اخر الاخبار
تابعونا

اصابة شاب باطلاق نار في ام الفحم

تاريخ النشر: 2020-04-04 06:21:54
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مظاهرة في ام الفحم نصرة للشيخ رائد ورفضا ل"منع الأذان"

تظاهر بعد ظهر اليوم الخميس، بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، العشرات من الناشطين، من قيادات مركبّات المتابعة، تضامنا مع الشيخ رائد صلاح، الذي يخوض اضرابا عن الطعام لليوم الخامس على التوالي، بسبب ظروف اعتقاله، وفرض العزل عليه، ومنع زيارات أعضاء الكنيست له.




وشارك في التظاهرة، العديد من أعضاء الكنيست، وقادة الأحزاب والنشاطين السياسيين، ورفعوا الشعارات المنددة بالملاحقات السياسية لجماهيرنا العربية. 




وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، إننا نؤكد على تضامنا ووقوفنا الى جانب الشيخ رائد صلاح، الذي يمضي عقوبة جائرة في السجن، في خلفيتها الملاحقة السياسية وقمع الحريات ولا شيء غير ذلك.




وقال بركة، إن اليوم بالذات يمر عام على قرار المؤسسة الامنية وحكومة نتنياهو، حظر الحركة الاسلامية، الجناح الشمالي،  فذلك لم يكن خطوة موضعية معزولة عن السياق العام لنهج المؤسسة الإسرائيلية ضد أبناء شعبنا، انما خطوة متطرفة في خطورتها وفي عدوانيتها، تضاف الى النهج العنصري الفاشي الذي تمارسه السلطة الإسرائيلية والذي يتمثل بالتحريض على شعبنا وعلى قيادته وبتشريع القوانين العنصرية الفاشية وآخرها "قانون تشريع الاستيلاء على الأراضي الخاصة لغرض الاستيطان، والقانون المؤجل بشأن حظر رفع الأذان في المساجد وقرع أجراس الكنائس والذي يحظى بدعم نتنياهو شخصيا، وقانون هدم البيوت العربية (كامينتس) وقانون الإرهاب الذي سنته الكنيست وقانون الاقصاء وغيرها عشرات القوانين العنصرية والفاشية.




وتابع بركة قائلا، ان حظر الحركة الإسلامية وسجن الأخ المحامي سعيد نفاع وبعده سجن الأخ الشيخ رائد صلاح، وملاحقة حزب التجمع، والتحريض الارعن على نواب القائمة المشتركة والتشريعات العنصرية، والهجمة الخانقة على النقب وعلى أهلنا في المدن المدن الفلسطينية الساحلية، واشتراط حقوقنا المدنية بالولاء، ونشر العنف وسلاح الجريمة، واستباحة دم العمال العرب وأمنهم وأمانهم في ورشات العمل، وتحريف الرواية والتاريخ، هي جزء من كلٍّ واحد، يستهدف شعبنا وحياته وبيته وحقوقه وروايته ومسؤوليتنا تحتم علينا الوقوف صفا واحدا ودون تأتأة الى جانب أي شخص واي فصيل من أبناء شعبنا تستهدفه السلطة كي لا نقول يوما "أُكِلْنا يوم أكل الثور الأبيض".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة