اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المطران حنا: المسيحيون الفلسطينيون باقون في هذه الارض

ال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم "إن هنالك استهداف غير مسبوق للحضور المسيحي في مدينة القدس وفي سائر ارجاء ارضنا المقدسة، وان هنالك استهداف للاوقاف ولتاريخنا وانتماءنا وجذورنا الوطنية، وهنالك سعي حثيث لاقتلاع المسيحيين ابناء هذه الارض الاصليين من انتماءهم الوطني ومن هويتهم العربية الفلسطينية".


وأضاف: ان اوقافنا الارثوذكسية ليست سلعة للمتاجرة وليست بضاعة مطروحة على مزاد علني فأوقافنا ليست للبيع كما اننا كمسيحيين فلسطينيين في هذه الديار لن نتخلى عن مقدساتنا واوقافنا كما اننا لن نتخلى ايضا عن جذورنا العميقة في هذه الارض المقدسة وانتماءنا للشعب العربي الفلسطيني. وكثيرون هم الذين يتآمرون علينا ويخططون لتصفية وجودنا وابتلاع اوقافنا والنيل من مكانتنا وانتماءنا لهذه الارض المقدسة ولكن كل هذه المحاولات ستبوء بالفشل ، فالمسيحيون الفلسطينيون واعون لما يخطط لهم ولن يتخلوا عن عراقة وجودهم وجذورهم العميقة في هذه الارض المقدسة ، ان من يستهدف الاوقاف المسيحية انما يستهدف كل الشعب الفلسطيني كما ان من يستهدف الاوقاف الاسلامية انما يستهدفنا جميعا لاننا ابناء شعب واحد ، معاناتنا واحدة وآلامنا واحدة والذين يضطهدوننا ويستهدفوننا انما في استهدافهم واضطهادهم لا يستثنون احد فكلنا مستهدفون ما دمنا فلسطينيين وما دمنا ندافع عن حريتنا وكرامة شعبنا ومتمسكين بقدسنا ومقدساتنا.



وتابع: "يؤسفنا ويحزننا ما وصلنا اليه ولكننا وبالرغم من كل ذلك لن نفقد الامل والرجاء ولن يتمكن احد من جعلنا نعيش في اجواء من اليأس والقنوط والاحباط .
الحضور المسيحي في هذه الديار تعرض لكثير من المؤامرات ، فقد سعوا لتجنيد ابناءنا في جيش الاحتلال ويسعون لاقتلاع مسيحيي هذه الارض من هويتهم العربية ، يريدوننا ان نتخلى عن عروبتنا ، يريدوننا ان نتخلى عن انتماءنا للشعب الفلسطيني ، يبتلعون اوقافنا التي من المفترض ان تستعمل من اجل تثبيت الحضور المسيحي في هذه الديار والمسيحيون يتعرضون لضغوطات وابتزازات كثيرة جعلت الكثيرين منهم يفكرون بالرحيل عن هذه الارض المقدسة.



اود ان اقول لمسيحيي فلسطين ولابناء كنيستنا الارثوذكسية بشكل خاص حافظوا على ايمانكم وعلى انتماءكم لكنيستكم الام ، فالاخطاء التي يرتكبها اشخاص لا يجوز ان تؤدي بنا الى ان نبتعد عن كنيستنا ، لا بل ان هذا الواقع يجب ان يجعلنا اكثر ثباتا وصمودا وتمسكا برسالتنا وانتماءنا وحضورنا العريق بهذه الارض المقدسة".



واردف حنا قائلا: "احبوا كنيستكم فأنتم ابناء الكنيسة الام التي يجب ان تفتخروا بانتماءكم اليها ، واية تجاوزات او اخطاء لا يجوز ان تؤدي بنا الى ان نتخلى عن انتماءنا لهذه الكنيسة العريقة بتاريخها وتراثها وهويتها ، لا تخافوا في دفاعكم عن الحق وبكافة الوسائل السلمية والحضارية ، فنحن في دفاعنا عن حقوقنا وعن اوقافنا وثباتنا انتماءنا الروحي والوطني يجب ان نستعمل الوسائل السلمية ، فنحن لا نؤمن بالعنف انه وسيلة لحل اي معضلة او مشكلة. اقول لمسيحيي هذه الارض المقدسة الذين يشعرون ببعض الاحيان بالاحباط واليأس وهم يرون واقعا مريرا امامهم ، اقول لهم لا تيأسوا لاننا في هذه الديار لسنا ضيوفا عند احد ونحن لسنا جماعة اوتي بها من هنا او من هناك ، نحن ابناء هذه الارض الاصليين ، نحن ابناء فلسطين ارض القيامة والقداسة والنور والبركة ، ارض المقدسات والتاريخ والعراقة، ارض الوحدة الوطنية والاخاء الديني الاسلامي والمسيحي".



واشار إلى جمال مدينة القدس عندما تلتقي كنائسها ومساجدها واصوات اجراسها ومآذنها لكي تعبر عن عراقة وجودنا وجذورنا العميقة في هذه الارض، "المسيحيون الفلسطينيون هم متمسكون بعراقة وجودهم وجذورهم العميقة في تربة هذه الارض المقدسة ، فمهما تآمروا علينا وسعوا لتصفية اوقافنا والنيل من مكانة كنيستنا سيبقى الحضور المسيحي في هذه الارض حضورا فاعلا مدافعا عن الحق ومدافعا عن القدس ومقدساتها ومدافعا عن الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ، المسيحيون الفلسطينيون الذين يشعرون في بعض الاحيان بالالم والحزن والاحباط لن يستسلموا لما يخطط لهم ولن يستسلموا لاولئك المتآمرين على وجودهم وعلى اوقافهم وعلى هويتهم الوطنية، فنحن كنيسة البشر ولسنا كنيسة الحجر ، نحن كنيسة الانسان القاطن في هذه الارض المقدسة والذي يحق له ان يدافع عن كرامته وحريته وان يناضل من اجل استعادة حقوقه السليبة ، من يتآمرون على اوقافنا وعلى عراقة وجودنا لا يمثلوننا ولا يمثلوا القيم المسيحية ، المسيحية الحقة التي ننادي بها هي مسيحية الانتماء والخدمة والعطاء والرحمة والمحبة ، انها المسيحية التي تنحاز للمظلومين وتنادي بالحرية لشعبنا الذي ينتمي اليه المسيحيون الفلسطينيون وهم مكون اساسي من مكوناته.نشعر بالالم والحزن على واقعنا ولكننا نؤمن بالله نصيرا لنا لانه لن يتركنا ولن يترك كنيسته وشعبه ولن يترك هذه الارض المقدسة الذي يسعى الاعداء لابتلاعها وتشويه صورتها والنيل من تاريخها وتشويه نضال شعبها من اجل الحرية".



ولفت إلى أن "الصوت المسيحي العربي الفلسطيني المنادي بالعدالة لن يصمت في هذه الارض المقدسة ، لن يتمكن احد من اسكاتنا ، لن يتمكن احد من النيل من عزيمتنا، ارادوا لنا ان نكون مهمشين وان نكون متفرجين ومكتوفي الايدي امام ما يحدث من انتهاكات خطيرة في هذه الارض المقدسة ولكن هذا لن يحدث، لن يتمكن احد من اسكاتنا وسنبقى ندافع عن الحق الذي ننادي به دوما ، ان ما نتعرض له من مؤامرات وضغوطات لن يزيدنا الا ثباتا وتمسكا بقيمنا ورسالتنا الروحية والوطنية".



وأكد: "لن تضيع كنيستنا الارثوذكسية لان سيدها هو الرب ومهما تآمر عليها البعض فستبقى كنيستنا هي كنيسة هذه الارض ، انها كنيسة وطنية بامتياز ، انها كنيسة التاريخ والعراقة والتراث والجذور العميقة في هذه الارض المقدسة ، وكما حمل السيد صليبه وسار في طريق آلامه هكذا نحن ايضا سنبقى حاملين لهذا الصليب وسنبقى سائرين في طريق آلامنا واحزاننا ومعاناتنا ولكننا على يقين بأن فجر الحرية قادم ولا يمكن للشر ان يبقى بلا نهاية. اقول لابناء كنيستي حافظوا على معنوياتكم ، حافظوا على انتماءكم الروحي والوطني فلا توجد هنالك قوة قادرة على اقتلاعنا من جذورنا الايمانية والروحية والوطنية ، ومهما باعوا اوقافنا وباعونا نحن ايضا فنحن باقون في هذه الارض لاننا ابناءها المنتمين اليها بكل جوارحنا".



الصورة من صفحة الفيسبوك الخاصة بالمطران عطال الله حنا ...

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة