اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

دخيل حامد : 9 قتلى عرب من 10 ضحايا حوادث العمل منذ بداية 2018 وعدد مراقبي العمل 17 فقط



قال رئيس دائرة تعميق المساواة في الهستدروت ورئيس كتلة الجبهة دخيل حامد ردًا على سؤال " الصنارة" انه:" في سنة 2016 سقط 41 عاملاً قتيلاً في أماكن العمل. منهم 28 عاملاً عربياً,(68%) عشرة منهم من العمال العرب من اسرائيل و18 من العمال الفلسطينيين.إضافة الى 6 عمال مهاجرين و7 من العمال اليهود.أما في سنة 2017 فسقط 35 عاملاً قتلى في أماكن العمل منهم 23 عاملاً عربياً (65%), 16 من العمال العرب من اسرائيل و7 من العمال الفلسطينيين إضافة الى 6 عمال مهاجرين و6 عمال يهود.أما خلال الشهرين الماضيين منذ بداية السن الحالية 2018 الى اليوم فقد سقط 10 عمال قتلى منهم 9 عمال عرب(90%), 4 من العمال العرب من اسرائيل وخمسة عمال فلسطينيين إضافة الى عامل مهاجر".



أما في ما يتعلق بعدد المراقبين من قبل وزارة العمل والرفاء على مواقع العمل فقال حامد:" ان الهستدروت طالبت منذ سنوات بزيادة عددهم ولكن لا يزال العدد قليل جداً جداً إذ هناك اليوم 17 مراقباً من وزارة العمل وتم إبلاغنا ان الوزارة تنوي زيادتهم ب20الى 25 إضافيين  ليصل العدد الى نحو 40 مراقب. مع ذلك فإن هذا العدد غير كافٍ".   
وتابع حامد يقول:"مسلسل حوادث العمل الدامية  في فرع البناء ما زال مستمرًا ويحصد الأرواح البريئة ، وبحق يقال عن هؤلاء  الضحايا ضحايا لقمة العيش ، حيث لا يعقل ان يخرج العامل في الصباح لكسب لقمة عيشه وعيش عائلته وان يفقد حياته بسبب إهمال أرباب العمل ، الذين في معظم الحالات لا يؤمنون بيئة عمل آمنة في ورشات العمل مستغلين بذلك ضعف العامل وحاجته الماسة للعمل من اجل ضمان لقمة العيش الكريم ،  وللأسف الشديد فإن إصابات العمل القاتلة لا تقتصر على ورشات العمل الكبيرة بل تتجاوزها لورشات العمل الصغيرة والخاصة أيضاً ، ونحن من خلال دائرة تعميق المساواة في الهستدروت نتابع هذا الملف الساخن على مختلف الأصعدة في الهستدروت ، وبرلمانياً ومن خلال لجان الكنيست المعنية بالأمر، ونتابع مع وزارة العمل والرفاه ،  صحيح انه تمّ مؤخرًا الإعلان عن زيادة عدد المفتشين  ليصبح قرابة 40 مفتش الا ان هذا ليس كافيا وليس بوسعهم مراقبة اكثر من 13000 ورشة عمل ، فعدد المفتشين لا يتلاءم مع عدد ورشات العمل ، ورغم فرض المخالفات والغرامات على المقاولين المخالفين الا ان مسلسل الحوادث القاتلة ما زال مستمرا ، هذا الى جانب مئات الجرحى الذين بسبب الإصابة يفقدون القدرة على الاستمرار بالعمل ". 


وأشار حامد :"الى المأساة هذا العام بوجه خاص حيث منذ بداية سنة 2018 سقط 10 عمال ضحايا حوادث العمل القاتلة 9 منهم عرباً وعامل أجنبي ، إضافة إلى المواطنة التي فقدت حياتها نتيجة سقوط رافعة على سيارتها الاسبوع الماضي مما أدى إلى وفاتها وهي ناشطة في العمل التطوعي دعمًا لذوي الإحتياجات الخاصة".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة