اخر الاخبار
تابعونا

190 اصابة مقدسية بفيروس كورونا

تاريخ النشر: 2020-08-11 22:16:25

ضبط اسلحة وذخيرة في القدس

تاريخ النشر: 2020-08-11 21:15:40
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

ترحيب فلسطيني بالقرار الأممي حول الاستيطان.. وإسرائيل تنتقم دبلوماسياً

توالت ردود الفعل الفلسطينية المرحّبة بتصويت مجلس الأمن الدولي بغالبية أعضائه لصالح مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.


وتبنّى مجلس الأمن الدولي بكامل أعضائه لصالح مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية بغالبية 14 عضواً وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت. 



ويدعو القرار إلى وقف الإستيطان ووقف الأعمال التي تهدد حل الدولتين، ووقف أعمال العنف والإرهاب ضد المدنيين، ويدعو أيضاً إلى إصدار تقرير كل 3 أشهر.

وقد صفّق الحاضرون بشكل مطوّل بعد تبنّي مشروع القرار.



وفي تعليق بعد صدور القرار الأممي، أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن القرار الدولي هو "صفعة ٌكبيرة للسياسة الاسرائيلية".

وكان وزير خارجية فلسطين رياض المالكي كشف للميادين أنّ مجلس الأمن الدولي سيصوت ليلة الجمعة على مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.وأوضح وزير الخارجية الفلسطينية أنّ التصويت يأتي بناءً على طلب الرباعية الإنسانية التضامنية وسيكون بنفس توقيت يوم الخميس، للتعبير عن رمزية التوقيت وتضامنها غير المحدود.



أما أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات فرأى أن القرار "انتصارٌ للشرعية الدولية والقانون الدولي والمواثيق الدولية لأنه يعد الاستيطان لاغياً وباطلا ًوغير شرعي".



 

بدوره رحّب الناطق باسم حركة حماس مشير المصري بقرار مجلس الأمن الدولي حول الاستيطان،  وأمل  في تصريح للميادين أن "يدفع هذا القرار بعض الدول العربية الى توجيه بوصلتها نحو القضية الفلسطينية".



 

من جهتها، رأت حركة الجهاد الاسلامي أن قرار مجلس الأمن "إدانة واضحة لسياسات الاحتلال وعدوانه وانتصارٌ للشعب الفلسطيني". وأكدت الحركة أن "هناك رأياً عاماً دولياً يتشكل ضد اسرائيل وسياساتها بحيث بات عزلها ممكناً".

 

أما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فدعت "إلى متابعة تنفيذ القرار من خلال المؤسسات الدولية ذات الصلة"، كما طالبت بملاحقة إسرائيل وإخضاعها للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لرفضها الانصياع للقرار.

إسرائيل تنتقم دبلومسياً

بالتوازي، أعلن مسؤولٌ في البيت الأبيض أن "تسارع وتيرة الاستيطان كان مصدر قلق وقد عرّض إمكانية حلّ الدولتين للخطر".


 وأضاف المسؤول أن" الحكومة الاسرائيلية تريد أن تكون المحادثات عن كل شيء ما عدا النشاط الاستيطاني".



بالمقابل أعلن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أن الأمور ستكون مختلفة في الأمم المتحدة" بعد دخوله البيت الأبيض، وقال ترامب إن الأمور ستتغير بعد أن يتولى منصبه في العشرين من الشهر المقبل.

 

وفي السياق، انتقمت إسرائيل دبلوماسياً من نيوزيلندا والسنغال، فاستدعى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو سفيري إسرائيل من البلدين للتشاور معهما بعد قرار مجلس الأمن.



وأعلن مكتب نتنياهو أن حكومته" لن تمتثل للقرار الأممي المعادي"، متهماً إدارة  الرئيس الأميركي باراك أوباما بالتعاون ضد تل ابيب خلف الكواليس، وقال نتنياهو ان "إسرائيل تتطلع إلى العمل مع الرئيس المنتخب دونالد ترامب لإبطال أضرار القرار  السخيف"، على حد تعبيره.

>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة