اخر الاخبار
تابعونا

كابول: تهديد رجل بسلاح وسرقة أمواله

تاريخ النشر: 2020-02-27 13:37:01
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

جنون الكرة الأوروبية السبت والأحد من مانشستر إلى ميلانو

لن يجد عشاق الكرة الأوروبية متسعاً من الوقت لالتقاط الأنفاس في عطلة نهاية الأسبوع في البطولات الكبرى، إذ باستثناء الملاعب الفرنسية، فإن بطولات إنكلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا ستشهد مواجهات من العيار الثقيل تستقطب معها أنظار العالم.
طائرة المشاهدين ستقلع باكراً لتحط غداً عند الساعة 14,30 (بتوقيت القدس الشريف) في مانشستر. هناك، في ملعب "أولد ترافورد"، سيحل أرسنال ضيفاً على مانشستر يونايتد ضمن المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز. مواجهة مرتقبة ولطالما اتسمت بالكرم بالكرة المميزة والإثارة التي تشهدها، وكيف إذا كان خصميها الفرنسي أرسين فينغر من جهة "الغانرز" والبرتغالي جوزيه مورينيو من جهة "الشياطين الحمر"؟ هنا، في هذه الحالة، تزداد نسبة التشويق والحماسة لما يمكن أن يحدث فيها إذ إن العلاقة بين المدربَين صاحبي التجربة الغنية في الملاعب الإنكليزية لطالما اتسمت بالعداء حتى وصلت إلى التشابك بالأيدي في إحدى المرات عندما كان "السبيشيل وان" يشرف على تشلسي. إثبات الوجود سيكون عنوان فينغر أمام خصمه الذي يتفوق عليه بـ 8 انتصارات مقابل واحد. وبالحديث عن الرقم ثمانية فإن خسارة أرسنال أمام يونايتد 2-8 في ملعب "أولد ترافورد" لا تزال تمثّل كابوساً لجماهير "الغانرز" التي من وقتها تمني النفس بأن يرد فريقها التحية لمنافسه بمثلها. غير ذلك، فإن للمباراة أهميتها كونها تمثل إحدى المحطات الأساسية في سعي طرفيها للمنافسة على اللقب وتحديداً يونايتد المطالب بالفوز كونه يحتل المركز السادس بفارق 8 نقاط عن ليفربول المتصدر بينما يأتي أرسنال رابعاً بفارق نقطتين عن الصدارة. لندن إذاً على موعد غداً مع قمة كبيرة.






بعد انتهاء قمة ملعب "الإمارات" تقلع طائرة المشاهدين لتتجه إلى مدينة دورتموند الألمانية حيث ستحط هناك عند الساعة 19,30 في ملعب "سيغنال إيدونا بارك" الذي يشهد "كلاسيكو ألمانيا" بين بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ في المرحلة الحادية عشرة من "البوندسليغا". مواجهة مرتقبة ونارية كعادة مواجهات الفريقين. دورتموند يرفع شعار الفوز ولا شيء سواه نظراً لاحتلاله المركز الخامس بفارق 6 نقاط عن غريمه المتصدر الذي بدوره لن يرضى بغير تحقيق نتيجة إيجابية نظراً لأن شريكه في الصدارة لايبزيغ يتربص به للإنفراد بها وحيداً.






وبمجرد انتهاء "كلاسيكو ألمانيا" تقلع طائرة المشاهدين متجهة نحو إسبانيا لتحط في العاصمة مدريد عند الساعة 21,45 في ملعب "فيسنتي كالديرون" الذي يشهد "الدربي" الكبير بين أتلتيكو وضيفه ريال مدريد في المرحلة الثانية عشرة من "الليغا". لا داعي هنا لشرح الأهمية التي تحظى بها هذه المواجهة حيث يكفي القول أن طرفيها تواجها في نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2014 و2016 وفاز بهما الملكي ما أسهم في زيادة نقمة "الروخيبلانكوس" عليه. هذه المباراة ستحمل خصوصية لأتلتيكو إذ إنها الأخيرة ضد غريمه الأزلي في ملعب "فيسنتي كالديرون" حيث إن الفريق سينتقل الموسم المقبل إلى ملعب "بينيتا" الذي يتسع لـ 70 ألف متفرج، وهو بالتأكيد سيسعى جاهداً لأن يسقط خصمه قبل إغلاق صفحة استمرت 50 عاماً في هذا الملعب. وإذا كان "فيسنتي كالديرون" قد شكّل عقدة لأتلتيكو أمام ريال طيلة 14 عاماً بين 1999 و2013 بعدم تحقيقه أي فوز عليه فإن الأمور انقلبت تماماً منذ 2013 حيث تحول هذا الملعب إلى بعبع على الملكي وشهد سقوطه المروّع قبل موسمين برباعية نظيفة. فهل يكسر ريال الذي سيفتقد ألفارو موراتا والألماني طوني كروس وربما الفرنسي كريم بنزيما النحس في هذا الملعب، أم تتواصل عقدته فيه؟






وبعد هذه المباراة، ستبيت طائرة المشاهدين ليلتها في مدريد قبل أن تقلع في اليوم التالي متجهة نحو إيطاليا لتحط عند الساعة 21,45 في ملعب مدينة ميلانو الشهير "سان سيرو" الذي يشهد "الدربي" بين ميلان وجاره اللدود إنتر ميلانو. الفريقان مدعوان لإعادة الزخم إلى هذه المباراة الذي فقدته في السنوات الأخيرة بعد تراجع مستواهما. وإذا كان ميلان استعاد الكثير من عافيته هذا الموسم ويحتل المركز الثالث بفارق 5 نقاط عن يوفنتوس المتصدر، فإن إنتر ميلانو تراجع أكثر وهو يقبع حالياً في المركز التاسع بفارق 7 نقاط عن جاره و13 نقطة عن "اليوفي"، وبالتالي فهو مطالب بالفوز لمصالحة جماهيره وفتح صفحة جديدة مع مدربه ستيفانو بيولي الذي خلف الهولندي فرانك دي بوير في منصبه.
عند نهاية هذه المباراة تنتهي الرحلة ويترجل المشاهدون من الطائرة. مما لا شك فيه أن التعب لن يبدو عليهم، إذ مع جولة على مباريات كهذه لا مكان إلا للمتعة والفرح.

>>> للمزيد من رياضة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة