اخر الاخبار
تابعونا

انخفاض معدل الفقر في البلاد

تاريخ النشر: 2020-02-20 14:26:39

البديل عن خطة ترامب - حمادة فراعنة

تاريخ النشر: 2020-02-20 13:11:07
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المتابعة تدعو للمشاركة في مهرجان اليوم العالمي لدعم حقوق جماهيرنا في طمرة





دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، إلى أوسع مشاركة في المهرجان القطري الذي سيقام في مدينة طمرة، يوم الثلاثاء القريب، بمناسبة اليوم العالمي لدعم حقوق جماهيرنا العربية في البلاد، الذي يصادف يوم 30 الشهر الجاري. وسيشهد هذا اليوم، أربع مهرجانات مركزية، في طمرة ونابلس وغزة وبيروت، إلى جانب نشاطات في عشرات الدول في العالم.


وسيقام المهرجان في الساعة السادسة من مساء الثلاثاء، في قاعة الأوبرا في مدينة طمرة، وتجري الاستعدادات في لجان المتابعة، من أجل ضمان مشاركة واسعة في هذا المهرجان، الذي سيتضمن خطابات سياسية وفقرة فنية وطنية ملتزمة.


وللسنة الثالثة على التوالي يعقد اليوم العالمي لدعم حقوق جماهيرنا العربية في البلاد، بمبادرة لجنة المتابعة العليا. وبالتعاون الوثيق، مع هيئات منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة، والفصائل، والهيئات الوطنية لشعبنا في العالم، ولجان وحركات التضامن مع شعبنا الفلسطيني في مختلف الدول.


وعقدت في الأيام الأخيرة سلسلة من الاجتماعات التحضيرية، في رام الله ونابلس، والناصرة، من أجل التنسيق وضمان نجاح النشاطات في عشرات الدول في العالم. إذ عممت وزارة الخارجية الفلسطينية من جهة، ودائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير من جهة أخرى، رسائل على السفارات والممثليات الفلسطينية، وعلى الهيئات واللجان الشعبية الفلسطينية في مختلف أنحاء العالم، من أجل ضمان نجاح هذا اليوم.


اصدرت لجنة المتابعة وثيقة سياسية، لتوزيعها عالميا، حول وابل القوانين العنصرية التي أقرها الكنيست في السنوات الأخيرة، والتي تهدف الى تضييق الحيز العام على الجماهير العربية، وتقويض حركاتها وحياتها العامة.


وقال رئيس المتابعة محمد بركة، أننا نسعى إلى تثبيت هذا اليوم العالمي، من خلال التراكمية في النشاطات السنوية، كي تكون قضيتنا، التي هي أيضا جزء من القضية الفلسطينية العامة، ولها خصوصية، مطروحة دائما على أجندة الرأي العالم العالمي.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة