اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

فتح: حماس ترعى خطاب "الكراهية" ضد رموز شعبنا

أدانت حركة فتح، في بيان صدر عنها، ما اسمته بـ"خطاب الكراهية والتعبئة الإعلامية الحمساوية ضد رموز الشعب الفلسطيني"، قائلة: "إن هذا الخطاب المُمَارس عبر منابر حماس الإعلامية، والمتمثل في عناوينها الإخبارية والتحليلية ضمن دائرة الخداع ولتضليل المُمَنهج يهدف للنيل من الوجه النضالي، والتاريخي للقيادة الفلسطينية".



وقال منير الجاغوب، رئيس اللجنة الإعلامية في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، "إن المشهد الإعلامي الحمساوي اليوم بأبعاده السامة والخارجة عن الصوت الشعبي والوحدوي، يضعها في موقع المسؤول الأول عن حالة التعبئة الفكرية المنظمة داخل صفوفها وكوادرها لتتبني لغة ذات نصوص ورسومات "حقيرة"، تعكس حجم الحقد الدفين والكراهية ضد ابناء حركة فتح وتاريخ رموزها بما يحمل من قيمة فلسطينية ثابتة داخل قلوب الفلسطينيين".



وحذر الجاغوب، قيادة حركة حماس من "استمرارها في صناعة خطاب الكراهية وفرضه بين صفوف ابناءها، والتحريض المشين مستغلين الحاجة الإنسانية والعوز الذي ينتاب أفراد ومجموعات كبيرة منهم، بطريقة غسيل العقول التي تضمن عملية التجهيل والطاعة والولاء التي تحرص فيها حماس اللعب على وتر العامل النفسي الصعب الذي يمر به شبابنا في القطاع".



وأضاف الجاغوب: اننا جميعاً اليوم نقف أمام ثقافة إعلامية حمساوية غير أخلاقية باتت العلامة المسجلة لها في أوساط المنابر الالكترونية، لتستخدمها حماس في كل مواجهاتها الإعلامية ضد خصومها، بعد أن أسستها بعقول مُغيبة لا تملك فيها سوى سلوك التخوين والتكفير بما يحفظ تحقيق المصلحة الإعلامية لمواقفها.




واستنكر البيان قيام قوى اجهزة الأمن التابعة لحماس، بفض فعالية شعبية لإحياء الذكرى السنوية لإستشهاد الرئيس ياسر عرفات بغزة، واعتقال عدد من ابناء الحركة منهم اسير محرر أمضى عشرات السنين في سجون الاحتلال، مؤكداً أن هذا الفعل ما هو إلا تأكيد على انتهاج حماس لسلوك شاذ وغير أخلاقي تتساوى فيه مع اطراف تحاول المس بمكانة الزعيم الراحل ابو عمار.

>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة