اخر الاخبار
تابعونا

انتخاب أصغر رئيسة وزراء في العالم

تاريخ النشر: 2019-12-09 12:14:22
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

البروفيسور علي زيدان أبو زهري ل"الصنارة": الحادثة شأن عائلي والجامعة ليست طرفًا فيه وحصلت خارج الحرم الجامعي



عبّر البروفيسور علي زيدان أبو زهري رئيس جامعة جنين العربية الأمريكية عن حزنه العميق وحزن أسرة الجامعة للحادث المؤسف الذي تعرضت له إحدى الطالبات  بجانب أحد السكنات المحيطة بالجامعة، متمنين لها السلامة وسرعة التماثل للشفاء، وأن يأخذ القضاء مجراه العادل في هذه القضية، مشيراً الى أن الجامعة وفور تلقيها نبأ الحادث عملت بشكل حثيث مع كافة الجهات، لتوفير أفضل مستويات العلاج الطبي اللازم للطالبة، وكذلك متابعة مجريات القضية مع الأجهزة المعنية. جاء ذلك خلال حديث للبروفيسور أبو زهري مع "الصنارة" أمس الأول الأربعاء في أعقاب تعرض إحدى طالبات الجامعة من إحدى قرى الجليل لإعتداء من قبل والدها.



وردًا على سؤال أضاف البروفيسور أبو زهري :"تابعنا القصة مع عطوفة محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان ومع مستشفى "الرازي" في جنين مباشرة بعد تلقينا نبأ وقوع الإعتداء, والكل يشدد انها حادثة عائلية والجامعة ليست طرفًا فيها لا من قريب ولا من بعيد. وحصلت خارج الحرم الجامعي وخارج مساكن الطلبة. لكن بما أن القضية حصلت مع طالبة من طالباتنا , وعندما يكون الأمر ذا صلة بطلابنا وطالباتنا فنحن حريصون كل الحرص على حياتهم وأمنهم خلال دراستهم وخارج دراستهم. وكان طاقم الإسعاف قريبًا جدًا من مكان الحادث وقام بالأمر اللازم,حيث تبعد نقطة  عربة الاسعاف 50 متراً  فقط عن مكان الحادث والا لفقدت الطالبة الكثير من دمها ولكانت العواقب وخيمة لو كان المكان بعيداً ولو لم يتم تقديم الإسعاف اللازم فوراً  لها  في المكان، يهمنا ان يكون طلابنا  في دائرة الأمن والأمان".



الصنارة: اين تقع مساكن الطلاب؟



البروفيسور أبو زهري: هناك مسكن واحد فقط داخلي تابع للجامعة  وهو سكن طالبات فيه حوالي 220 طالبة. باقي المساكن هي خاصة وطبعا مساكن الطالبات منفصلة عن مساكن الطلاب. والمساكن كلها استثمار شخصي وهناك ايضاً مستثمرون من الداخل  بنوا مساكن او اشتروا مساكن واجرّوها للطلاب او الطالبات.
وهناك تواصل بيننا وبين وزارة الحكم المحلي والمحافظة لترسيم ووضع وتخطيط مديني للمنطقة وهذا المشروع يتم العمل على انجازه وهناك فكرة لإقامة مجلس مدينة تكون مساهمة للجامعة فيه مع البلدتين القريبتين من الجامعة. وعقد المحافظ  عدة اجتماعات لاجل ذلك وهناك اهتمام خاص بهذا الأمر.



الصنارة: لكن من الناحية الأمنية لا بد من ترتيب الأمور؟


البروفيسور أبو زهري: اكيد وهذا موجود، إذ تم احضار شركة حماية من قبل المستثمرين وتقوم هذه الشركة على حماية المساكن وبادر المحافظ لعدة اجتماعات مع اصحاب المساكن ومجلس ادارة الجامعة لترتيب هذا الامر وهو  قائم فعلاً:, اي توفير الأمن والأمان للطلاب المقيمين  هناك  في المساكن الخاصة خارج اسوار الجامعة. فما هو داخل الأسوار نحن كجامعة مكلفون به ونقوم به من خلال امن الجامعة. ولا بد أن أشير الى ان في  الجامعة يدرس حوالي 10 آلاف و 500 طالب منهم حوالي 5000 (اي ما يعادل النصف تقريباً) من أهلنا في الداخل.يسكن منهم حوالي 3000 او اكثر قليلاً في المساكن قرب الجامعة. وهناك قسم من الطلاب يعودون الى بيوتهم كل يوم وهناك قسم يقيم في قرية الزبابدة القريبة. ( تبعد حوالي 3كم) وهناك مواصلات  دائمة من والى الجامعة.



الصنارة: المقيمون حول الجامعة يوجد بينهم طلاب من الضفة ام جميعهم من الداخل؟



االبروفيسور أبو زهري: هناك قسم ضئيل جدًا من الخليل والقدس. وهم قلة قليلة.



الصنارة: اي ان المقيمين حول الجامعة هم عبارة عن قرية. فكيف يتم التعامل معهم طالما لا يوجد سلطة محلية ترتب امورهم  وترعى شؤونهم؟



البروفيسور أبو زهري: تقوم وزارة الحكم المحلي مع المحافظة هذه الأيام بالعمل على ترتيب ما  يشمل اقامة مركز صحي وعيادة طبية دائمة ودائرة إطفاء ومركز شرطة  . كل هذه الامور الآن في طور الإنشاء حول الجامعة. وانا شخصياً اتابع ذلك مع عطوفة المحافظ  الذي بدل جهداً كبيراً لترتيب اقامة مركز شرطة في المنطقة خاصة ان ذلك يتطلب ترتيبات مع الجانب الاسرائيلي كون المنطقة تقع في منطقة "سي" ادارياً.واصحاب الاستثمارات خصصوا مساحات واسعة لهذا الامر. ونحن من جانبنا كجامعة  وفرنا خدمة الاسعاف الى حين تنظيم اقامة مركز صحي في المكان.




الصنارة: تبقى قضية الأمن والأمان هي القضية المركزية هنا ، فكيف يتم حاليا التعامل معها زمن قبل أي مركز الشرطة؟



البروفيسور أبو زهري: شركة الحماية الخاصة التي تعاقد معها اصحاب المساكن هي التي توفر الأمور الأمنية كاملة في المكان خاصة على مداخل المساكن ولا يُسمح لأحد بالدخول دون إذن الى داخل المساكن.



الصنارة: ما دام الأمر كذلك فكيف وصل الامر بوالد يستطيع ان يدعو ابنته ويعتدي عليها في المكان؟



البروفيسور أبو زهري: حسب المعلومات المتوفرة لي من قبل الحراس والعلاقات  العامة، فإن الطالبة كانت علي علم ودراية بالمشاكل مع والدها.ومنذ فترة كان الوالد يتصل بها للقائها وهي كانت ترفض ذلك وقد تركت سكنها واقامت مع بنات أخريات في مسكن آخر غير سكنها. وعندما حضر والدها واعطاها الأمان وافقت على لقائه، ولم تكن وحيدة بل مع إحدى صديقاتها واستغل والدها الفرصة واعتدى عليها وطعنها.



فعندما يأتي شخص ويقول انا ذاهب للقاء ابنتي، وفعلاً هذه حقيقة،  تم السماح له بالدخول. لكن داخل المساكن نفسها هناك مشرفون لا يسمحون الا بدخول الطلاب انفسهم. وهذا امر مفروض ومفروغ منه.وهنا يجب ان ننتبه ونؤكد انه لم تحصل حالات سابقة  تم فيها الاعتداء  سواء على طالب او طالبة من الداخل او من الضفة في منطقة المساكن. لكن ما حصل هو شأن عائلي مؤسف وتمت محاصرته أمنيا على الفور إذ تم اعتقال الأب والتحقيق معه كما تمت معالجة الطالبة.



الصنارة: هذه الحالة ممكن ان تثير تساؤلات عن مستوى الأمان الذي توفره الجامعة او المحافظة للطلاب ما قد يؤدي الى المس بسمعة او مكانة الجامعة وبالتالي يؤثر على توجه الطلاب من الداخل للدراسة في جامعتكم.



البروفيسور أبو زهري: يستطيع اهلنا في الداخل كما في الضفة ان يطمئنوا على أمن وسلامة أولادهم وبناتهم ونحن لن يوفر جهداً  للعمل المشترك مع الأخوة في الداخل سواء كان من خلال اعضاء الكنيست العرب او لجنة المتابعة او الهيئات الأخرى  التي  ترعى شؤون اهلنا في الداخل ومن خلال التواصل الدائم والمستمر مع أعضاء مجلس أمناء الجامعة من فلسطينيي الداخل، وتطلع دورياً على الاحتياجات اللازمة للطلبة وذويهم، وتعمل مع الجهات المعنية على توفيرها، وإيجاد الحلول لأي قضايا تطرأ هنا أو هناك. كذلك نحن نتعاون مع رجال اعمال وشخصيات اجتماعية ودينية وثقافية من الداخل لمعاجة كل قضية او تساؤل. ورسالتنا لأهلنا ان أولادكم وبناتكم في أيد أمنية وتأكدوا أن إدارة الجامعة تعمل بكل طاقاتها على توفير الأجواء والبيئة التعليمية المناسبة، وكذلك توفير الحماية والأمن والأمان لطلبتها داخل الحرم الجامعي.كما تقوم إدارة الجامعة وبالتنسيق الكامل مع عطوفة محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان بمتابعة كافة الأمور المتعلقة بالمنطقة المحيطة بالجامعة من سكنات ومحال تجارية وطرق والخدمات الأخرى، التي من شأنها توفير كل الاحتياجات الخاصة بالطلبة وذويهم وبالزوار، وفي هذا الصدد تم بتعاون كامل ما بين الجامعة ومحافظ جنين والأجهزة الأمنية وأصحاب السكنات، بتوفير شركة أمن خاصة لتنظيم عملية الدخول والخروج للأشخاص المخولين فقط، بالإضافة الى تواجد رجال الشرطة بشكل شبه دائم في محيط الجامعة ومنطقة السكنات الطلابية، وذلك لتوفير أقصى درجات الأمن والأمان، وهو ما نال رضا جميع الأطراف وخصوصاً الطلبة وذويهم. وفي هذا السياق عملت الجامعة أيضاً مع الجهات المعنية، لتحويل منطقة الجامعة الى مدينة جامعية، من اجل توفير كافة الخدمات الإدارية الحكومية لها.




>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة