اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مدرسة المتنبي في حيفا تنعى طالبتها المرحومة جواهر شتية ... الموت لا يوجع الموتى بل يوجع الأحياء

اصدرت مدرسة المتنبّي في حيفا ,  بيانا رثت فيه طالبتها المرحومة جواهر شتية.



 وجاء في بيان النعي: "الموت لا يوجع الموتى بل يوجع الأحياء. ببالغ الحزن والأسى وبعد الاستسلام لقضاء الله وقدره تلقّينا نحن الإدارة والهيئة التدريسيّة في مدرسة المتنبّي فاجعة فقدان طالبتنا المتميّزة: جواهر شتية. إنّنا_ إدارة وهيئة تربويّة وتدريسيّة، طلّابًا وعُمالًا_ نُشاطر العائلة مَصابها الأليم ونتقاسم وإيّاهم هذه الفاجعة التي ستُلازمنا طويلًا كما ونُشاطر طلّاب وطالبات صفّها العاشر الفقد والأسى وسنعمل جاهدين وبكافّة الوسائل والإمكانيّات المتاحة أمامنا التخفيف عنهم من وقْع هذه الفاجعة وإرهاصاتها... رحم الله طالبتنا الخلوقة المجتهدة التي عُرفت بدماثة أخلاقها وحُسنْ المعشر ولهم ولنا من بعدها الصبر والسلوان.



" إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ "


وكتبت المربية رُقيّة عدوي، معلمة اللغة العربية، رثاء جاء فيه: "جواهر... ملأت الدنيا وشغَلتْ الناس 
جواهر ...


مُتعبة هي المدرسة، حزينة هي كلّ الحكايا ومفجوعة هي كلّ المرثيات... عاجزات، قاصرات ومكسورات...


شاغر هو مقعدك، كان لكِ مشوارك... وأعلم علم اليقين أنّ حلمًا ما كان ينتظرك... هناك... بعيدًا... بعيدًا...


جواهر...


أيا عنقود العنب الذي لم يخْتَمِر بعد ولم يُعتّق كما يليق به...


يا عود الريحان النديّ الذي قُصِفَ على غفلة منّا...


جواهر...


سأنتظرك أيّام الأربعاء والخميس... سأنتظر ابتسامتك التي ستُكذّب كلّ ما قالوه عن رحيلك...


ولكنّني أعلم أنّ مجيئك هو الخرافة... ومع ذلك سأنتظر... 


جواهر...


سأفحص الحضور والغياب، سأقرأ اسمك في كلّ مرّة ... سيغيبُ الجميع... أنت ستحضرين... سأبتسم لكِ... 
ستُردّدين شعارنا :" سأصير يومًا ما أُريد"...


سأحضنُك طويلًا...


جواهر...


لو كنتُ أعلمُ أنّ الحياة ستأخذك منّا باكرًا... لاحتفظتُ لكِ بنصيبٍ منها في حقيبتي أو في خزانتي القريبة من صفّك...


لو كنتُ أعلم أنّ رحيلك سيكون حارقًا لهذه الدرجة لدرّبتُ نفسي على الوجع أكثر... ولجعلتُ حصّتنا يوم الخميس الفائت أطول...


جواهر...


ضحكتك... وجهك... خطّك المرتّب... وكلّ تفاصيلك... تميّزك واجتهادك... سأذكرها بحذافيرها ...


سنُلملم الجرح وننتظر القلب إلى أنْ يبرُد... وسنشتاقُ كثيرًا... كثيرًا... كثيرًا... 


لروحك السلام، الرحمة والمغفرة"

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة