اخر الاخبار
تابعونا

طبريا: اندلاع حريق في مبنى سكني

تاريخ النشر: 2020-07-12 13:19:16
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الحركة الاسلامية تنعى مؤسسها الشيخ عبد الله نمر درويش

انتقل الى رحمته تعالى صباح هذا اليوم الرابع عشر من ايار في مستشفى هشارون ببيتح تكفا

مؤسس الحركة الاسلامية في البلاد الشيخ عبدالله نمر درويش .

ونعت الحركة الاسلامية الشيخ على لسان الشيخ حمد ابو عابس جاء فيه: راضية بقضاء الله تعالى ومسلمة الامر اليه، تنعي الحركة الاسلامية في البلاد وعائلة عيسى في كفر قاسم والخارج، الى عموم شعبنا الفلسطيني وامتنا العربية والاسلامية، فضيلة شيخنا الوالد العلامة والداعية الشيخ عبد الله نمر درويش مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني.
لقد أسلم سيدنا الشيخ أبو محمد عبد الله الروح لبارئها صباح هذا اليوم، عن عمر ناهز ثمانية وستين عاما، راضيا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا. وسيشيع جثمانه الطاهر ظهر اليوم الاحد الساعة الثانية ظهرا من بيته في كفر قاسم الى مقبرة الشهداء في كفر قاسم"

وأضاف بيان الشيخ ابو دعابس: " عاش شيخنا راضيا بقضاء الله ، وصابرا على ما أصابه من بلاء في جسده مدة حياته، لم يقعده ذلك عن طلب العلم الشرعي والجهاد في سبيل الله تعالى. منذ أواخر ستينات القرن الماضي وهو يحمل لواء الدعوة الى الله تعالى، مقتفيا أثر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسيرته ، ليمنّ الله عليه من فضله، وتنتشر الدعوة في كل بلد من بلداننا الفلسطينية ولتدخل كل بيت.

ظل سيدنا الشيخ عبد الله نمر درويش يجاهد في الله تعالى لأكثر من خمسين عاما فأسس الحركة الاسلامية أوائل سبعينيات القرن الماضي ، ودخل سجن الاحتلال ظلما وعدوانا سنوات عديدة، ثم خرج ليكمل مسيرة الدعوة الاسلامية والحركة الاسلامية مؤسسا ورئيسا لها حتى العام 1998 ، حيث سلم راية رئاسة الحركة الاسلامية، ولكنه استمر يحمل راية الدعوة والإرشاد والتربية والفكر الاسلامي على خير منهج وأقوم طريق، كان وفيا لمدرسة الامام الشهيد حسن البنّا رحمه الله تعالى ، وكان توأم الشيخ الشهيد أحمد ياسين رحمه الله تعالى"

لقد أرسى سيدنا الشيخ عبد الله خطابا اسلاميا أصيلا في مبادئه وجذوره ، معاصرا في وسائله وأهدافه، حمل راية الوسطية والاعتدال ، وبث روح الاخوة والتسامح والوئام بين أبناء شعبه الفلسطيني ، واجه الظلم والعدوان وناصر قضية شعبه الفلسطيني ضد الاحتلال ، حمل همّ الأمة العربية والإسلامية ودعى الى الحكم الشوري الرشيد على قاعدة العدل بين الناس والرحمة بهم . دعا الى التعارف والحوار ونشر قيم العدل والسلام في ربوع العالم بأسره .
ظل شيخنا الفاضل يؤدي أمانة النصح للحركة الاسلامية بقيادتها وأبنائها، ويمارس دوره في التربية والدعوة وتفسير القران الكريم حتى أيامه الاخيرة.
وختم بيان الحركة الاسلامية: " رحمك الله يا ابا محمد وغفر الله لك وجزاك الله خيرا وأدخلك فسيج جناته بصحبة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم وآل بيته وأصحابه".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة