اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

د.عاطف عبود ل"الصنارة": رسالة الكتاب اننا مسيحيو الشرق العرب نحن اصل المسيحية والشرق ليس شرقًا من دوننا





ما الذي يدفع طبيب اسنان لينحي ويكاد يُقصي الطب جانبًا ويتفرغ للبحث وتتبع خطى المسيح عليه السلام من مغارةٍ لمغارة ومن وادٍ لواد ..الدكتور عاطف عبود ابن مدينة شفاعمرو يستعد هذه الأيام لإطلاق الطبعة الثالثة من كتابه الموسوعيّ "على خطى المسيح" وذلك بعد ان اجرى عليه بعض الإضافات والزيادات التي تتطلبها المرحلة .التقته "الصنارة" وكان من الطبيعي ان نطرح سؤالنا اياه عمّا يدفع طبيب اسنان إلى البحث وتتبع خطى المسيح ..



د. عبود: انا انسان لم اتعامل مع الطب لوحده فقط. فطيلة عمري اتعامل مع امور اخرى اضافة للطب. احب التاريخ والمطالعة اليومية والكتابة. كما ان هذه بلادنا وانا احبها ورضعت حبها مع حليب امي. وقد كان أبي وامي يأخذاننا أنا واخوتي  الى اماكن عدة ويشرحون لنا عنها. وعندما كبرتُ وبدأتُ ازور مواقع في بلادنا كنت اصطدم بشحِّ وضحالة المعلومات عن المكان وما مرّ عليه عبر التّاريخ . في حين انني كنت أرى  السياح الأجانب دائماَ مسلحين بكتاب او دفتر يحوي معلومات عن الأماكن التي يزورونها, مثل كنيسة المهد مكان ميلاد المسيح او كنيسة البشارة او القيامة وما الى ذلك من الأماكن التاريخية وذات العلاقة بالديانة المسيحية, لكن كل هذه الشروحات كانت تحوي  معلومات قليلة جداً.وكنت فيما بعد اخرج مع اصدقائي لرحلات ودائماً احضّر وأعد مواد عن المواقع التي نزورها .وكنت أفاجأ بأن اكتشفت ان اصدقائي لم يكونوا يقرأونها.. فوصلت الى الاستنتاج ان الأفضل هو اصدار كتاب مصور مع كل موقع يشرح ويجسد المكان الذي نزوره.ووصلت الى قناعة بضرورة  توثيق المكان مع الحدث الإنجيلي وهذا ما يتضمنه الكتاب. 



الصنارة: وكيف توصلت الى حلول للتناقضات بين القصص حول قضية ما مثلاً مع القصة الإنجيلية او الحدث الإنجيلي  حين كنت تجده؟ 



د.عبود:كإنسان مؤمن واعرف الديانات السماوية الثلاث دفعني ايماني الى قراءة الانجيل والتوراة والقرآن وهنا في الكتاب آيات قرآنية ، وأخرى من التّوراة  . لقد قرأت الكتب المقدسة الثلاثة وحفظتها. وكنت مثلاً اجادل رجال الكنيسة حول تاريخ الميلاد وادعي ان تاريخ الميلاد خطأ. انا اعترف اليوم انني كنت مخطئا. فتاريخ الميلاد حسب التقويم الغربي صحيح..لماذا؟ لأنهم وجدوا مخطوطات قمران مكتوب  فيها وقت الميلاد. كان نقاشي انني كابن لعائلة فلاحين لا يمكن ان استوعب ان أي راعٍ يستطيع ان ينام في مغارة   في شهر كانون الأول في طقس بيت لحم. في هذه الفترة التي نتحدث ان المسيح وُلد فيها. وعندما سألني بعض رجال الدين عن ذلك اجبت, عندما تتحدث سورة مريم في القرآن الكريم  عن ولادة السيد المسيح تقول: "فحملته فانتدبت به مكاناً قصيًّا وجاءها المخاض" الى..  ثم " وهزي اليك  بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا" والرطب هو التمر الناضح في الخريف... عندما تحدث القرآن بذلك فهذا أمر محدد زمنيًا وهذا أمر مقنع.اضف الى ذلك ما وجد في كنيسة الكاتيسما / قاديسمو أن أرضيّتها مصنوعة من الفسيفساء رسمت عليها شجرتا نخل كبيرة وصغيرة. وبجانب الكنيسة  بئر قديمة لها فتحة كان عليها غطاء حجريٌّ منقوش فُقِد منذ فترة. فقلت لرجال الدين ان القرآن تحدث عن ميلاد المسيح  زمن نضوج التمر /الرّطب اي في منتصف شهر 12.


كان مهمًا بالنسبة لي ان التصق بالحدث الإنجيلي لكل قصة عرضتها فالتاريخ مهم وارتباطه بالحدث الانجيلي يؤكد مصداقيته. اكتشفت مثلاً ان أول ملك تنصر ليس قسطنطين كما يعرف الناس بل هو الأبجر ملك الرها السريان في شمال العراق . الكنيسة الغربية تقول انها الأصل مع ان  الأصل نحن هنا في الشرق حيث ولد السيد المسيح وولدت المسيحية . واول بطريركية اقيمت كانت في انطاكيا سنة 36 بعد الميلاد اقامها القديس بطرس.وجاءت القدسية هيلانة وبنت اولى الكنائس في البلاد المقدسة - كنيسة القيامة ثم المهد وبعدها كنيسة غابة الزيتون / أليونا: المسمّاه ابانا الذي! ولكن كنيسة المهد هي اول كنيسة إنتهى بناؤها والقيامة آخر واحدة.ومعروف ان قسمًا من السريان آمن بالمسيح, فقد بعث مليكهم للمسيح رسالة قال فيها :"تعال الى بلادي" (في الرها شمال العراق وقال :"انا احميك" فكان رد المسيح ان مسح وجههه بمنديل من الوزير المبعوث من ملك الرها (الأبجر) وقال له خذ المنديل الى الملك. فأخذه. وهناك احاديث ان هذا المنديل فعل الأعاجيب.. 


الصنارة: واين هذا المنديل اليوم؟


د. عبود: في روما. لقد اخذ الغرب كل شيء من بلادنا اخذوا مذود الميلاد. وهو موجود في كنيسة مريم الكبرى - العظمى في روما. وعندما احتل الصليبيون البلاد اخذوا جثمان القديس سابا - حيث دير مار سابا في ضواحي بيت لحم وارجعوا الجثمان سنة 1965 بعدما زار البابا بولس السادس البلاد المقدسة وكان الاتفاق مع بطريركيّ القدس والقسطنطينية ان يتم ارجاع الجثمان. وهكذا كان. وكما هو مدون فأهل المنطقة هناك يضيئون المُغر في  الجبل في عيد مار سابا ليلة  18 كانون الاول كل عام في ذكرى مماته. وفي  26 تشرين أول  من كل عام  ذكرى إعادة رفاته. وتبدأ الصلوات من الغروب حتى الصباح.الكنيسة تعيّد للقديسين ذكرى مماتهم وليس ولادتهم فالاحتفال بالميلاد جاء متأخرا بالنّسبة لعيدي الفصح والعنصرة والميلاد جاء متأخراً من حيث ترتيبه. 



الصنارة: لماذا يمنعون النساء من دخول هذا الدير؟


د. عبود: لأن مار سابا يقول حيث تكون النساء تكون الشهوة والغرائز. فحتى امه عندما جاءت تزوره لم يسمح لها..




الصنارة: ما الجديد طالما ان الكتاب صدر في طبعته الاولى سنة 2014 والثانية 2016؟


د. عبود: نحن نعد الآن للطبعة الثالثة المنقحة والمزيدة وكذلك للإصدار باللغتين  الانجليزية والايطالية .كما ان الكتاب يُدرس في عدد من المعاهد سواء في دار المعلمين في حيفا حيث يتم تدريس تاريخ الاماكن المقدسة واصبح الكتاب مرجعًا لمرشدي السياحة ودارسي اللاهوت والدين المسيحي.



الصنارة: اسم الكتاب "على خطى المسيح" يوحي بأنك تتبعت خطى السيد المسيح في كل المواقع.فهل يحتوي الكتاب كل ذلك؟



د. عبود: لكي اسهل على القارئ, الحاج او الزائر للمواقع التي كان فيها المسيح, لم استعمل التسلسل الزمني, حسب ما جاء في إنجيل لوقا بل التسلسل الجغرافي.. فالقدس مثلاً اخذت القسط الاكبر منه حيث هناك استعراض لكل كنائسها والمواقع المسيحية فيها, ثم بيت لحم واريحا ثم الشارون والسامرة والجليل حسب الكتاب المقدس. وهناك طبعاً اشارات وذكر لمسار السيد المسيح إلى مصر. فمثلاً عندما كان في بيت لحم جاء الملاك للقديس يوسف خطيب العذراء وقال خذ الطفل وامه واهرب الى مصر.. ومريم العذراء ولدت في صفورية وهي بالاساس من بيت لحم من سبط يهودا ومن سلالة الملك داود. وكانت في الناصرة وعادت الى بيت لحم مضطرة لأجل احصاء السكان.. وتقول الرواية انهم وصلوا الى بيت لحم ولم يكن مكان في الفندق فناموا في مغارة وهناك حصلت الولادة.
عندما جاء المجوس الى هيرودوس وحملوا معهم الهدايا وبحثوا عن طفل المغارة. قال لهم انا لا اعرف فتشوا انتم. وعندما تجدوه اخبروني. عندما جاءوا كان النجم يرافقهم. وفي بيت لحم بقي النجم مقابلهم يدلهم على المغارة.



الصنارة: يقال ان هناك ثقبًا في المغارة وان النجم نزل من هذا الثقب ليدلهم الى الموقع.


د. عبود: هناك كثير من الأمور تقال. لكن هناك امور مثبتة علمياً وتاريخياً. نحن نتحدث عن امور تاريخية وليس عن اقاويل وخرافات .نحن نطرح ونصدق الحقيقة التاريخية والرواية الانجيلية كما هي في الكتاب المقدس. اما الاسطورة فهي شيء آخر وهي ليست حقيقية. مثلاً يقال ان في بيت لحم مغارة الحليب لأن العذراء ارضعت المسيح ونزلت نقطة حليب. فأضحى صخرها أبيض. . ويأتي الناس الى هناك للتبرك بالتراب..



هذه القصة ذكرت اول مرة سنة 1258 ميلادية  على لسان حاج يوناني اسمه بردكاس وتعارفت الناس عليها ولا تزال  كذلك .لكن قصتها ليست حقيقة تاريخية مذكورة في الكتاب المقدس.كذلك قصة النجم, هي قصة تاريخية لكن سقوطه من الثقب غير مثبتة.



معروف ان كنيسة المهد نجت مرتين من الحرق. . في ثورة السامرين هُدمت كنيسة المهد الأولى. فأعاد جوستنيانوس  بناءها من جديد  وجاء الفرس سنة 614 ليهدموا الكنيسة وكانت على الحائط الشمالي فسيفساء تجسد زيارة المجوس حكماء الشرق الى المسيح. كان الجنود يجمعون الذهب والفضة من الكنيسة ليحرقوها وعندما رأى 
القائد صورة المجوس راكعين امام المسيح أمر جنوده بأن يرجعوا كل شيء لمكانه وألاّ يحرقوا الكنيسة. هذه النجاة الأولى.



وعندما جاء المماليك الى البلاد احرقوا كل الكنائس المسيحية باستثناء كنيستين. المهد في بيت لحم وكنيسة مريم العابودية في عابود قرب رام الله وعندما جاءوا لحرق كنيسة المهد لحقت بهم الدبابير حيث كان في الكنيسة وكر دبابير وبدأت تلسع الجنود. فهربوا فوصل الجنود الى موقع راس فطيس حيث فطس عدد كبير منهم ومن هنا الأسم راس فطيس. وهذا مدوّن في أرشيف الكنيسة الارتوذكسية ومذكور تاريخياً.



الصنارة: لماذا بنى الرهبان الأديرة في اماكن عالية ومعزولة؟


د. عبود: هذا صحيح .فالرهبان اختاروا اماكن معزولة وبعيدة حتى يستطيعوا التزهد والنسوك فيها كل واحد لوحده دون أي مشاكل او ازعاج فلا احد يستطيع ان يزعجهم او يضايقهم كذلك بعيداً عن السّلطات  الرّومانيّة التي اضطهدتهم . واقتتصرت حياتهم على الصوم والصلاة والتّأمل . حياة الرهبنة بدأت في فترة القديس انطونيوس في مصر وجاء الرهبان النساك وسكنوا هذه الاماكن ثم انضم لهم رهبان سريان والفكرة كانت الهروب من الناس الى التنسك والتعبد.
فبنى الرهبان في البلاد أولاً  ديرالاربعين "دير قرنطل" حيث صام المسيح 40 يوماً. والصوم موجود في كل الديانات .كان الصائم سابقاً يتعشى عند الغروب ويظل صائماً لليوم التالي ويأكل في نفس الوقت. 



وذهب النساك الى هذه الاماكن البعيدة والعالية هرباً من الخطر حيث كانت هناك اخطار من السلطات المدنية ومن اليهود. والناس العاديون سكنوا الأماكن المرتفعة قليلاً او التلال ليكون السهل امامهم ولتشكل رؤوس الجبال الحماية والامان ويترك السهل للزراعة. الانسان يبحث عن موقع حماية لظهره وليستطيع ان يرى امامه مَن يأتي اليه, 
حتى عندما جاء العرب احتلوا المدن وبقيت القرى الجبليّة تتكلم السريانيّة .



الاديرة بنيت في هذه الاماكن ليجلس آباء الكنيسة ليصلوا ويتعبدوا وليحموا انفسهم من الحيوانات ومن الأعداء. 



في برقين قرب جنين هناك كنيسة قديمة, فيها كرسي البطريرك من حجر.. وفيها أجرى المسيح أعجوبة  شفاء البرص العشرة . ليس هناك توثيق ان المسيح تواجد في هذه الكنيسة اوتلك . مثلا طريق المسيح من الناصرة الى طبريا هناك كنيسة مجدلة قرب جينوسار, كنيسة جميلة جداً. وكنيسة بئر يقعوب حيث هناك اليوم الخوري يوستينوس ماملوس عمره حوالي 84 سنة لوحده في الكنيسة وقام بترميمها.. أمّا  الخوري الذي قبله فقد قُتل من قبل المستوطنين الذين يجيئون الى قبر يوسف لأنهم يريدون السيطرة على الكنيسة. يعيش الخوري الآن لوحده في الكنيسة.. في واجهة الكنيسة  آثار إصابة  بقذيفة دبّابة وبسب المشاكل مع المستوطنين قُدمت ضد أبونا ماملوس   36 محكمة عسكرية.


الصنارة: ما هي رسالة من الكتاب ؟


د. عبود: التركيز على انتمائنا العربي والشرقي.. وأن المسيحيين العرب ليسوا أحفاد الصّليبيين. جاء في الكتاب:"على ان اجدادنا كانوا حجارة حية في كنيسة الله. نحن المسيحيون العرب في الارض المقدسة لا يساورنا الشك حول انتمائنا المسيحي العربي. وعروبتنا هي ميراثنا ونيشان نضعه على صدورنا". وقد أخذت وثيقة كنيسة البشارة للروم الارثوذكس من كتاب السيد اسعد منصور. فقال لي القاضي رايق جرجورة لماذا ذلك, خذ الاصل. فقد كان جده كاهنًا في الكنيسة وقد سلّمهم ظاهر العمر الوثيقة التي تقول بضمان الرعاية لهم ولأملاكهم  ..من ارشيف القاضي رايق جرجورة.



الصنارة: معروف ان السيد المسيح لم يعش طويلاً 33 سنة فقط .ففي أي سنة كانت رسالته ؟


د. عبود: بدأ المسيح رسالته في جيل 30 سنة واستمرت 3 سنوات .ليس معروفاً كم كان عمره عندما هرب الى مصر فالكتاب المقدس لم يذكر ذلك . ما هو معروف ان هيرودس قتل الاطفال, لكن بعد رجوع المسيح إلى النّاصرة ذهب مع أمه العذراء  مريم ووالده بالتربية إلى القدس وكان عمره حوالي 12 سنة. وحين عودتهم بعد مسيرة يوم  واحد لم يجده اهله فبحثوا فوجدوه في الهيكل فقال لهم انا موجود حيث يجب ان اكون, وكان ينمو في الحكمة والقامة والنعمة. وكل هذه الفترة كان يساعد اباه بالتبني (يوسف) في عمله. في جيل 30 سنة تعمّد  في موقع العمادة  شرق اريحا على الضفة الشرقية لنهر الأردن. وبدأت رسالته  . ثم جاء الى كفركنا حيث حوّل الماء خمرا.



الصنارة: سنة 33 توفي المسيح. هل صحيح ما يقال انه وصل الصين؟


د. عبود: استمرت رسالة المسيح 3 سنوات فقط  وغير صحيح انه سافر للصين. تقال اشياء كثيرة لكن من ناحية تاريخية هذه امور غير صحيحة, هناك اعاجيب  يتحدث عنها المؤرخون وهي مدونة من قبل مؤرخين اما الاقاويل فتبقى أقاويل.



الصنارة: هناك ايضاً من يقول ان جثة السيد المسيح ليست في القيامة انما في الجلجلة..


د. عبود: نحن نعتقد كمسيحيين ان المسيح قُتل ودُفن في القبر المقدس وفي اليوم الثالث قام. جاءت مريم المجدلية واخرى لزيارة القبر فوجدتا القبر فارغاً والنور يخرج منه وملاكين  يقفان قرب القبر والاكفان ملفوفة - وقالا لهما هل تبحثون عن  الحي بين الاموات. ليس هنا اذهبوا واخبروا تلاميذه. فذهبتا وأخبرتا التّلاميذ فأسرع يوحنا وبطرس إلى القبر فوجداه فارغاً فالمسيحيون يؤمنون ان القبر فارغ.



الصنارة: وهذا لا يتماشى مثلاً مع النص القرآني "وما قتلوه وما صلبوه"؟


د عبود: الايمان المسيحي يقول ان المسيح جاء ليخلص البشرية من الخطيئة.. المسيح صُلب ودفن وقام من بين الأموات في اليوم الثالث لخلاصنا .الرواية القرآنية جاءت بعد المسيح.. المسيحيون يقولون ان المسيح قُتل وُصلب ونزل القبر وقام من بين الاموات.اما القرآن فينفي صلبه وقتله. الديانة المسيحية تقول ان الفصح هو العيد الكبير عيد قيامة المسيح وليس ميلاده.. وبدون الإيمان بالقيامة لا أستطيع أن أكون مسيحيًّا.




الصنارة: اليوم عندما يشتغل الغرب على تفريغ الشرق من المسيحيين ونحن نتحدث عن تمسك  المسيحية بشرقيتهم واصالتهم وارضهم وانه لا يمكن ان يكون الشرق بلا مسيحية.اعتقد ان كتابك هذا والرسالة التي اشرت اليها تصب ايضاً في هذا الجهد المبارك .. 



د. عبود: وهذا يلتقي مع ما جاء في الرسالة الأخيرة  للملك الأردني عبدالله الثاني, بعد ترميم القبر المقدس وهذا ما سيتصدر الطّبعة  الثالثة  . عندما جاء البابا بولس السادس سنة 1964 في 4 كانون الثاني كان الملك حسين يطير بالهيلوكبتر فوقه احتفاء به.  راس المال  يهتم  أن  يبقى ليتر البنزين أرخص من ليتر ماء الشرب  لتستمر مصانعه في الإنتاج وتبقى بلادنا سوقا لسلعه فبذلك يحكم سيطرته علينا اقتصاديًّا وسياسيا.  راس المال يهمه تكديس المال فقط ولا يهمه مصير لا المسيحي ولا المسلم . . وهذا ما ما نعيشه اليوم.كل سلطة تزرع بيننا قنابل قد تتفجر بنا وبهم وتقضي علينا وعليهم..



نحن نقول للكنيسة الغربية نحن الأصل. الكنيسة بدأت من هنا. ونقول للمتطرفين نحن عرب وهناك قبائل مسيحية كاملة و 7 ممالك مسيحية عربية  وقالت العرب "ولو تأخر الاسلام لأكلت تغلب الناس" والتّغالبة كانوا مسيحيين. . ومنهم الأخطل . وحاتم الطّائيّ وابنه عدي الذي نصر سيدنا علي باربعين الف مقاتل واخته اسلمت بعد ذلك.






>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة