اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

المجلس الاسلامي للافتاء يوجّه نداءً لأئمة المساجد بالدعاء لأهالي الغوطة ليلة الجمعة وأداء صلاة الغائب على أرواحهم

وجّه المجلس الإسلامي للإفتاء نداءً للأئمة والنّاس عموماً بالاجتماع في المساجد يوم الخميس القريب 1.3 بعد صلاة العشاء للدعاء لاهلنا في الغوطة وجميع بلاد المسلمين التي تقاسي ويلات الظّلم والظّالمين ؛ ولاداء صلاة الغائب على أرواحهم ؛ كما وحثّ المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني الائمة على أداء قنوت النّوازل في الرّكعة الأخيرة من كلّ فرض معتبراً ذلك من الحقوق الشرعية والاخوية والإنسانية.



وفي حديث مع د. مشهور فوّاز محاجنة – رئيس المجلس الاسلامي للافتاء ؛ أفاد قائلاً :



" إنّ هموم ومصائب وأحزان وآلالام المسلمين ودماءهم تصبّ في خندق واحد وإن اختلفت أقطارهم وأمصارهم ؛ ففي الحديث النّبوي الشّريف :



(( تَرَى الْمُؤْمِنِينَ فِي تَرَاحُمِهِمْ، وَتَوَادِّهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ، كَمَثَلِ الْجَسَدِ، إِذَا اشْتَكَى عُضْوًا تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ جَسَدِهِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى ))



لذا ومن هذا المنطلق الشّرعيّ والاخويّ والانسانيّ ندعو الائمة في جميع المساجد بالاجتماع يوم الخميس بعد صلاة العشاء للدّعاء لأهلنا في الغوطة والمنكوبين في كلّ مكان لتكون ساعة دعاء موحدة لجميع مساجدنا في شتى البلاد عسى الله تعالى أن يفرّج عنّا ما نحن فيه.



كما وندعو الائمة لأداء صلاة الغائب على أرواحهم والمواظبة على قنوت النّوازل في الرّكعة الأخيرة من كلّ فرض فالدّعاء سلاح مجرّب لتفريج الكروب وقمع الظّلم ونصرة المظلوم.



فقد ثبت في السّنة أنّه صلّى الله عليه وسلّم قنت شهراً يدعو على قاتلي أصحابه القرّاء ببئر معونة لدفع تمردهم وظلمهم.



هذا وإنّ قنوت النّازلة محلّه بعد الرّكوع من الركعة الأخيرة في جميع الصلوات المكتوبة - المفروضة - الجهرية والسّرية للإمام والمنفرد ، وأمّا الصلوات غير المكتوبة كالنفل فلا يسنّ القنوت فيها ….



وهو سنة للامام والمنفرد في الصلاة الجهرية والسرية على حدّ سواء ولكن بصوت أخفض من الجهر بالقراءة إلاّ أن يكثر المأمومون فيرفع قدر ما يسمعهم ، وأمّا المنفرد فيسرّ به سواءً في الصلاة السّرية أم الجهرية .



تنويه: نوصي الائمة بعدم اطالة القنوت لانّه يكره شرعاً اطالة القنوت ، بل قال بعضهم ببطلان الصلاة….

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة