اخر الاخبار
تابعونا

اصابة سيدة باطلاق نار في كفرياسيف

تاريخ النشر: 2020-06-02 18:55:22

اصابة خطيرة في حادث طرق مروع قرب سولم

تاريخ النشر: 2020-06-02 18:24:32
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

عرابة: مشاركة المئات في المهرجان التضامني مع الاسرى

إنطلق قبل قليل المهرجان التضامني مع الأسرى في السجون الاسرائيلية في مدينة عرابة، بحضور المئات من أهالي المدينة وضيوف وبمشاركة لفيف من الشخصيات الاجتماعية والسياسية البارزة.
 
استهل المهرجان بكلمة لرئيس البلدية علي عاصلة، الذي أكد على أن قضية الاسرى هي قضيتنا جمعاء،  ورحب بالاسيرة المحررة ابنة المدينة لينا الجربوني التي أطلق سراحها قبل ايام وتم استقبلالها بحرارة من قبل المئات.

أما رئيس لجنة المتابعة محمد بركة فقد أكد خلال كلمته على وحدوية قضية الاسرى وضرورة دعمهم حتى وصولهم إلى مطالبهم العادلة
 
بدورها تحدثت الاسيرة المحررة لينا الجربوني خلال المهرجان عن شكرها الكبير لكمية الحب التي استقبلت بها منذ يوم تحريرها وصولا لهذا المهرجان، مؤكدة على أهمية الوقوف بجانب الاسرى حتى تنفيذ مطالبهم وانهاء المعاناة  

جدير بالذكر أنه كان مقرراً اقامة حفل استقبال للاسيرة المحررة، لينا الجربوني لكن قضية اضراب الاسرى فرضت نفسها فتحول المهرجان الاحتفالي الى مهرجان تضامني مع الاسرى تولى عرافته رئيس بلدية عرابة السابق، عمر واكد نصار
 
بركة: قضية الاسرى محط اجماع فلسطين موجهة ضد الاحتلال
 
وفي بيان لرئيس لجنة المتابعة جاء فيه: " أن قضية الأسرى محط اجماع فلسطيني موجهة ضد الاحتلال، ضد المجرمين الذين يحتلون شعبنا. وجاء هذا في كلمة بركة في المهرجان الاحتفائي بتحرر الأسيرة لينا الجربوني في مدينة عرابة، والذي تحول الى مهرجان تضامني مع الأسرى المضربين عن الطعام.

وافتتح بركة كلمته موجها التحية للأسيرة الجربوني، ابن عرابة، التي تحررت بعد 15 عاما في غياهب السجون الإسرائيلية. كما نقل الى المهرجان تحية الاعتزاز من تونس، التي تجمع على دعم قضية شعبنا الفلسطيني. وكان بركة قد شارك في عدة نشاطات هناك، دعما للقضية الفلسطينية واضراب الأسرى.
 

كما حيّا بركة المعتقل الإداري ابن قرية كابول محمد ابراهيم، الذي خرج الى الحرية هذا الأسبوع، بعد عام كامل في الاعتقال الإداري. ووجه التحية باسم جماهيرنا الصامدة في وطنها، الى الأسرى جميعا، وخصّ أسرى الداخل، الذين يواجهون تنكيلا مستمرا من السلطات الإسرائيلية، وخاصة أنها نقضت تعهدها باطلاق سراحهم قبل عدة أعوام، ضمن صفقة تبادل الأسرى.
 

وقال بركة، إن قضية الاسرى ومطالبهم العادلة تستوجب منا أوسع مشاركة في النشاطات الشعبية التضامنية في مختلف المدن والبلدات. وقال، إننا دخلنا اليوم الخامس على اضراب الأسرى، ما يعني أننا دخلنا إلى مجال الخطر على حياة الأسرى، وممنوع أن ننتظر سقوط شهيد في هذه المعركة البطولية العادلة. فالأسرى يطرحون مطالب الحد الأدنى، إلا أن سلطات الاحتلال العدوانية تصر على رفض المطالب، وتشويه رسالة الأسرى، والادعاء أن الاضراب يدخل في سياق نزاع فلسطيني داخلي، وهذا محض هراء.
وقال بركة، إن قضية الأسرى هي محط اجماع فلسطيني وطني، موجهة ضد الاحتلال دون سواه، ضد الاحتلال الاجرامي الذي لا يكف عن التنكيل بشعبنا في جميع أماكن تواجده، فيما الأسرى يدفعون ثمنا باهظا.
وقال بركة، إننا في مرحلة صعبة في كل المجالات، أمام تصاعد عدوانية المحتل. والانتهاكات تطال الانسان وحريته والأرض والمسكن والمقدسات، واستمرار الحصار على قطاع غزة، الذي قد يواجه عدوانا جديدا. وأمام كل هذه الأخطار، لا يجوز لشعبنا أن يبقى في الحالة المدمرة التي يعيشها، حالة الانقسام. ووجه بركة دعوة حارة باسم الحاضرين وعموم جماهير شعبنا، لوضع حد لهذه الحالة" 

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة