اخر الاخبار
اسعار العملات
استفتاء

ابوت ترشد مرضى السكري حول كيفية مواجهة التحديات الغذائية في فترة الأعياد


تخلق فترة العياد تحديات عديدة لمرضى السكري. الا انه يتضح انه بالإمكان التمتع بالاحتفالات والتحكم بمستوى الهيموغلوبين A1C بشكل ذكي. ان كنتم تعانون من السكري، التحكم بمستوى الهيموغلوبين A1C (الهيموغلوبين السكري) تتواجد دومًا في رأسكم. خلال العيد، عندما تنهال مختلف الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والسكريات من كل حدب وصوب، ستجدون انه من الصعب بشكل خاص المحافظة على "برنامج التغذية" الخاص بكم والمحافظة على مستويات سكر ثابتة.



"يحتمل وجود صعوبة في المحافظة على وجبات صحية عندما تكون لقاءات العيد، سواء كانت مع العائلة، الأصدقاء او المجتمع الذي نعيش به، تتمحور حول الطعام، والذي في الأيام العادية، ليس من المؤكد اننا كنا سنختار تناوله" تقول ريتشيل جونسون (Rachel Johnson)، اخصائية تغذية مؤهلة في شركة ابوت." الاخبار الجيدة هي انه بينما عليكم ان تكونوا مدركين للطعام الذي تستهلكوه، فان التخطيط الجيد سيساعدكم في اتخاذ القرارات الحكيمة ويمكّنكم من التمتع بالوقت الذي تقضونه مع الأصدقاء وافراد العائلة."



رونيت دوييف، مديرة علمية في ابوت منتجة غلوتسرنا بلوس، والتي تنتج من بين عدة أمور أيضًا سيميلاك، تعرض عدة استراتيجيات للتخطيط، وايضًا عدة بدائل غذائية خفيفة وسهلة للتبني:



1-خططوا للمستقبل



قبل وصولكم الى المناسبة او اللقاء العائلي من المهم ان تخططوا مسبقًا ماذا ستأكلون. مثلاً، ان كنتم تعلمون انه ستكون فقط وجبات خفيفة، عليكم ان تخططوا لاختيار تلك التي تحتوي على اقل سعرات حرارية والتي لن ترفع مستوى السكر لديكم، كالخضراوات والبروتين قليل الدسم. تجنبوا التتبيلات او الصلصات التي قد تحتوي على سعرات حرارية مخفية، ملح او سكر. فضّلوا الأغذية المخبوزة وتجنبوا مختلف أنواع الكعك والبسكويت التي تحتوي على إضافات تسبب السمنة. إضافة الى هذا، اسألوا المستضيفين ماذا ينوون ان يقدّموا واقترحوا احضار وجبة صحية لإكمال الوجبة.



2-لا تتنازلوا عن الوجبات


ثمة ميل للقول "الليلة سأتناول وجبة احتفالية وبالطبع سأتناول كمية كبيرة من الطعام لذا لن اتناول الغداء". التنازل عن الوجبات قد يؤثر سلبًا على مستويات السكر في الدم، خاصة إن كنتم تأخذون الانسولين.



وايضًا لا تنسوا انكم عندما تتناولون وجبة، املؤوا نصف الطبق بالخضراوات الخالية من النشا (كالبروكلي، الجزر والسبانخ)، ربع الطبق بالبروتين الكامل (كالدجاج بدون الجلد او الأسماك)، والربع الأخير املؤوه بالحبوب الكاملة (كالأرز الكامل). اضيفوا حبة فاكهة او وجبة من الحليب لإكمال الوجبة.



3-اشربوا بكثرة


المحافظة على جسم يشعر بالارتواء وشرب الماء هي أمور مهمة لصحتنا العامة ورفاهيتنا، الا ان بحث جديد دل على انها قد ترتبط أيضا بكمية السعرات الحرارية التي نستهلكها. اعتمادًا على معطيات من بحث اختبار الصحة والتغذية على المستوى الدولي (National Health and Nutrition Examination Survey)، وجد الباحثون ان الاكثار من شرب الماء يتعلق بالاستهلاك المقلل للسعرات الحرارية وايضًا السكر، الملح والكولسترول.


إضافة الى هذا، اختيار الماء قد يساعد في تحديد المشروبات المحلاة الأخرى التي قد تكون مغرية.


4-استهلكوا الكربوهيدرات بحكمة


أيضا الأغذية الغنية بالكربوهيدرات قد تزود بمكونات غذاء إيجابية. الا انه بالمقارنة مع الدهون والبروتينات، للكربوهيدرات أكبر تأثير على مستويات السكر بالدم. لذا، من المهم اختيار الكربوهيدرات بحكمة والتمحور في الأغذية ذات نسبة السكر المنخفضة - كربوهيدرات تهضم ببطء، والتي لن تؤثر على مستويات السكر لديكم.
بالمقابل، الأغذية ذات نسبة او ثقل سكر عالية تهضم بسرعة وترفع مستويات السكر. حددوا من استهلاك الكربوهيدرات المصنعة واختاروا الأغذية الكاملة، الغنية بالألياف كالتفاح، الفاصولياء وجوز الكاشيو.


5-انتبهوا الى حجم الوجبات


تتضمن فترة الأعياد العديد من المناسبات، واحيانًا في نهاية أسبوع واحدة ستجدون أنفسكم في عدة مناسبات – مع العائلة، الأصدقاء وغيرها... وكلها تعتمد على الطعام. لذا من المهم التقليل بالوجبات.
​​

>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة