اخر الاخبار
تابعونا

اطلق نار واصابة شاب في حريش

تاريخ النشر: 2020-12-03 20:54:21
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

173 داعشياً يهددون بتنفيذ هجمات في أوروبا

أعلن الإنتربول الدولي عن قائمة من 173 إرهابياً ينتمون لتنظيم داعش، يعتقد أنهم تلقوا تدريبات لتنفيذ هجمات في أوروبا، انتقاماً للهزائم التي تعرض لها التنظيم في الشرق الأوسط.

وقال الإنتربول، إن "الإرهابيين ألـ 173 المدرجين على القائمة ربما تلقوا تدريباً لصنع أجهزة متفجرة، ويعتقد أن بإمكانهم السفر عبر الدول للمشاركة في أنشطة إرهابية".

 

وتضم قائمة الإنتربول اسم كل من المشتبه بهم، وتاريخ تجنيده في صفوف داعش، وآخر عنوان إقامته المحتمل، بما في ذلك المسجد الذي كان يصلي فيه، إضافة إلى اسم الأم وأية صور تتوفر عنه.

 

من جهتها، ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن الإنتربول تلقى معلومات جمعتها أجهزة الاستخبارات الأميركية في العراق وسوريا، ساعدته في تحديد أسماء العشرات من المشتبه بتخطيطهم لهجمات في أوروبا.

 

وبحسب الصحيفة، فقد تسنى تحديد هوية المشتبه بهم من خلال الوثائق التي تمّ العثور عليها في مخابئ داعش في العراق سوريا، والتي تظهر أن هؤلاء الأشخاص قد يكونوا على استعداد لتنفيذ هجمات انتحارية.

 

وبالرغم من عدم وجود أدلة على دخول أي من العناصر المشمولين بالقائمة إلى أوروبا، فإن المخاوف من عودة محتملة لمتشددين أوروبيين دفعت الإنتربول إلى تحذير دول أوروبا.

 

وشهدت مدناً أوروبية عدة خلال السنوات القليلة الماضية، هجمات دامية قتل خلالها العشرات، وأعلن داعش مسؤوليته عنها.

 

وتعتقد دول أوروبية عدة أنه مع تراجع تنظيم داعش في العراق وسوريا، فإن مخاطر شنّ إرهابي التنظيم هجمات في أوروبا تتزايد، لا سيما مع عودة البعض من المتشددين الأوروبيين من مناطق الصراع في الشرق الأوسط إلى بلدانهم.

 

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، كان في العراق وسوريا نحو 20 ألف مسلح أجنبي في عام 2015، بينهم 4 آلاف من أوروبا، ومع ذلك لم تكن هناك قائمة خاصة تشمل هؤلاء المسلحين، بمن فيهم من مواليد دول الشرق الأوسط، تحددهم كمنفذين محتملين لهجمات انتحارية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة