اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

بعد الكشف في "الصنارة" - النائب جبارين يطالب وزير المعارف ببلورة خطة فورية لحماية الطلاب العرب في حالات الطوارئ


بعد الكشف الذي انفردت به "الصنارة" في عدد الأسبوع الماضي (23.2.2018) في يوم تمرين الطوارئ القطري في المدارس بأن  40 بالمئة من المدارس العربية تفتقر لملاجئ آمنة , توجه عضو الكنيست عن "الجبهة والقائمة المشتركة" د. يوسف جبارين بإستجواب الى وزير المعارف نفتالي بينيت لاتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية التلاميذ العرب في حال تعرض المدارس لصواريخ . كما طالب رئاسة الكنيست بإجراء بحث مستعجل في لجنة المعارف البلمانية وتم الموافقة على ذلك.



وجاء في رسالة النائب د.يوسف جبارين للوزير بينيت :" بادرت وزارة المعارف مؤخرًا الى تمرين طوارئ قطري في مؤسّسات التّعليم في كافة ارجاء البلاد من أجل فحص جهوزية واستعداد المدارس والسلك التعليمي والطلاب لحالات الخطر والطوارىء عن طريق محاكاة لسقوط صواريخ، وذلك بمشاركة ممثلي وزارة المعارف والجبهة الداخلية والشرطة وخدمات الإطفاء والإسعاف والسلطات المحلية.



وقد كشف تحقيق صحفي لصحيفة "الصنارة" تم نشره في أعقاب هذا التمرين، أن أكثر من 40% من الملاجئ ومن الغرف المحمية في المدارس العربية غير مهيّأة لإستيعاب الطلاب وغير آمنة في حالات الطوارئ.



بودي السؤال حول هذه المعطيات الخطيرة والوضع غير الآمن في المدارس العربية، والمطالبة ببلورة خطة عمل فورية من أجل تحصين وحماية الطلاب العرب والمدارس العربية في حالات الخطر والحروب.


1) فهل الوزير على علم بالوضع الأمني الخطير في المدارس العربية؟


2) هل هناك مدارس غي محمية أو غير آمنة في بلدات يهودية كما هو الحال في الوسط العربي ؟


3) ما هي خطة الوزارة لتصحيح الوضع بشكل فوري؟ ما هي الميزانية المطلوبة والجدول الزمني المطلوب لضمان الأمان اللازم والمناسب في المدارس المذكورة؟"



كما صادقت رئاسة الكنيست على طلب جبارين إجراء بحث عاجل في لجنة التربية بحضور ممثلين عن وزارة المعارف وكافة السلطات الرسمية المعنية من اجل متابعة الموضوع وضمان معالجته بأسرع وقت ممكن في ظل الأوضاع السياسية المتقلبة في منطقتنا.



وقال النائب جبارين معقبًا:" ان الكشف الصحفي عن عدم وجود ملاجئ آمنة في المدارس العربية بنسبة كبيرة تصل الى 40% هو تعبير واضح عن الاستهتار من قبل وزارة المعارف بحياة طلابنا وبيئتهم التعليمية وعن التمييز التاريخي ضد مدارسنا، ولا يمكن ان نقبل بهذا الوضع، من هنا أهمية معالجة الموضوع فورًا وضمان التدخل المستعجل لكل المسؤولين وتوفير الميزانيات الضرورية اللازمة لحماية ودارسنا وطلابنا، خاصة اننا على اعتاب نقاش ميزانية الدولة بهذه الايام".



وكانت وزارة المعارف وعلى لسان الناطق للإعلام العربي كمال عطيلة ارسلت أمس الخميس ردًا موضحًا في ضوء المتابعة من قبل "الصنارة" وعضو الكنيست د.جبارين.اعتنرفت فيه بهذه الفوارق لكنها بررتها بأنها موجودة في المدارس القديمة مثل بني براك ومدارس معينة ... 



وجاء في الرد :" بشكل عام فإن الفارق في مستوى الحماية في المؤسسات في البلاد هو بنسبة 25%.وفي السلطات القديمة جداً وسلطات معينة يصل الى 40% مثل ما هو الحال في بني براك والوسط العربي .



وزارة المعارف تبنت منذ سنة 1992 سياسة البناء بموجب مواصفات الدفاع المدني وابتداءً من سنة 2010 حتلنت مخططات الحماية حسب مواصفات الدفاع المدني الجديدة بما في ذلك اجهزة التهوئة. والدليل ان مؤسسات التعليم ابتداءً من هذه الفترة تحصل على تجاوب كامل حسب المواصفات مثل الوسط اليهودي.



 مع الإنتهاء من بناء مؤسسة تعليمية ما , فان السلطة المحلية هي المسؤولة عن صيانة وترميم الملاجئ والمناطق الآمنة من خلال ميزانية الدفاع المدني وفي إطار قانون الدفاع المدني.ويتم تفعيل هذه الميزانية من قبل قيادة الجبهة الداخلية. وفي ضوء هذه الفوارق تقوم وزارة المعارف بالتعاون مع قيادة الجبهة الداخلية بتدريب المدارس وكل جهاز التعليم في السلطات التي يتطلب الأمر ذلك, بتشغيل جهاز التعليم وفق برامج تعليمية بديلة ووفق ورديات في اطار محدودية الحماية. وكل مدير مدرسة وضابط أمن في المؤسسات التعليمية ملزم بإعداد خطة الحماية التي توجب اعطاء الحماية ايضًا في ظل واقع الفوارق في الحماية وفقًا لتعليمات قيادة الجبهة الداخلية".



>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة