اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

جريمة "تدفيع ثمن" جديدة -اضرام النار بسيارتين ورش عبارة عنصرية "يهود تعالوا ننتصر" على جدار في قرية اكسال

اقدم مجهولون فجر اليوم الاربعاء على اضرام النار بسيارتين في قرية اكسال وخط عبارة عنصرية " يهود تعالوا ننتصر" على جدار في احد احياء القرية.




وقد تسبب الحادث باضرار جسيمة للسيارات التي احترقت , اضافة الى اضرار في الممتلكات العامة في القرية.




من جهتها باشرت الشرطة التحقيق في ملابسات الحادث.


الائتلاف لمناهضة العنصرية  يحمل الشرطة مسؤولية انتشار عمليات تدفيع الثمن 


في أعقاب عملية تدفيع الثمن التي وقعت صباح اليوم في قرية أكسال وتم خلالها خط عبارات عنصرية وحرق سيارات شخصية، عمم الائتلاف لمناهضة العنصرية بيانًا على وسائل الإعلام أكد من خلاله على أن تقصير الشرطة في التحقيق في حوادث الكراهية وتدفيع الثمن المتكررة يكسبها الشرعية. 



وأوضح الائتلاف على لسان المحامي نضال عثمان أن توسع الظاهرة، التي بدأت في الضفة الغربية وانتشرت إلى البلدات العربية في الـ 48، مؤشر خطير يتوجب على الشرطة قراءته بالصورة الصحيحة، علمًا وأنه حتى الآن في معظم قضايا تدفيع الثمن والكراهية لم يكن هناك معتقلين مما يؤكد عدم الجدية من قبل الشرطة في التعامل مع الموضوع.



ويتوجه اليوم ممثل الائتلاف إلى العائلة التي تعرضت للاعتداء على سياراتها لعرض إمكانية التمثيل القانوني في إطار مشروع مركز ضحايا العنصرية لتحصيل تعويض على الضرر.


*بركة: قول الشرطة إنها تعطي أولوية لملاحقة جريمة اكسال على حساب الجرائم المثيلة هو تصريح علاقات عامة بائس



من جهتها دانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، اليوم الأربعاء، الاعتداء الإرهابي على قرية اكسال، التي داهمتها عصابة إرهابية من اليمين الإسرائيلي المنفلت، وأقدمت على حرق سيارتين، وخط شعارات عنصرية على جدران في القرية. وقالت إن هذا الاعتداء، هو نتيجة "طبيعية" للتحريض العنصري الذي يبدأ في رأس الهرم الحاكم.



وقالت المتابعة، إن ما وقع في قرية اكسال، هو استمرار للاعتداءات الإرهابية من عصابات المستوطنين، المعروفة بتفاصيلها الدقيقة للأجهزة الإسرائيلية، ولكن لا تتم الملاحقة إلا ما في ندر، ليخرج لاحقا الجناة الارهابيون من دون أي عقاب، أو عقاب هامشي لا يصد ولا يردع، بل يشجع على ارتكاب جرائم أبشع.



وقال البيان، إننا نتابع في الأسابيع تصاعد الجرائم المثيلة لما جرى في اكسال، في أنحاء مختلفة من الضفة، وليس غريبا أن تصل إلى اكسال وغيرها. وشدد على أن الحكومة وسياساتها تشكل تربة خصبة لنمو عصابات الإرهاب. فمن يشجع ويدعم تحويل مسجد الظاهر عمر الزيداني في طبرية، إلى مجمع تجاري ومتنزه سياحي. ومن يحث على سن قانون لمنع أذان المساجد. ومن يحاول تمويه الاعتداءات على كنائس القدس، وحرق كنيسة الخبز والسمك، شمال بحيرة طبرية، فإنه يكون الاب الروحي والموجه الأساس لكل عصابات الإرهاب.



وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، لقد قرأنا في وسائل الإعلام أن الشرطة ستعطي قضية الاعتداء على قرية اكسال أولوية، بمعنى على حساب باقي الجرائم التي تكاثرت بشكل مقلق في أنحاء مختلفة من الضفة والقدس المحتلة، فهذا تصريح بائس لغرض التسويق الإعلامي، وكأن ما يجري في الضفة هو أمر "مشروع"، واقلقتهم فقط الجريمة في اكسال.



وتابع بركة قائلا، إنه لا يمكن الفصل بين هذه الجرائم، التي منبعها واحد، ودفيئتها واحدة، وهي السياسة العنصرية، ونهج التحريض العنصري المستفحل بقيادة شخص بنيامين نتنياهو. وقال، إنه لا يمكن اجتثاث هذه الجرائم جذريا من دون اجتثاث العقلية العنصرية المسيطرة على سدة الحكم الإسرائيلي.



مسعود غنايم : هذه العصابات العنصرية تعيث فساداً ضد كل ما هو عربي


فيما استنكر النّائب مسعود غنايم جريمة ما يسمى تدفيع الثّمن التي اقترفتها العصابات العنصرية في قرية اكسال الجليليّة صباح اليوم ، والّتي تم فيها إحراق سيارات وكتابة شعارات عنصرية حاقدة على جدران بيوت وهناك .


وقال النّائب غنايم : ان هذه العصابات العنصرية تعيث فساداً ضد كل ما هو عربي منذ سنوات ولم تسلم منهم بيوت وممتلكات ودور عبادة من مساجد وكنائس ، لم تكتف هذه القطعان السائبة بجرائمها واعتداءاتها على شعبنا في الضفة الغربية حيث كل أسبوع نسمع عن عمليات اعتداء وحرق لحقول ومحاصيل زراعية وممتلكات في قرى فلسطينية عديدة ، منذ سنوات أخذت هذه العصابات بممارسة جرائمها ضدنا كعرب فلسطينيين داخل إسرائيل ، ان هذا النهج العنصري الاجرامي ينطلق ويتغذى من فكر واجندة سياسية دينية عنصرية تساندها احزاب وتيارات يمينية بعضها بالائتلاف الحكومي .



الحكومة والسلطات والشّرطة لم تقم حتى الان بواجبها بل وتتساهل مع مثل هذه العصابات ولذلك نحمّل هذه السلطات المسؤولية عن ترك هذه العصابات دون محاسبة وردع وعقاب .



ابو عرار:" هل سنسمع التصريحات النارية لاردان وبيبي على الارهاب اليهودي في اكسال وغيرها كما سمعناها بخصوص إطلاق النار في النقب؟...".



بعد ان توسعت بقعة الارهاب اليهودي، وانتشارها من محافظة نابلس وطوباس في الآونة الاخيرة، الى داخل الخط الأخضر بإحراق سيارات عربية في اكسال، عقب النائب طلب ابو عرار:" لا توجد اي حجة لدى جهاز الأمن بجميع وحداته، وأشكاله، ومسمياته بعدم العمل الجاد (قولا، وفعلا)، على وقف التنظيمات اليهودية الإرهابية التي تُمارس الارهاب بحق العرب لانهم عرب.



الشرطة والاجهزة الأمنية لا تعمل شيء يذكر في سبيل وقف هذه الظاهرة التي احرقت فيها مساجد، وبيوت، وعوائل وافراد من العرب، وما زالت هذه الفئات تعمل بكل نشاط في ضوء تخاذل الشرطة، وتواطؤها. 



هل سنسمع التصريحات النارية لوزير الأمن الداخلي ورئيس الحكومة ووزراء الحكومة حول العمليات الإرهابية اليهودية في اكسال وغيرها كما سمعناها بخصوص إطلاق 
النار في النقب؟ وهل سنسمع الاعلام العبري يجعل هذه الجرائم في عناوينه او يكرس لها اياما؟ وهل ستتخذ خطوات عملية كما أعلن عن اتخاذ خطوات عملية لِلَجْم 
ظاهرة إطلاق النار؟



فهذه الاسئلة، فهل سنسمع الإجابات عنها بوضوح، نحن نحمل الحكومة المسؤولية الكاملة عن مثل هذه الاعمال، وان لم تقم الأجهزة الأمنية بدورها سنجبر نحن على حماية أنفسنا.



ونحن نستنكر كذلك ما يحدث من ارهاب يهودي وتسميته "تدفيع ثمن" لتلطيف العمل، وعلى الجميع ذكره باسمه الحقيقي، بالقول الصريح بان هذه الاعمال ارهاب يهودي".



*الطيبي يستجوب وزير الأمن الداخلي بعد عملية "تدفيع الثمن" في اكسال*


من جهته تقدّم النائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير - القائمة المشتركة، باستجواب عاجل الى وزير الأمن الداخلي غلعاد اردان مطالبا الشرطة بالكشف عن ملابسات العملية واعتقال الارهابيين الذين ارتكبوا هذه الجريمة في قرية اكسال.



هذا ووصف الطيبي العملية "بالخطيرة والمتطرفة التي تستوجب رد فعل ملموس وجدّي من قِبل الشرطة لوضع حد لهذه الظاهرة الآخذة بالانتشار والتي تتزايد وتيرة وقوعها في البلدات العربية، وهذه المرة في قرية اكسال. الاعتداء على ممتلكات واشخاص بدافع عنصري في الارهاب بعينه وهو بث لسموم الكراهية وتغذية للعنصرية ضد المواطنين العرب في البلاد".


وأضاف الطيبي في تعليقه على العملية: "الشرطة التي يقف على رأسها وزير مُحرّض تعطي الضوء الاخضر لقطعان الفاشيين والارهابيين للقيام بمثل هذه العمليات، وكذلك ارتكاب جرائم قتل واعتداء على الممتلكات والأرواح، التي يعاني منها مجتمعنا العربي بشكل كبير يهدد امنه وسلمه المجتمعي وأحد الاسباب الرئيسية للانفلات وتفشي هذا السرطان في المجتمع العربي هو غياب سلطة القانون وتقاعس الشرطة في فك لغز الجرائم وبالتالي افلات المجرمين والارهابيين من العقوبات وتشجيعهم لارتكاب المزيد من الجرائم".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة