اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

بطيرم تحذر من اصابات الاطفال خلال شهر رمضان - السقوط من علو كان عاملا اساسيا للاصابات بنسبة 36%

يحتفل العالم العربي والإسلامي هذا الاسبوع بحلول شهر رمضان المبارك، وتتميز ايام الشهر الفضيل بالعديد من الفعاليات والنشاطات خاصة خلال فترة ساعات الافطار وما بعدها، ناهيك عن مرحلة إعداد الوجبات الرمضانية في البيت. ولكن كثيرا ما تتحوّل فرحة هذا الشهر لمأساة لبعض العائلات وذلك بسبب استعمال أطفالهم للمفرقعات النارية، مسدسات الخرز البلاستيكي والممنوعة قانونيا، وإصابات عديدة اخرى في البيت وساحة نتيجة السقوط او الحروق.



وكانت مؤسسة "بطيرم" قد قامت مؤخرا برصد إصابات الأولاد خلال شهر رمضان بين السنوات 2008 وحتى عام 2017، وذلك من خلال معطيات تم جمعها بواسطة ما يسمى "مجمع معلومات الخدمة الشخصية لأمان الأولاد" والذي يستند لمعطيات من حوالي 11 مستشفى تم فيها استقبال أولاد مصابين خلال فترة شهر رمضان  والذين وصل عددهم الى حوالي 765 ولدا. 



وقد كان "السقوط من علو" عاملا اساسيا لإصابات الأولاد خلال شهر رمضان بنسبة 36%، كما ان إصابات الأولاد بسبب  "كائن حي" اعلى في رمضان (5%) مقارنة بباقي ايام السنة (3%).



كما وتشير المعطيات ان غالبية الأطفال الذين تلقوا العلاج في المستشفيات خلال شهر رمضان كانت نتيجة لإصابتهم في البيت وساحته بنسبة (71%) وعلى الطرقات بنسبة (19%). وكان لعامل "تواجد البالغين على مقربة من الطفل خلال الاصابة" نصيب من هذه المعطيات. حيث تبين انه في شهر رمضان حوالي 46% من حالات الاصابة وقعت بينما تواجد شخص بالغ على مقربة من الطفل او على مرمى نظره، وحوالي 54% من الحالات التي رصدت تبين ان الشخص البالغ كان بعيدا عن الطفل او غير متواجد عند حدوث الاصابة، وتعتبر هذه النسبة اعلى من نسبتها مقارنة مع باقي ايام السنة.



ويستدل ايضا من المعطيات أن احتمال تلقي طفل عربي العلاج بسبب إصابته خلال شهر رمضان أعلى بحوالي 13% من باقي أيام السنة.



وبحسب معطيات جمعتها مؤسسة "بطيرم" من خلال الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع فانه ما بين الأعوام 2008 حتى شهر تشرين أول 2017  تم رصد 299 حالة إصابة لأولاد وشبيبة خلال شهر رمضان من بينهم 40 حالة وفاة. وفي تحليل آخر للمعطيات يستدل ان تقريبا نصف حالات الوفاة للأولاد العرب خلال شهر رمضان كانت  نتيجة الاصابة بحوادث الطرق بنسبة (45%) وأن حوالي 15% من الاولاد توفوا نتيجة الغرق، و 12% نتيجة الاختناق. كما يشار ايضا الى ان حوالي 48% من حالات الوفاة حدثت نتيجة الاصابة في البيت وساحته وحوالي 30% في الطرقات. 



ويشار ايضا من المعطيات ان حوالي 53% من حالات وفيات الاولاد العرب خلال رمضان كانت لأطفال بجيل 0-4 وحوالي 23% من حالات الوفاة لأجيال 5-9 .



ويستدل ايضا ان احتمال اصابة طفل جراء المفرقعات والألعاب النارية خلال شهر رمضان اعلى بثلاث مرات مقارنة بباقي أيام السنة.



من هنا تحذر مؤسسة "بطيرم" وتطالب الاهل بضرورة مراقبة الأولاد وعدم شراء او استعمال المفرقعات، فاستعمالها يسبب ضررا صحيا لهم كبتر الأصابع وحروق في الوجه واليدين. كما تحذر اصحاب الحوانيت والباعة المتجولين في البلدات العربية من بيع المفرقعات ومسدسات الخرز للأطفال، فإن بيعها ما زال منتشرا بلا رقيب، رغم كون ذلك مخالفة قانونية وجنائية يعاقب عليها القانون. 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة