اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2188
ليرة لبناني 10 - 0.0228
دينار اردني - 4.8735
فرنك سويسري - 3.5695
كرون سويدي - 0.3634
راوند افريقي - 0.2385
كرون نرويجي - 0.3860
كرون دينيماركي - 0.5134
دولار كندي - 2.6459
دولار استرالي - 2.3728
اليورو - 3.8364
ين ياباني 100 - 3.1393
جنيه استرليني - 4.5116
دولار امريكي - 3.455
استفتاء

د. نائل مزاوي لـ "الصنارة": الاعتراف بالتخصّص سيمنحنا دفعة الى الأمام وقريبا سنبدأ بعلاج الشبكية جراحياً وطبياً



حصل قسم العيون في المستشفى الفرنسي في الناصرة, مؤخراً, على مصادقة وزارة الصحة على تأهيله للتخصّص في طب العيون ليضاف الى أقسام أخرى سبق وصودق عليها ويتخصص فيها أطباء من شتى أنحاء البلاد.



وحول ذلك يقول الدكتور نائل مزاوي مدير قسم العيون في المستشفى, في حديث خاص بـ"الصنارة": "المستشفى الفرنسي هو المستشفى الوحيد في الوسط العربي الذي فيه قسم عيون. هذا القسم قائم منذ فترة طويلة ، بدأ على شكل وحدة لطب العيون وتطوّر ليصبح قسماً دائم التطوّر حيث كان يتعالج فيه مرضى علاجاً دوائياً وجراحياً, وكان يقدّم الخدمات وتجرى فيه الفحوصات ويتابع أمراض معينة وعمليات جراحية التي كانت بالأساس عمليات الماء البيضاء (الكاتركت)".



وأضاف:"في العام 2011 قرّر المرحوم الدكتور سليم نخلة مدير المستشفى السابق تطوير القسم, وحيث أنه لم تكن في حينه إمكانية للتخصّص في القسم, قرّر إرسال أطباء الى مستشفيات أخرى في البلاد للتخصّص كبعثة من قبل المستشفى الفرنسي وبدعم منه, وبالفعل بدأ 8 أطباء التخصص في مستشفى "رمبام" وآخرون في روتشيلد وفي الخضيرة وفي پوريا, وبعد إنهاء التخصص انضم بعضهم الى طاقم أطباء العيون في القسم, واليوم, يعمل بالإضافة الي أنا مدير القسم  كل من الدكتور مهنّد مسعود (نائب المدير) ود. مراد صفوري الذي أنهى التخصص مؤخراً ويتابع تخصصاً إضافياً في مجال يتعلق بأمراض الجفون ومجرى الدمع وبالأمراض السطحية لمسطّح العين, بالإضافة الى د. يمنى بصول التي تخصصت في "رمبام", وإلى د. روميو جبران الذي يعمل في القسم منذ فترة طويلة. هذا هو الطاقم الطبي في القسم الذي يعطي اليوم الخدمات التي كانت في السابق تُعطى في مستشفيات أخرى أكبر".



وحول اعتراف وزارة الصحة بالقسم وتأهيله للتخصّص في طب العيون قال:" قبل شهر أرسلت وزارة الصحة لجنة تابعة للمجلس العلمي الى المستشفى التي رفعت توصياتها للوزارة. وفي أعقاب هذه التوصيات تلقينا اعترافاً رسمياً من المجلس العلمي ونحن بانتظار الموافقة الرسمية الخطية التي تتبع ، عادة، موافقة المجلس العلمي".



وأضاف الدكتور نائل مزاوي المتخصص في عمليات الكاتركت وفي عمليات الشبكية: "مؤخراً تسلمنا أجهزة جديدة التي سنستخدمها في إجراء عمليات الشبكية وسنستوعب الدكتور وسيم حلو المختص هو الآخر في أمراض الشبكية ويعمل منذ 3 سنوات في مستشفى العفولة في مجال أمراض وعمليات الشبكية, كي يجري عمليات الشبكية هنا في المستشفى, وفي نفس الوقت كي يرشد أطباء عيون آخرين ليقوموا بإجراء هذه العمليات. وقريباً في غضون شهرين، سنبدأ بإجراء هذه العمليات في القسم. وبالإضافة للعلاجات الجراحية في الشبكية سنجري أيضاً علاجات طبية دوائية وبواسطة الحقن في القسم أو العيادات الخارجية. كذلك لدينا أجهزة ليزر نعالج بواسطتها حالات مختلفة في الشبكية مثل حصول ثقب في الشبكية أو "شبكة ساحلة". وهذا سيساعد الأشخاص الذين ينتظرون فترات طويلة بالدور في مستشفيات أخرى". 



وحول ما سيعطيه اعتراف وزارة الصحة بالقسم للتخصص  قال د. مزاوي:" هذا القرار سيمنحنا دفعة كبيرة الى الأمام, بحيث سيصبح لدينا أطباء يتخصّصون لدينا في القسم وفي نفس الوقت يعملون لدينا وهذا الأمر سينقل القسم نقلة نوعية من ناحية العمل ومن ناحية المناوبات, وحين يعمل في القسم أطباء شباب ستكون هناك أسئلة ونقاشات وهذا يزيد من مكانة القسم ويرفع مستواه, ولاحقاً سيكون بإمكاننا إجراء أبحاث تتعلق بأمراض العيون".



وحول إذا كان اعتراف وزارة الصحة بالتخصّص كاملاً أم لا قال: "فترة التخصّص في طب العيون هي 5 سنوات وقد تمت المصادقة على إجراء سنتين من هذه الفترة في القسم عندنا, أي أنّنا حصلنا على الاعتراف بتخصّص جزئي (سنتين), وعملياً, السنتان هم عملياً من أربع سنوات لأن التخصّص يتطلب 4 سنوات في قسم العيون وسنة إضافية في العلوم والأبحاث الأساسية في أقسام أخرى. أي أنّه بالإمكان أن يتخصّص لدينا طبيب فترة 3 سنوات, سنتان في قسم العيون وسنة في أقسام أخرى من المستشفى. وبخصوص السنتين الأخريين نحن من يقرّر أين يواصل التخصّص وفي أي مستشفى".



وردّاً على سؤال بخصوص شرط ارتباط مع مستشفى معيّن للتخصّص قال:" كلا, لم يتم إلزامنا بالارتباط مع مستشفى معيّن وباستطاعة أي طبيب من أي مستشفى أن يتخصّص لدينا".



وردّاً على سؤال اذا كانت مسألة التخصّص تُتقل على القسم وطاقم القسم قال: "واضح أنه يثقل علينا ولكن بالتالي سيكون لمصلحتنا ولتقدّم القسم".



وحول السبب في عدم منح المصادقة للتخصّص بشكل كامل قال: "لأننا ما زلنا لا نملك جميع الأجهزة المطلوبة لعلاج جميع أمراض العيون وفي المستقبل القريب والبعيد سنطوّر التخصصات التي ليست موجودة لدينا مثل التخصصات في مجال مشاكل القرنية وزرع القرنية والتخصّص في مجال المياه الزرقاء (الچليئوكوما) والتخصّص في أمراض العيون المتعلقة بالأعصاب. فهناك مجالات ما زلنا لا نملك الإمكانيات لتغطيتها ونأمل أن نتمكن من ذلك في الفترة القريبة بعد أن نرسل أطباء من الذين سيتخصصون لدينا في مجال القرنية الذين قد يفيدوننا مستقبلاً".



أما الدكتور نائل الياس مدير المستشفى الفرنسي فقال: "إستراتيجية المستشفى واستراجيتي أنا شخصياً منذ استلمت إدارة المستشفى, هي أن نزيد فترات التخصص ومواضيع التخصص في الطب في المستشفى الفرنسي. وما  أضفناه مؤخراً في قسم العيون هو مجال تخصّص جديد. فقسم العيون قائم في المستشفى منذ فترة طويلة ولكننا لم نحصل على مصادقة للتخصّص من الجمعية العليا للاعتراف بالتخصّص, الاّ مؤخراً وهذا إنجاز كبير بحد ذاته للجهود التي نبذلها وملائم للرؤية العامة للمستشفى, وهي أننا موجودون هنا لنعطي خدمة طبية بمستوى عالٍ لأهالينا في المنطقة ولنكون مصدراً لإنتاج طاقات جديدة وأطباء جدد مع كافة أنواع التخصصات المطلوبة, هذه هي الرؤية التي نسير بموجبها".



وحول مجالات التخصص المعترف بها في أقسام المستشفى الأخرى قال د. نائل الياس: "في المستشفى الفرنسي نعتبر من السبّاقين في مستشفيات الناصرة من حيث عدد التخصصات, فلدينا تخصّص كامل في قسم الأطفال (4.5 سنة), وتخصّص في أمراض الخدّج لدينا اعتراف بـ 24 شهراً من بين 30 شهراً. في قسم الأنف والأذن والحنجرة لدينا اعتراف بالتخصّص بأكثر من نصف الفترة, ومؤخراً قرّرت اللجنة من قبل الجمعية العليا منحنا اعترافاً كاملاً ولكننا لم نحصل على الاعتراف الرسمي, بعد. وفي قسم النساء والولادة لدينا اعتراف بأكثر من نصف الفترة للتخصّص, وفي الشهر القريب ستزورنا اللجنة من أجل منحنا المصادقة على تجديد الاعتراف ونحن من جانبنا نطلب تمديد فترة الاعتراف لتصبح فترة كاملة".



وأضاف د. إلياس: "لدينا اعترافات للتخصّص في مجال تطوّر الطفل لأكثر من سنة, واعتراف بالتناوب لقسم الأشعة للتخصّص والاعتراف بنصف فترة التخصّص الذي حصلنا عليه مؤخراً لقسم العيون. إننا نعمل بشكل دائم لإضافة فترات ومجالات التخصّص".



وقال: "على مدار السنوات, المستشفى الفرنسي معروف أنّ فيه قسما لطب العيون, واستراتيجيتنا  في المستشفى واستراتيجيتي الشخصية هي أن هذا هو الوقت لنبني أنفسنا ونطوّر المركز (قسم العيون) كي نحصل على المكانة التي تليق بنا وتلائم عدد الأطباء المتخصصين وعدد العمليات التي تجرى وتلائم انضمامنا للأكاديمية وتعليم طلاب الطب في القسم وتدريبهم ،ومن حيث البدء بعمليات جديدة لم تكن تجرى في المستشفى ولا في الناصرة, مثل عمليات الشبكية والعلاج بالحقن, كذلك لدينا برنامج للحصول على جهاز O.C.T لفحص العين بواسطة الـ - C.T, وذلك من أجل  الوصول بقسم العيون الى مستوى عالٍ لخدمة أهالينا في المنطقة".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة