اخر الاخبار
تابعونا

غرق شاب 24 عاما في بحيرة طبريا

تاريخ النشر: 2020-08-06 17:37:57
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الأحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا

قال مفوض العلاقات الوطنية في اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، الليلة، إن إنهاء الخطوات المتعلقة بإنهاء الانقسام تنتهي بالانتخابات.



وقال الأحمد في مؤتمر صحفي له في ختام الاجتماع الموسع للفصائل الفلسطينية برعاية مصرية، إن جدول أعمال الاجتماعات كان معدا سلفا وهو إطلاع الإخوة من خارج حركتي فتح وحماس على ما تم إنجازه.



وأضاف: وتم خلال الاجتماعات أمس واليوم، استعراض ما تم تنفيذه وضرورة تمكين حكومة التوافق الوطني من بسط سلطتها وفق القانون الفلسطيني، والأنظمة المعمول بها في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية بحيث تدير قطاع غزة وفق القانون كما تدير الضفة الغربية.



وأردف بحسب وكالة الانباء الرسمية "وفا": مفهوم التمكين أن كل وزير يكون مسؤولا عن وزارته مثل أية دولة.



وأردف الأحمد، إنه تم استعراض ضرورة التمكين في اجتماعات الثلاثاء والاربعاء، وأنه تم الاتفاق على إزالة كافة العقبات قبل الأول من الشهر المقبل، كما تم التوافق على عدم وضع عقبات أمام عمل الحكومة، وتذليل اي عقبات خاصة المقصودة التي ظهرت مؤخرا، وهنا نؤكد على ضرورة وجود إرادة قوية لإزالة هذه العقبات.



وقال: لدينا قوانين نتباهى بها ولتعمل الحكومة الفلسطينية على أساسها في الضفة الغربية وقطاع غرة، مشيرا إلى أن المعابر جزء من تمكين الحكومة وبالذات "كرم أبو سالم"، و"بيت حانون"، حيث تم استلامهما رغم النواقص الموجودة وتم ازالة التواجد غير الشرعي عليها، أما معبر رفح فله وضع مختلف، حيث أن للجانب المصري ظروفه الخاصة ولا نتدخل بها.



وذكر بأنه كان من المفروض فتح المعبر المذكور يوم 15 تشرين الثاني/ نوفمبر وجرى التأجيل، ومازالت القيادة المصرية تقوم بإعلان مواعيد فتح المعبر لأسباب إنسانية حتى يتم ازالة العوائق.



وتابع الأحمد: هناك متطلبات طور الإعداد ومنها الشق الأمني وانتشار حرس الرئيس في المعبر، علما بأن المعدات اللازمة للعمل بدأت تصل المعبر، وبدأ أفراد الأمن بالوصول، ونتمنى بأن ينجح الاجتماع القادم بين حركتي فتح وحماس، والذي سيجري برعاية مصرية في القاهرة في الأسبوع الاول من شهر كان الأول/ ديسمبر المقبل، في تذليل العقبات المتراكمة منذ 11 عاما.



وفيما يخص ملف الأمن، قال الأحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا بعيدا عن مسميات أخرى مثل "سلاح المقاومة أو غيرها"، ونحن ندرك أن الأمن مسالة معقدة، ومن هنا لها باب خاص، وهذه القضية لا تناقش في الإعلام.



وأضاف: من يتحدث عن أنه يريد إزالة العقبات مرة واحدة قصده تأجيج الأمور، وما نشدد عليه أن القيادة حريصة على إنهاء معاناة أهلنا في كل مناطق تواجده والكل حريص على قطاع غزة، حتى نصل إلى القضية الأكبر وهو إنهاء الاحتلال، ونحن جادون في إنهاء الانقسام، الذي ينتهي كليا بالانتخابات.



وأردف إن الانقسام الفلسطيني من صناعة بعض القوى الإقليمية ولكن بإرادتنا القوية لا تستطيع قوى الأرض أن تُقسم الشعب الفلسطيني، ومصر ترعى الحوار منذ بدايته بقرار من قمة دمشق، والقمم اللاحقة أكدت على رعاية مصر له، وهذا البلد الشقيق لا يرعى فقط الحوار، فمن ضمن القرارات التي اتخذت اليوم أن مصر ستراقب التنفيذ داخل قطاع غزة من خلال عدد من مسؤوليها.



يذكر ان اجتماعات الفصائل التي عقدت الثلاثاء والاربعاء هي وفق الاتفاق الذي تم في 12 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة