اخر الاخبار
تابعونا

العثور على جثة عامل اجنبي في الجنوب

تاريخ النشر: 2020-09-20 14:07:49
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

أور ياروك :في رهط أصيب معظم الأطفال العرب من المشاة بحوادث سير ولقي 10 أطفال مصرعهم في العقد الأخير

وفقا للمعطيات الصادرة عن جمعية أور ياروك  واستنادا الى البيانات الصادرة عن المكتب المركزي للإحصاء في عام 2017, أصيب 704 طفلا  من المشاة (من الفئة العمرية 0 – 14), وهو أعلى عدد من الضحايا في ثمانية أعوام ,  وهذه زيادة في الإصابات بنسبة 9٪ عن العام السابق. 


تظهر البيانات أيضًا أنه من بين الأطفال المصابين في عام 2017 أثناء المشي , قُتل 14 طفلاً , نصف الأطفال الذين قُتلوا هذا العام.



بالإضافة إلى ذلك , تشير البيانات إلى أن من بين 704 أطفال أصيبوا , أصيب 122 طفلاً بجروح خطيرة من المشاة. وهذا يعني أن بمعدل كل طفلين أصيبا في حوادث الطرق , وكل ثلاثة أيام أصيب طفل بجروح خطيرة. في منطقة المدن , وجد أنه في عام 2017 , أصيب 619 طفلاً أثناء السير على الأقدام ، بزيادة 10٪ مقارنةً بعام 2016. ومن بين الأطفال الأربعة عشر الذين قُتلوا في عام 2017 كمشاة ، توفي شخص واحد داخل المدن والبلدات.



يقول إيريز كيتا, مدير عام جمعية أور ياروك: نحن نرى التفاقم والازدياد في عدد الضحايا والمصابين من سنة الى أخرى, دون أي احتواء أو الحد من هذا التدهور وكل عام يموت أطفال صغار على الطرق وتفقد أسر بأكملها أغلى ما لديها. يمكن وضع المطبات  الصناعية لإنقاذ حياة الأطفال ، وبالتالي يجب على الدولة ورؤساء السلطات المحلية أن تعزز تركيبها في محيط المؤسسات التعليمية والأماكن حيث يقضي العديد من الأطفال الوقت. هذا هو حل بسيط وغير مكلف يعمل على تقييد سرعة السفر ، وبالتالي يقلل من خطر وقوع الحوادث المرورية بشكل كبير."


 

رهط هي المدينة التي يوجد فيها أكبر عدد من الأطفال من المشاة من المجتمع العربي (الذين تتراوح أعمارهم بين 0-14)


·         في رهط , أﺻﻴﺐ 73 ﻃﻔﻼً  من المشاة ﻓﻲ ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻷﺧﻴﺮة (2008 - 2017) , أسفر عن مقتل ﻋﺸﺮة أﻃﻔﺎل.



·          في الناصرة , أصيب 72 طفلاً من المشاة في حوادث الطرق في السنوات العشر الأخيرة (2008-2017) , أسفر عن مقتل طفل واحد.



·         في أم الفحم,  أصيب 43 طفلاً من المشاة في حوادث الطرق في السنوات العشر الأخيرة (2017-2008) , أسفر عن مقتل طفل واحد.


·         في سخنين, أصيب 42 طفلاً من المشاة  في حوادث طرق في سخنين في السنوات العشر الأخيرة (2008-2017) , أسفر عن مقتل طفلان.



·          ﻓﻲ عرابة , أﺻﻴﺐ 36 طفلا من المشاة  ﻓﻲ ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻷﺧﻴﺮة (2008 - 2017) و أسفر عن مقتل ﻃﻔﻼن.



·         ﻓﻲ  طمرة ,  أصيب 35 طفلا من المشاة  ﻓﻲ ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻷﺧﻴﺮة (2008 - 2017) ، أسفر عن مقتل أرﺑﻌﺔ أﻃﻔﺎل.



في السنوات الأخيرة، ليس فقط الطريق يشكل خطرا على الأطفال، ولكن أيضا رصيف المشاة.  أصبحت الأرصفة في المدن مكانًا مزدحماً لا يخدم فقط المشاة ، لذلك إذا كان بإمكاننا السير في الماضي دون قلق على الرصيف , فإن الأمر اليوم هو ليست مهمة بسيطة بل وخطيرة. والسبب في ذلك هو أنه على الرصيف اليوم لا يوجد فقط المشاة ولكن أيضا راكبي الدراجات الكهربائية والدراجات العادية ، والدراجات البخارية الكهربائية وغير ذلك.



من أجل وقف الوضع الحالي واستعادة الأرصفة للمشاة ، يجب فصل راكبي الدراجات والمشاة عن طريق بناء مسارات خاصة لراكبي الدراجات. وبالإضافة إلى ذلك , يجب نقل الصلاحيات التنفيذية إلى مفتشي البلدية حتى يتمكنوا من تطبيق القوانين القائمة وعدم السماح للسيارات المختلفة باستخدام الرصيف وتعريض مستخدمي الرصيف للخطر , وخاصة الأطفال منهم.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة