اخر الاخبار
تابعونا

الخبز قد ينفد من لبنان خلال أسبوعين

تاريخ النشر: 2020-08-11 10:03:21
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

داوود شهاب ل"الصنارة": هذا إعلان حرب واضح والتهدئة إنتهت، والرد سيكون بحجم الجريمة

"إن القصف الإسرائيلي الأخير تصعيد خطير وعدوان إرهاب ومحاولة جديدة لخلط الأوراق، وسندرس كل الخيارات بما لا يفقدنا خيار الرد على هذا العدوان". وأكد أن "الأنفاق جزء من سياسة الردع، ولن نتهاون في الدفاع عن شعبنا". هذا ما قاله داوود شهاب  الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة  في حديث ل"الصنارة" امس الخميس تعقيبًا على القصف الإسرائيلي لنفق في خان يونس جنوبي قطاع غزة يوم الإثنين من هذا الاسبوع .وأوضح  شهاب أن عدد الشهداء 8 من بينهم 6 من سرايا القدس وشهيدان من القسام، بينهم قائد سرايا القدس ونائبه والقائد الميداني في كتائب عز الدين القسام. 



وأكد شهاب في حديثه أن الحركة "ستحتفظ بحق الرد في اللحظة المناسبة"، قائلاً "سندرس كل الخيارات بما لا يفقدنا خيار الرد علي هذا العدوان ". وقال لا:" على حكومة الاحتلال أن تدرك أننا لن نتهاون في الدفاع عن أبناء شعبنا وحمايتهم وأننا سنواصل العمل ليل نهار من أجل تعزيز قدراتنا للتصدي للعدوان والإرهاب الإسرائيلي.
وأوضح شهاب أن هذا العدوان هو بمثابة  "إعلان حرب واضح ونحن سنحدد طبيعة الرد وكل الخيارات مفتوحة".وقال إن "التهدئة مع العدو إنتهت ، والرد سيكون بحجم الجريمة ولا يجوز أن تبقى يد إسرائيل قادرة على العبث بأدوات المقاومة".



وتابع شهاب :" إن المقاومة تعتبر ان الاحتلال الإسرائيلي هو الذي بدأ المعركة وبالتالي يتحمل مسؤولية جريمته". وأوضح :"أن قيادة المقاومة تتدارس بدقة طبيعة وتوقيت الرد وآليته، بشكل يُفوت الفرصة على الإحتلال لتضرب جهود المصالحة والحدة الفلسطينية، وجلب ويلات الحرب على قطاع غزة، فالرد على جريمة قصف نفق المقاومة، سيكون مدروساً ومحكماً".



وعبرشهاب  عن أمله في عدم الذهاب إلى تصعيد، موضحاً أنه لو لم يكن هناك مخطط احتلالي لضرب المصالحة لاختلفت كافة الظروف في ما يخص طبيعة رد المقاومة. وأضاف "لكن لا يمكن أن يذهب دماء الشهداء سُدى، والرد حتمي".



وردًا على ما نشرته وزارة الصحة الفلسطينية من ان اسرائيل استعملت غازات سامة في غاراتها قال شهاب:" هذا الأمر ليس مستهجنًا وليس جديدًا ففي كل اعتدءاتها على غزة استعملت اسرائيل الاسلحة المحرمة دوليًا ومنها الغازات السامة". 



وكان الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أشرف القدرة، أكد أن القوات الإسرائيلية استخدمت في استهدافها لنفق المقاومة شرقي مدينة خان يونس، يوم الاثنين، أسلحة محرمة دولياً تحتوي على غازات سامة، وذلك حسبما أفادت وكالة "فلسطين اليوم" الإخبارية الفلسطينية. وبحسب مصادر طبية فإن الغاز السام الذي أطلقه الطيران الإسرائيلي في قصف النفق يُستخدم للمرة الأولى، وهو شديد التأثير ويؤدي إلى الوفاة فورًا، ولم تتمكن بعد الطواقم الطبية من تحديد نوعه. من جانبه قال مدير مستشفى شهداء الأقصى، كمال الخطيب، إن الطواقم الطبية رصدت مواد سامة جديدة في جثامين الشهداء الذين ارتقوا جراء القصف.



وجاء في بيان صحفي صادر عن سرايا القدس, الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ان الحركة تؤكد :" أن دماء الشهداء لن تذهب هدرًا؛ وجميع خيارات الرد ستكون أمامنا مفتوحة".



وأعلنت الحركة النفير العام في صفوف عناصرها. وقالت إن القصف الإسرائيلي "يمثل عدوانًا إرهابيًا وانتهاكا واضحا ومحاولة إسرائيلية جديدة لخلط الأوراق". واضافت الحركة ان "استمرار التصعيد الإسرائيلي لن يزيدنا إل مضيّاً في طريق الوحدة والمقاومة، وسترفع الفاتورة مع الاحتلال"، وأضافت "اختلاط د ماء الشهداء من كتائب القسّام وسرايا القدس دليل واضح عل الأخوّة الصادقة في الجهاد والشهادة".



وفي تعليق على تطورات الموقف في قطاع غزة قال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي افيحاي ادرعي  : "لقد قام الجيش بتفجير نفق إرهابيّ بشكلٍ شرعيّ، حيث خرق النفق السيادة الإسرائيلية. لقد حدث التفجير داخل الأراضي الإسرائيلية بينما معظم القتلى هم ناشطون دخلوا إلى النّفق بعد تفجيره وقتلوا داخل قطاع غزة ولا نتيجة التفجير. نحن غير معنيّين بالتصعيد ولكنّنا جاهزون لجميع السيناريوهات".



وأعلن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب القصوى لدى قواته على طول حدود قطاع غزة. وأعلن الجيش نشر منظومة "القبة الحديدية" في غلاف قطاع غزة، تحسباً لتطورات ميدانية في أعقاب استهداف النفق.وقال الناطق باسم الجيش "إن الجيش لا يريد تدهور الأوضاع الأمنية في قطاع غزة"، لكنه استدرك بالقول: "نحن مستعدون لجميع السناريوهات المحتملة".



وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية ان إسرائيل أبلغت حماس عبر المخابرات العامة المصرية أنها "غير معنية بالتصعيد". وأوردت وسائل إعلام إسرائيلية أن النفق "الذي فجرّه الجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة لم يكن جاهزاً للاستخدام، بل كان في مرحلة الحفر"، مشيرة إلى أنه تم اكتشاف النفق عبر وسائل تقنية واستخبارية". وأضافت وسائل إعلام إسرائيلية أن النفق تابع لحركة "حماس" الفلسطينية يصل إلى الأراضي الإسرائيلية على بعد 2 كلم من مستوطنة كيبوتس كيسوفيم.





>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة