اخر الاخبار
تابعونا

طبريا: اندلاع حريق في مبنى سكني

تاريخ النشر: 2020-07-12 13:19:16
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

العليا تُلزم الدولة تحرير جثمان الشهيد الطفل محمد نبيل سلام زيدان من بيرنبالا


بعد عذاب وانتظار جاوز الشهرين الزمت محكمة العدل العليا يوم الاثنين من هذا الاسبوع الدولة ووزير أمنها الداخلي جلعاد إردان ، في قضية رفعتها المحامية الحيفاوية نائلة عطية  تحرير جثمان الشهيد الطفل محمد نبيل سلام زيدان (14 عاما) وهو مصاب بفشل كلوي و الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال يوم 25 من نوفمبر/تشرين الثاني من العام المنصرم، على حاجز عسكري في مخيم شعفاط شمال القدس.



وقد رفضت سلطات الاحتلال ممثلة بوزير الأمن الداخلي اردان  تحريرجثمان الشهيد  دون ان يوقع ذووه على التزام مفاده المهانة  والاذلال بالتقيد بشروط  تمس كرامة الشهيد وأسرته .ومنها  التقيد بدفن الشهيد في القدس في حين ان االعائلة تسكن قرية بير نبالا شمال غربي القدس  ويقع مدفنها هناك . وان يكون الدفن في منتصف الليل ما بين الثانية عشرة والثانية قبل الفجروان يتم تسليم قائمة مسبقة لمن سيقوم بالدفن بالاسم ورقم الهوية على ان لا يزيد العدد عن 20 مشتركًا وعدم القاء خطابات ملتهبة على حد قولهم تثير الشغب وتحرض على الارهاب وايداع مبلغ مالي قدره 20 الف شيكل لضمان تنفيذ الالتزامات والا فسوف تتحول الى تكون غرامة ..وهو ما رفضته العائلة طيلة هذه المدة الى ان توجهت العائلة الى المحامية نائلة عطية واوكلتها جدة الشهيد فاطمة زيدان الترافع عنها والمطالبة بسم العائلة بتحرير جثمان الشهيد 


وترتيب دفنه بكرامة .



وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت النار على الشهيد أثناء مروره بحاجز مخيم شعفاط العسكري وزعمت الشرطة الإسرائيلية في حينه، أن فلسطينيًّا (16 عاماً) خضع لتفتيش الجنود على حاجز مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين، حيث استلَّ سكّيناً كانت داخل ملابسه، وحاول طعن جندي. وأن القوات الإسرائيلية أطلقت النار باتجاه الفلسطيني، ما أدى إلى إصابته ومقتله  في المكان.



وعند تسليم القضية للعليا مباشرة  امر القاضي سليم جبران الدولة ووزير الأمن بتقديم الرد حول مطلب بتحرير الجثمان دون تلك الشروط وتقديم الرد حتى موعد اقصاه الاحد 29 كانون الثاني وعين بناء على مطلب المحامية نائلة عطية  جلسة سريعه يوم الاثنين في 30 كانون الثاني امام رئيسة المحكمة العليا القاضية  مريام ناؤور ونائبها القاضي الياكيم روبنشتاين والقاضي هندل من اجل البحث في القضية وهذا ما  كان.. وقد تم تحرير الجثمان امس الاول الاربعاء ونقل للمستشفى لمعاينته وتصوير الاشعة . 



وقالت المحامية عطية التي تدخلت مؤخرًا في القضية انها وبعد ان نجحت بتحرير الجثمان ستتوجه لمتابعة التحقيق الجنائي ضد حرس الحدود الذين بعد ان اطلقوا رصاصاتهم لم يسمحوا للاسعاف بالاقتراب من الشهيد لمحاولة اسعافه وانقاذ حياته. وتفيد المحامية عطية وبعد معاينة الجثمان وصور الاشعة تبين ان الرصاصة  التي اصابت الشهيد في بطنه اخترقت البطن من  فوق الصرة وهشمت وفتتت الفقرة الثالثة في ظهره وخرجت منها بعد ان فجرت الشريان الأورطي واحدثت نزيفا قويا ما أدى الى ان يفارق الحياة سريعًا. وذلك ايضا حسب افادة الطبيب الشرعي لها الدكتور  يوسف عبدالله.. واكدت عطية ان على ان حكومة اسرائيل ان تلجم  سياسة  القتل العمد وتقوم باجراءات مشددة ضد من يقترف القتل فاليد السهلة على الزناد والتغاضي عن ردع من يرتكب الإعدام بحق العزل ناهيك عن ممارسة الحرمان من الانقاذ او محاولة منع وتهديد الطواقم الطبية التي تصل للمكان يشكل اكثر من جريمة في انتهاك الحق في الحياة وهو اهم حق للانسان كونها اغلى ما يملك.



و شكر رجائي زيدان عبر "الصنارة" باسم عائلة الشهيد المحامية نائلة قائلاً :"  الله يبارك في همتك ست نائله وشكرا من أعماق القلب لقد كسرتِ رؤوسهم .كل الأهل لن ينسوا ما قمتِ به من أجل إنتزاع حقنا."



الجدير بالذكر انه وبسبب حالة العائلة المادية تم التبرع بالرسوم لمحكمة العدل في القضية من صديقة للمحامية وهي صحفية من الجليل آثرت عدم ذكر اسمها وقد حولت المبلغ مباشرة لعائلة الشهيد..


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة