اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

خلال الشهر الاول من العام الحالي : 13 حالة وفاة لأولاد من المجتمع العربي نتيجة حوادث وإصابات غير المتعمدة


شهد الشهر الأول من بداية عام 2017 عددا كبيرا من حالات وفيات الاطفال وابناء الشبيبة العرب نتيجة لإصابات غير متعمدة. حيث رصدت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد 13 حالة وفاة لأولاد من المجتمع العربي وذلك خلال شهر واحد فقط، حيث برزت من بينها حوادث الطرق وحوادث احتراق داخل المنزل نتيجة استعمال وسائل تدفئة غير آمنة. هذا ويشار إلى أن 5 من بين الـ 13 حالة وفاة كانت لأولاد من المجتمع البدوي في منطقة الجنوب. 



ويستدل من معطيات مؤسسة "بطيرم" انه خلال عام 2016  لوحده توفي 30 ولدا من المجتمع البدوي في النقب نتيجة إصابات غير متعمدة. تأتي هذه الحالات تزامنا مع المعطيات التي نشرتها المؤسسة مؤخرا تطرّقت فيها الى الشرائح السكانية الأكثر عرضة للإصابة بما في ذلك شريحة السكان البدو في منطقة النقب، حيث يذكر في هذا السياق ان "بطيرم" كانت قد أطلقت مشروعا خاصا في منطقة النقب مع بداية عام 2015 بهدف تقليص حوادث الإصابات وذلك بالتعاون مع وزارة الزراعة يهدف الى تعزيز ودعم أمان الأولاد البدو في النقب وتغيير هذا الواقع الصعب. وبناءا على المعطيات فقد تصدرت منطقة الجنوب أعلى معدلات وفيات للأطفال العرب في السنوات الخمس الماضية ايضا اي ما بين السنوات 2012 حتى 2015 بما يعادل 16.5 حالة وفاة  لكل 100 الف طفل مقارنة بمنطقة تل ابيب على سبيل المثال والتي سجلت فيها 3.1 حالة وفاة لكل 100 الف طفل. 



وقالت كيتي نويصر؛ مركزة الأمان والمتطوعات في مؤسسة "بطيرم" اننا نعمل  في المؤسسة دون كلل من أجل رفع الوعي بكل ما يخص أمان الاولاد ولإنقاذ حياتهم. فخلال السنوات الاخيرة وحتى اليوم عملنا على تطوير آليات وخطط ومشاريع في المجتمع العربي عامة والبدوي خاصة. ولهذه المشاريع انضم لنا شركاء مهمين وهم السلطة الوطنية للأمان على الطرق ووزارة الزراعة. مع العلم ان المشروع يقام في العديد من البلدات البدوية في الجنوب وايضا في بلدات الشمال كطرعان، الناصرة واكسال. 



وأشارت نويصر انه رغم الانخفاض في عدد الحوادث على مدار السنوات وخصوصا بما يتعلق بحالات الدهس الى الوراء، لكن ما زلنا نفقد حياة العديد من الاولاد. ولتغيير هذا الواقع علينا العمل أكثر، فنحن بحاجة لميزانيات اكثر لرفع الوعي بشكل اوسع من خلال نشاطات ميدانية، ولتأهيل وكلاء تغيير ومرشدين بموضوع أمان الاطفال. لذا ندعو جميع  متخذي القرارات  في المجتمع للعمل على توسيع ودعم المشاريع التي تعنى بأمان الاولاد في المجتمع العربي".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة