اخر الاخبار
تابعونا

الطقس: أجواء صافية إلى غائمة جزئياً

تاريخ النشر: 2021-02-27 08:17:22
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

حضور كبير ومشاركة واسعة في المؤتمر الاقتصادي للمجتمع العربي لـ "ذا ماركر" وبنك لئومي

عُقد مطلع الأسبوع، المؤتمر الاقتصادي للمجتمع العربي لذا ماركر وبنك لئومي، في فندق جولدن كراون في مدينة الناصرة، بمشاركة مجموعة كبيرة من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وممثلين عن الوزارات الحكومية والجمعيات ومختلف الشركات، إلى جانب شخصيات من عالم المال والأعمال.  وتناول المؤتمر عدة مواضيع منها:  الخطة الخامسية لتطوير المجتمع العربي (922) والفرص التي تعرضها امام جهاز الحكم المحلي العربي، دمج العاملين في صناعة الهايتك الإسرائيلية المزدهرة، نمو المصالح التجارية وإمكانيات الاعتماد  والتمويل.



دافيد برودت رئيس مجلس إدارة لئومي، قال  في كلمته: "أنا في غاية السرور للوقوف على هذه المنصة في المؤتمر والذي يطرح على جدول أعماله موضوعا في غاية الأهمية: دمج المجتمع العربي في الاقتصاد الاسرائيلي. هذا الموضوع بمثابة مهمة رئيسية. الطاقة الكامنة في المجتمع العربي هي عظيمة، وتحقيقها قد يكون احد المحركات التي ستحرك من جديد النمو الاقتصادي للسنوات القادمة".



"ذَوَّت متخذوا القرارات أهمية هذا الموضوع في السنوات الاخيرة، وأدركوا انهم لعلاج الموضوع،  ملزمين على المضي قدما بسياسة حكومية تحرز تطورا في الاقتصاد في المجتمع العربي، ودمجه في القطاع الإسرائيلي كمفتاح لنموه. ومثل كل خطة استراتيجية، يجب ان تشمل ليس فقط خطوات حكومية تقليدية، وبتمييز مصحح وبسياسة متساوية، انما ايضا بفعاليات هدفها تطوير وتنمية أجهزة مشجعة للنمو في المجتمع العربي، بهدف تهيئة الأرض وتعميق الارتباطات التجارية والاقتصادية بين القطاعات". 



وأضاف برودت: "في السنة الأخيرة بادرت الحكومة إلى خطة خماسية لتطوير الاقتصاد في المجتمع العربي، تقود هذه الخطة وزارة المساواة الاجتماعية، برئاسة الوزيرة جيلا جمليئيل وقسم الميزانيات في وزارة المالية. وبنظري تشكل فرصة تاريخية لتقليص الفجوات وتعزيز المساواة الاجتماعية في اسرائيل.



كرئيس مجلس إدارة بنك لئومي، استطيع ان أقول اننا نرى بالمجتمع العربي محرك نمو عالي القدرة، ونجند الموارد اللازمة من أجل تحقيق هذه القدرة:



قبل عام دمجنا البنك العربي الاسرائيلي في لئومي، من منطلق ايجابي للغاية، ان توحيد القوى سيعود بالمنفعة على زبائننا، حيث استمروا بالاستفادة من نفس الاجواء  التي اعتادوا عليها والتي ميزت البنك العربي الاسرائيلي، لكن في نفس الوقت يحصلون على سلة  خدمات ديجيتالية الأكثر تطورا في سوق البنوك اليوم في اسرائيل لبنك لئومي، ويستفيدوا ايضا من انتشار 200 فرع للبنك في جميع انحاء البلاد".



اليوم وبعد نحو عام من الدمج، استطيع القول ان الخطوة نجحت بشكل كبير، ايضا من ناحية موظفي البنك العربي الاسرائيلي سابقا، والذين تم دمجهم بشكل رائع في صفوف لئومي.

 
افتتح داني كوهن، رئيس قطاع الخدمات المصرفية، في بنك لئومي، الجلسة الثالثة  في المؤتمر حول موضوع الأعمال والإئتمان: من العقبات حتى النمو، وتحدث  في كلمته عن رؤية البنك للوسط العربي والطاقات الموجودة به، خاصة بعد دمج البنك العربي الاسرائيلي في لئومي، والذي لاقى نجاحا كبيرا بعد مرور عاما على عملية الدمج. وأكد كوهن  في حديثه ان  البنك يضع الزبون في مركز الاهتمام ،  واعلن عن إجراء تغيير كبير جدا في القسم الذي يترأسه ، حيث سينتقل  من مرحلة الادارة الجغرافية والتي يتوجب وفقها على مديري الألوية إدارة شؤون جميع أنواع الزبائن، الى خط يفكر فيه كل واحد بزبائنه، على سبيل المثال : مدير لوائي للمصالح الصغيرة يفكر فقط بالمصالح الصغيرة، وأي حلول سيزود لزبائنه، ويفكر في كل يوم بما سيقوم به وأية قيمة إضافية سيوفر لزبائنه. نحن البنك الأول الذي يقوم بذلك وسنزف بشرى لجميع الزبائن في كل الخطوط".


وأضاف داني كوهن: "لبنك لئومي العدد الأكبر من الفروع، والبنك يتواجد في مرحلة ثورية، وكان المكان الوحيد الذي افتتحنا فيه فرعا جديدا هذا العام في الوسط العربي. نرى بالمصالح الصغيرة محركا للنمو بشكل عام وفي الوسط العربي بشكل خاص، جميع الصناعات تتم من خلال المصالح الصغيرة، ونستثمر في المصالح الصغيرة موارد كثيرة. اليوم نمر في عملية مركزة  قطاع المصالح، مع أقسام خاصة لتقديم افضل ما يمكن تقديمه للزبائن".


 
محمد عوض، نائب رئيس قطاع الخدمات المصرفية في بنك لئومي، الذي شارك في جلسة "الأعمال والإئتمان" في المؤتمر  تحدث  من خلال مشاركته عن امكانيات منح الاعتماد والتمويل وقال إنها "متوفرة اليوم اكثر من السابق للمصالح التجارية في الوسط العربي". واشار عوض الى المنافسة على المصالح التجارية في الوسط العربي من قبل الجهاز المصرفي في البلاد .


وتطرق في مداخلته الى التحديات التي تواجه المصالح العربية في نموها، منها موضوع العقارات والحلول التي يقدمها البنك وقال: "بنك لئومي يقدم الحلول اللازمة للنهوض بالمصالح التجارية العربية بالرغم من العقبات في قضية الضمانات ومنها مشكلة العقارات في الوسط العربي. العقارات في الوسط العربي مقيدة  بينما تعتبر في القطاع العام رافعة للأعمال". ومضى في حديثه عن التحديات التي تواجه اصحاب المصالح في  الوسط العربي وانعكاساتها وقدم نصيحة لهم بان يعوا ان الشفافية وجودة الموازنة وجودة التقارير المالية وتنظيم الأوراق  قيمتها تساوي الاعتماد، وان حل الإشكاليات وتقديم الحلول من شأنه النهوض بالمصالح التجارية العربية ودفعها إلى الأمام".


 
تصوير: كفير سيفان

>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة