اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

الأخصائية سهير نمر سرية : ارتفاع حالات الوفاة خلال الشتاء بحوالي ضعفين ونصف للأطفال الرضع خلال النوم

 يصادف هذا الأسبوع في البلاد والعالم أسبوع التوعية  "للنوم الآمن لدى الأطفال"  والذي يعرف باللغة المهنية بمتلازمة "موت الرضّع المفاجئ" لرضيع يتمتع بصحة جيدة بدون إنذار مسبق. ويتضح من خلال معطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الأطفال في البلاد إنّ هنالك حوالي 45- 60 حالة موت مفاجئ للأطفال سنويًا، تحدث في البلاد لا يمكن الإشارة الى الأسباب الرئيسية لحدوثها. فرغم آلاف الأبحاث التي أجريت في هذا المجال لم يتم إيجاد المسبب أو العامل الرئيسي والذي بحسبه يمكن معرفة فئة الأطفال الأكثر عرضة للوفاة  بـ "موت الرضّع المفاجئ ".




وقالت سهير نمر سريّة، أخصائية تشخيص وعلاج متلازمة التوقف عن التنفس الليلي تزامنا مع هذا الاسبوع: "إنّ متلازمة موت الرضّع المفاجئ، أمرٌ مقلق للأهل فهو سبب وفاة حوالي 250،000 طفل سنويًا في الولايات المتحدة، وأنّ 50% من الحالات تحدث عادة في فصل الشتاء وهي أعلى بحوالي 2.5 مرّة مقارنة مع أشهر الصيف، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ هذه الوفاة يمكن أن تصيب أي طفل من أي عائلة وفي أي مكان".




وتشير الأبحاث الأخيرة التي أجريت في هذا المجال ان هنالك عدة عوامل مسببة لما يعرف بموت المهد نذكر منها على سبيل الذكر؛ تدفئة الأطفال الرضع خلال فصل الشتاء بشكل مبالغ فيه، نوم الطفل على فرشة طريّة أو فرشة ماء والذي قد يسبب انسداد مجرى التنفس، نوم الطفل الرضيع في سرير أهله وعوامل عديدة أخرى. وأفادت الأخصائية سهير نمر سريّة أنّ عواملاً أخرى متحدة مع بعضها البعض قد تكون سببا في متلازمة موت الرضّع المفاجئ، من بينها: تدخين المرأة الحامل، شرب الكحول وتعاطي المخدرات خلال فترة الحمل، الولادة المبكّرة للأطفال (الخدج) والأطفال المولودين بوزنٍ منخفض، الأطفال الذين ولدوا بفارق أقل من عام بين الولادات وتعرض الطفل لدخان السجائر المستمر من قبل مدخنين في البيئة القريبة. أضف الى هذه العوامل احتمال تعرض الأطفال لموت المهد للذين ولدوا لأمهات تقل أعمارهن عن 20 عامًا، إضافة الى احتمال حدوت موت المهد لأطفال لديهم أخوة لقوا حتفهم نتيجة موت الرضع المفاجئ، وعوامل مثل توقف التنفس المركزي الذي يحدث في النوم نتيجة لعدم نضوج مركز التحكّم في الجهاز التنفسي، الامر الذي يُسبب عدم انتظام دقات القلب وانخفاض في مستوى الأكسجين في الدم.




يشار أيضا الى أن نوم الرضيع على البطن خلال الليل هو احد العوامل التي تحظى بأهمية بالغة كسبب محتمل لمتلازمة موت الرضع المفاجئ، فمنذ عام 1998 هناك توصيات قاطعة للأمهات بضرورة الالتزام بوضعية نوم الرضيع على ظهره وليس على بطنه، مما يقلل من احتمال حدوت "موت الرضّع المفاجئ" بنسبة تصل الى 70%. وفي بحث آخر تبيّن أنّ نوم الطفل على ظهره يساعد في أن يكون رأس الطفل ورقبته بوضعية مستقيمة مع الظهر ومجرى تنفسه يكون مفتوحًا بشكل دائم وبالتالي يقلل من احتمال انسداد مجرى التنفس. وبهذا الخصوص أضافت قائلة: "يشكل النوم على البطن ضغطا على الفك السفلي للطفل، ويُسبب ضيق الشُعب الهوائية، ويزيد من كمية ثاني أكسيد الكربون في منطقة الوجه، مما يؤدي للاختناق بسبب النقص في الأوكسجين. ووجدَت بعض الدراسات أنّ الطفل الذي ليس لديه مشكلة صحيّة ويتعرّض للهواء غير المؤكسَد، في هذه الحالة يعطي مركز تحكم التنفس التحذير للطفل فيستيقظ ويتجدد تنفسه تلقائيا، بينما الطفل الذي لا يستيقظ سوف يختنق وبالتالي تحدث الوفاة. من جهة أخرى فإنّ الأطفال الذين يعانون من مرض "ارتجاع المعدة" أو من لديهم بنية غير طبيعية في الجهاز التنفسي العلوي وهيكل الوجه أو أمراض العضلات، يوصى بنومهم على البطن بشكل قاطع".






هذا وقد أصدرت الرابطة الأمريكية لطب الأطفال تعليمات جديدة خلال الشهر الحالي جاءت على النحو التالي:




يمكن للرضيع حتى جيل العام أن ينام في غرفة الأهل لتقليص خطر موت المهد، لكن في سرير منفرد.


النوم مع الطفل على الكنبة أو الكرسي يشكّل خطرًا أكثر بـ21 مرّة من النوم في سرير الاهل. لذا توصي الرابطة لمن هم عرضة للنوم خلال عملية إطعام الرضيع، أن يتم إطعامهم في سرير الأهل مع إمكانية تحضير السرير لوضعية ملائمة لوجود الطفل معهم خلال إطعامه في حالة نومهم.




هذا وتوصي مؤسسة "بطيرم" من جهتها باتباع التوصيات التالية لتقليص احتمال حدوت هذه الظاهرة اهمها الالتزام بنوم الطفل على فرشة عادية وليست فرشة مائية او فرشة طرية أكثر من اللزوم على ان تكون حاصلة على مصادقة معهد المواصفات، ويجب الانتباه الى شد البطانيّة التي يتم تغطية الطفل فيها الى جهة ما تحت الكتفين وأن ينام في الثلث الأسفل من سريره، الاهتمام بإبعاد الوسائد، الدمى وبطانيات الريش، ابعاد أسلاك الكهرباء والستائر عن سريره، واستعمال المصاصة/ اللهاية، لكن دون ربطها بسلسلة خلال النوم. كما اشارت "بطيرم" ان استعمال جهاز استشعار تنفس الطفل كوسيلة لمنع "موت الرضّع المفاجئ" غير محبذ وبهذا الخصوص اشارت السيدة سهير قائلة : "إن جهاز استشعار التنفس يقيس معدل تنفس الطفل، ولكي يكون القياس موثوقا به، يجب أن ينام الطفل على جهاز الاستشعار، لكن لم يثبت حتى اليوم أنّ استخدام هذا الجهاز يمنع متلازمة موت الرضع المفاجئ، مع ذلك فإنّ الجهاز قد يُسبب القلق للآباء والأمهات، كونه يُصدر أصواتًا حتى خلال تحرك الطفل في سريره، لذا من المستحسن عدم استخدامه لطفل يتمتع بصحّة جيّدة". 

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة