اخر الاخبار
تابعونا

"انفجار بيروت" شرد 100 ألف طفل

تاريخ النشر: 2020-08-07 14:36:09

شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط

تاريخ النشر: 2020-08-07 09:23:47
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

موفق قدح من كفرمندا : أعمال العنف وحرب المفرقعات في البلدة ألحقت بي وبعائلتي أضراراً نفسية ومادية...فيديو

أعرب المواطن موفق قدح إبن كفرمندا عن غضبه، شجبه واستنكاره للأحداث المؤسفة والمخجلة التي شهدتها القرية في الليلة الفاصلة ما بين الجمعة والسبت بعد الشجار العائلي العنيف والذي تم فيه التراشق بالحجارة وإستخدام الألعاب النارية.



 هذا وأوقع الشجار عددًا من المصابين،فيما أعتقلت الشرطة عدداً من المشبهين بضلوعهم بالشجار.وتسببت أعمال العنف بإضرار مادية جسيمة بالممتلكات للمواطنين الذين يسكنون في محيط ساحة العين الميدان المركزي في البلدة والذي تحول الى أشبه ما يكون بساحة معركة.



موفق جميل قدح أحد المتضررين جراء أعمال الأخيرة،حيث تحطمت نوافذ منزله وتضررت أدوات كهربائية منها غسالة ومعدات أخرى،حيث يقطن في  مقدمة خط المواجهات،بمحاذاة ساحة العين. ناهيك عن الاضرار التي لحقت بجيرانه والمنازل المجاورة.



ويشار الى أن قدح يدفع الثمن في كل مرة تشتعل أعمال العنف في البلدة حيث تضرر منزله أكثر من مرة نتيجة ذلك.



وقال المواطن موفق قدح في حديث له، وهو يعتصر ألمًا وحزنًا على ما لحق بقريته التي يحب:"لقد كانت قريتنا كفرمندا على مرّ السنين مثالًا يحتذى به بالأخوة والتسامح، لقد كانت قرية يطيب العيش فيها، وانقلبت بين ليلة وضحاها الى مكان غير آمن، بفعل أعمال الزعرنة والولدة ولأسباب تافهة!".واضاف:"بتنا نعيش في خوف، فقد كنا محبوسين في منزلنا خلال الشجار عدة ساعات، بينما انا اغمي علي ونقلت الى المستشفى لتلقي العلاج، وما زادني حرقة والمًا هو بكاء والدتي المسنة التي تبلغ من العمر 82 عامًا وطفلي الذي لم يتجاوز ربيعه الخامس، الى اين وصلنا؟ وكيف لنا ان نعيش في هكذا مكان؟".



وتابع:"اليوم اتخذت قرارًا بأن أبحث عن منزل خارج القرية لكي اعيش فيه لحين عودة المياه الى مجاريها،الوضع أصبح لا يحتمل ولا يطاق!".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة