائي والذي أوضح ان الاجتماع أفضى الى استنفاد الإمكانيات التخطيطية ولَم يتم الحديث أبدا عن هدم البيوت.

وفعلا في قرارها اليوم الاثنين قضت المحكمة ان الدولة لم تثبت لها ان هناك قرارا نهائيا يرفض الخارطة التي قدمتها بلدية الطيبة من اجل ترخيص البيوت او انه تم استنفاد كل الامكانيات التخطيطية وان هناك قرارا نهائيا من قبل نيابة الدولة بتنفيذ اوامر الهدم.

هذا وعبر اصحاب البيوت عن ارتياحهم للقرار شاكرين المحامي قيس ناصر على اخلاصه في الدفاع عن بيوتهم وحقوقهم.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة