اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

كاهن طائفة الروم الأورثوذكس في كفر كنا يرفض فتح قاعة العزاء لعائلة ​كاثوليكية

في سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها، رفض كاهن رعية الروم الأورثوذكس في كفركنا طلب عائلة ​كاثوليكية​​ ​من القرية لتسجية جثمان فقيدهم الراحل في قاعة الروم الأورثوذكس​،​ ​لتشييعه منها الى كنيسة الروم الكاثوليك.



وكانت عائلة​ الياس​، التي فجعت بفقد ابنها​ طيب الذكر المرحوم جمال جميل الياس​ إثر نوبة قلبية مفاجئة، قد توجهت الى كاهن رعية الروم الأورثوذكس ملتمسة الاذن باستعمال القاعة لغرض تشييع الفقيد الى مثواه الأخير ولفتح بيت العزاء في الأيام الثلاثة المقبلة، شارحين الظروف المناخية المتوقعة للايام المقبلة وأنه سيتعذر إجراء مراسم التشييع من الباحة المكشوفة أمام كنيسة الكاثوليك تحت المطر. إلا انّ "خوري الروم" رفض رفضاً باتاً السماح للعائلة باستعمال القاعة متذرّعاً بانّه ينفّذ تعليمات غبطة البطريرك ثيوفولوس، الآمرة بعدم السماح لغير الأورثوذكسيين باستعمال القاعة، لا لغرض التشييع ولا لغرض العزاء ولا لغيره. 



ورجا أقرباء الفقيد المقرّبين من اعضاء ​في ​مجلس طائفة الروم الأورثوذكس تدخّلهم لدى كاهن رعيّتهم أو لدى الجهات العليا في الكنيسة لثنيه عن موقفه المذكور، إلا أنّ أعضاء المجلس آثروا عدم التدخل، مدّعين ان ليس لهم أي تأثير على مجريات الأمور او على القرارات التي تصدر ​في كنيستهم، لا محلياً ولا قطريّاً.



وقد فشل مقرّبون من غبطة البطريرك ثيوفولوس ، ممن يتواصلون معه بشكل شبه يومي، بالاتصال به للتأكّد من صحّة مزاعم كاهن رعيّته في كفركنا ؛ إلا أنّ غبطته تجاهل مهاتفاتهم ​، ​ولم يعاود الاتصال بهم رغم مرور أكثر من 24 ساعة على محاولاتهم المتكررة التحدث اليه ، ممّا قد يشير الى أنّ الأمر قد تمّ بالتنسيق معه أو بمعرفته أو بمقتضى تعليماته.



وأفاد أبناء البلد ممن توافدوا الى بيت عائلة الفقيد انّ قاعة الروم المذكورة قد بنيت بسواعد وبجهود وبتبرعات أبناء البلد من كافة الطوائف طيلة اعوام طوال، ولم تكن لا بمبادرة ولا بقرار ولا بتمويل ​غريب ، وقد أعدّت لتخدم حاجة كل الناس كقاعة عزاء - كما كان صرّح الكاهن السابق للرعية حين تمّ تدشين القاعة​. ولقد تم بالفعل فتحها أمام أبناء جميع الطوائف طيلة السنوات الماضية ؛ فما الذي جدّ اليوم ليستدعي كنس "غير الأورثوذكسيين" منها​  ​؟​



وفي حديث مع أحد أفراد عائلة الفقيد قال: " بينما أضطرّرنا الى نصب خيمة في ساحة كنيسة الكاثوليك لاستقبال المشيّعين تحت المطر، ظلّت قاعة الروم مغلقة ​... فهنيئاً لأصحابها بها. إنّ الأعراف المتّبعة في ديارنا تقضي بأن يفتح الجار بيته لعائلة جاره الثكلى طيلة اسبوع وأكثر لاستقبال المعزّين ، إنما ليس للجار على الجار "ضربة لازم" إن هو رفض ، بل عتب بحُكم العشم وقدّ المحبة، ولذا فلا لوم لنا على كاهن يونانيّ غريب لو ضرب باعرافنا عرض الحائط ورفض ان يستقبلنا ​. عتبنا كبير ​ - ​بحجم محبتنا​ -​ على جيراننا أعضاء مجلس ​الطائفة الأورثوذكسية في قانا الجليل، الذين لم يهبّوا لنجدة جيرانهم في مصابهم ، مكتفين بالقول أنهم لا "يمونون" على شيء أو على أحد. لقد كان الأجدر بهم أن يثنوا الكاهن الرافض عن رفضه بكل وسيلة متاحة،​ ​بدل الاكتفاء برفع الاكتاف​،​ وان يقولوا كلمتهم مَن هو "صاحب البيت" ومن يستقبل فيه ؛ وإلا فأيّ مجلس طائفة هذا الذي لا حول له ولا قوة​ في أبسط الأمور​. أما إذا كان هذا هو موقف مجلس الطائفة نفسه ، فهذا مما لا يحتاج الى تعليق من طرفنا".



وقد توجه مراسل "الصنارة" لأخذ رد وتعقيب المسؤولين في طائفة الروم الارثوذكس وتعذر ذلك بسبب ,حسب ما قيل له, ان الكاهن الموجود روماني وليس بإمكانه الرد او التعقيب وأن التعقيب سيكون إذا ما حصل من قبل البطريرطية في القدس . وفي حال حصولنا على الرد سننشره .



الصورة توضيحية ....

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة