اخر الاخبار
تابعونا
حالة الطقس
طمرة - 27° - 33°
بئر السبع - 30.56° - 32.22°
رام الله - 26° - 32.78°
عكا - 27° - 33°
القدس - 26° - 32.22°
حيفا - 27° - 33°
الناصرة - 27° - 33°
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2148
ليرة لبناني 10 - 0.0230
دينار اردني - 4.8955
فرنك سويسري - 3.5106
كرون سويدي - 0.3646
راوند افريقي - 0.2383
كرون نرويجي - 0.3782
كرون دينيماركي - 0.5148
دولار كندي - 2.6154
دولار استرالي - 2.3737
اليورو - 3.8468
ين ياباني 100 - 3.1935
جنيه استرليني - 4.5465
دولار امريكي - 3.471
استفتاء
وسيلة التواصل الاجتماعي التي اتابعها يوميا
انستغرام
فيسبوك
تويتر


بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان...

لم يعد الأمر خافيًا على أحد, ان القائمة المشتركة, ليست قائمة او لم تعد قائمة مشتركة بعد بل هي اربع قوائم مجتمعة او متكتلة بفعل فاعلٍ وتحت راية "مرغمٌ اخوك او اخاك لا بطل " وهي تعيش أزمة قد تكون بنيوية ودخلت مرحلة صعبة جداً وتكاد تصل حالة النزع الأخير إن لم يتم اسعافها وحقنها بمقوٍ أو مصلٍ يعيد اليها ماءَها وصفوها.. وصارت شبه مَلَطّةٍ  أو مَركبةٍ لكل هاوٍ أو صبي في السياسة يتعلم الحياكة بها إن لم نقل غير ذلك وقد يقول قائل ,هذا ليس غريبًا فحتى الحمار او الكرّ يتعلم النكاح بأمه..هذه القائمة التي ولدت بخطيئة رفع نسبة الحسم , لم يُقدّم اي عضو فيها أيّ اقتراح لإعادة نسبة الحسم الى ما كانت عليه او حتى خفضها , لا حرصًا على الديمقراطية بل خوفًا من ان يُتّهم مَن يقوم بذلك انه يعمل على فك الشراكة والضرب الوحدة ويشجع الشرذمة..



وهذا حالنا مع بعض مَن يعيشون في حضن المشتركة وكانت هذه المشتركة اكبر حظٍّ لهم, انقذتهم من الهلاك, فصار حالها معهم  كحال لا تصنع المعروف في غير أهله, او مَن يصنع المعروف في غير أهله يلاقي ما لاقى مجير ام عامرٍ.بل وأكثر فبعضٌ ممَن لم يضع في حياته صوتاً لأي حزب عربي او حزب يساري, صار اليوم وكيلاً ووصياً على مصالح العرب ومستقبل الصوت العربي وحريصاً على الدور البرلماني العربي والتأثير السياسي للعرب. فتجد هؤلاء وهم لقطاء أحزاب صهيونية صاروا يغارون ويتباكون على مصير المشتركة ومصير الصوت العربي.. صرنا نسمع ونقرأ محللين سياسيين يدعون المشتركة الى تسريع تنفيذ التناوب لأن الشارع لم يعد يحتمل والشارع محتقن. وحرصاً على الوحدة الوطنية. وجاي يا غلمان جاي وجاي يا اهل البلد.. ماذا حصل؟.



اقول احيانا "اللهم لا شماتة" واحياناً اقول "خَلّيهم مستاهلين".. قيل ما الذي دفعك للمر قال الذي أمر منه.. 



فها هو التجمع  الذي كاد ان يُمحى عن وجه الخارطة السياسة لولا حبل السّرة والنجاة الذي رماه له ليبرمان برفع نسبة الحسم واضطرار الآخرين لإحتضانه منعاً لاحتضاره..ها هو, وبعد فضيحة الباسل وما جناه على المشتركة وعلى الجماهير العربية مجتمعة من ويل وثبور السلطة,يشحذ  خناجره ويستلها مهدداً ومنذراً لجنتي الوفاق والمتابعة بعواقب الأمور إن لم يتم حسم التناوب كما نقتضيه مصلحته وما يرضي نفسية وعنجهية قادته.



فمن اين جاءوا باستقالة الخمسة.. او الثلاثة.. وكيف وصلوا الى ضرورة والزامية الاستقالة التسلسلية حتى يصل / تصل مندوب /مندوبة التجمع التالي/ية ..ها هو الاتفاق الموقع امامكم حرفياً, ولا ينص الا على التناوب بين المقاعد 12 و 14 و 13 و15.. ووقعه عن التجمع النائب السابق باسل غطاس.. والآن لا يمكن سؤال باسل.. فقد قطع قول كل خطيب.. وهو الذي رمى حجراً في البئر. وهات يا ابو الهات من يخرجها وكيف تظل البئر صافية؟؟.. او ليس هو الذي ضرب الدوزان, فصار كل أمر يستحق الرد يحتاج الى جولة مشاورات لئلا يقع الردادون في المحظور. فحتى ما حصل في الأقصى لم يَجمع القائمة المشتركة على موقف ورأي واحد. وصار كل شيء مربوط بحبل التناوب لدرجة افقد هذا الأمر المشتركة  دوزانها وصارت غير قادرة على التناغم.. فبعدما أصابها ما أصابها من زحام التنافس الإعلامي على كل صغيرة وكبيرة وها هو التناوب يضربها فتفقد الانسجام وتصير سارحة مثل "عنزات سبلان" كل  عنز تسرح في اتجاه لا رابط بينها.. ولا أحد, لا راعِ ولا غيره قادر على جمعها ولم شملها..





>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة