اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ناصرتي : عزمي حكيم يحرض جيلًا على الكفر والإلحاد …الحزب الشيوعي وجبهة الناصرة : نحذر من تحريض سلام الخطير

جاء في بيان صادر عن الحزب الشيوعي وجبهة الناصرة اليوم الاثنين :" يحذر الحزب الشيوعي وجبهة الناصرة الديمقراطية، من المنزلق الخطير الذي يتدهور فيه رئيس بلدية الناصرة علي سلام، وقائمته "ناصرتي"، بالتحريض والتهديد الخطير، لرفيقنا عضو كتلة الجبهة في بلدية الناصرة د. عزمي حكيم، من خلال استخدام تحريض ديني بغيض، يعكس عقلية الاتجار بالدين، التي تتملك علي سلام ومن هم من حوله. فهذا نهج علي حينما يغوص في ورطاته المتعددة، ولا يتورع من استخدام المناسبات لتسويق ذاته، عدا استخدام موارد البلدية للترويج لذاته دون رادع.



وقال بيان الحزب الشيوعي وجبهة الناصرة الديمقراطية، إن علي سلام الذي يواجه انتقادات محرجة في شبكات التواصل، على خلفية ترويج وتمجيد نفسه، أصدر بيانا يهاجم فيه رفيقنا د. عزمي حكيم، على خلفية ما يعلنه من معتقدات، وأنه علماني، وهذا حقه المشروع. وقد وصل الحد بعلي سلام، أن يطالب حكيم بالرحيل عن المدينة، ونحن نرى بهذا تحريضا خطيرا، قد تكون له تبعات سيتحمل مسؤوليتها علي سلام شخصيا، وقائمته "ناصرتي.



وحينما نقرأ بيانات علي سلام، بما فيها "حُرقة" على الدين والايمان، نقف مستغربين أشد الاستغراب، فأهل الناصرة يعرفون تماما من يتاجر بالدين، ومن يتفطن بإيمان الغفلة، في الحملة الانتخابية، ليكون "إيمانا" عابرا، كسحابة صيف لشراء عواطف الناس، وهذا هو الاتجار بالدين بعينه، وعلى من يتبع هذا النهج أن يخجل. 



إن بيان علي سلام المأزوم، جاء في محاولة لإلهاء الناس عن نهجه المفضوح، في تسويق الذات، واستغلال موارد المدينة لتسويق شخصه، فنشاطات بلدية تتحول لتمجيد الجالس على كرسي رئاسة البلدية، في مشاهد معيبة، لم تعرف الناصرة مثلها على مدى عشرات السنين. في حين لا يرى علي سلام أي حرج، في لطع شوارع الناصرة، بلون قائمته، بشكل نافر ومنفر، لا ذوق ولا حس فني، فقط للمتاجرة الحزبية البائسة، معتقدا أن هذا سيحقق له المجد، بينما هذا منزلق خطير إضافي ينحدر له علي سلام.




وعلى الرغم من هذا، فإننا "نتفهم" القلق الذي يتملك علي سلام في هذه الايام؛ فقد راهن على جبهة الناصرة الديمقراطية، وسارع لنعيها، إلا أن الجبهة أثبتت أنها الجسم السياسي الحي الأكبر النابض على مدار أيام السنة، وعلى مدى السنوات. وها هي تقف كالفرس النصراوي العربي الأصيل، تستعد لعقد مؤتمرها الاستثنائي لانتخاب مرشحها لرئاسة بلدية الناصرة، بعد حملة تجديد انتسابات وانتسابات جديدة، فاقت كل التوقعات، فالمنتسبون جاؤوا الينا في جبهة الناصرة، ونحن كتلة المعارضة الأكبر، دعما لمسيرتها ومواقفها.




إن الحزب الشيوعي وجبهة الناصرة، يتدارسان مع رفيقنا د. عزمي حكيم، احتمال اتخاذ اجراءات قانونية، ضد هذا التحريض؛ وفي ذات الوقت، تدعو أهالي الناصرة الى عدم الالتفات لهذا التحريض، بل للتكاتف والتعاون، من أجل اعادة الناصرة الى مسارها الوطني الحقيقي، مسار خدمة المدينة وجماهيرنا، بكرامة.    




وكانت قائمة ناصرتي ورئيسها علي سلام اصدرت بيانا امس الاحد جاء فيه :" الناصرة مدينة البشارة ومهد انطلاق الديانة المسيحية، ناصرة عيسى ومريم، يؤمها الحجاج من كل حدبٍ وصوب ليقربوا لله ويتضرعوا لنعمته وعفوه. يطل من بينها دكتور عزمي حكيم ويعلن إلحاده بل يتغنى بذلك ضاربًا بعرض الحائط مشاعر الناس المؤمنة، وكل الكتب السماوية التي تنادي بالإيمان بالله عزّ وجلّ.



نحن بشرٌ والهدى من الله وحده وليس لنا باعتقادات وفكر والحاد فلان او علّان ما دام الأمر لا يمس بالناس والمجتمع، فحسابه على ربه. ولكن عندما يعرض نفسه مرشحًا لرئاسة البلد والبلدية فهذا هو العيب بعينه، أن يخرج ويحرض جيلًا على الكفر والإلحاد فهذا الفكر مرفوض ومنبوذ، وان يكون مرشحًا لبلد اسمها بلد بشارة عيسى إبن مريم هذا يعني تغيير وتغييب وجه المدينة المؤمنة واهلها. فإذا اردت ان تكون ملحدًا فارحل الى بلدٍ يتغنى بالالحاد، وكن هناك مرشحًا لرئاستها، فلا مكان لقائد جماهيري ملحد في مدينة المحبة والإيمان، لا مكان لقائد ملحد في مجتمعٍ يؤمن بوحدانية الله، فإما ان تبقى على إلحادك صامتًا وحسابك عند الله، واما ان تعتذر امام الخلق وتعود ادراجك من تصريحاتك الكافرة وتعرض نفسك مرشحًا لبلد مليء بالايمان، واما ان ترحل الى بلادٍ يعيش الكفرة فيها



وما يزيد الطين بلة ان هذا المرشح ليس مرشحًا مستقلًا انما ينتمي لجسم سياسي يدعي العراقة والثقافة والحضارية والوطنية وقيادة المجتمع لبر الامان والتقدم، له هيئات ومركبات يعود اليها وأي قرار لا تنتقده المركبات والهيئات جملة وتفصيلًا فهو مقبول على الجميع يعني ان جبهة الناصرة تتبنى موقف وتصريحات مرشحيها للرئاسة اي تتبنى الإلحاد الذي يزعمه مرشحهم د. عزمي حكيم. فهنا نتساءل: هل سترفعون من شان المدينة من خلال الحادكم، هل ستربون اجيالا في مدارس قيادتها ملحدة، هل ستقومون بتسويق مدينة البشارة عالميًا من خلال الحادكم؟ وهل وهل وهل... ان صمتكم يعني موافقتكم ومشاطرتكم الحاده فكل من يدعمكم ويتحالف معكم يرفع راية الإلحاد مثلكم فإذا اردتم ان تبقوا على حالكم فدعوا الناصرة واهلها لمن يرعاها، وان اردتم يغفر لكم الله ويعفو عنكم اهل المدينة فاخرجوا الى وسائل الاعلام وفندوا موافقتكم وجردوا الدكتور عزمي حكيم من كل منصبٍ يمثل جبهتكم وامحوا اسمه من بين المرشحين وغير ذلك فأنتم داعمين لكفره والحاده. ليس انتم فقط ولكن كل من يدعمكم ويسير في دربكم.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة