اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الخبير الإستراتيجي الروسي فياتشسلاف ماتوزوف ل"الصنارة": أوباما قد يصطحب معه ترامب ليلتقيا بوتين في ديسمبر


"لا أتصور أن يكون هناك لقاء قريب بين الرئيسين بوتين وترامب  لكن ترشح أخبار عن إمكانية أن يصطحب الرئيس أوباما معه الرئيس ترامب الى لقاء القمة الدولي في جنوب شرق آسيا منتصف ديسمبر القادم ليلتقيا الرئيس بوتين . هناك فكرة أن أوباما لن يأتي لوحده بل سيكون الى جانبه ترامب لكن البروتوكول يعترف برئيس بواحد فقط وعليه فان اللقاء اذا ما تم لن يكون رسمياً بل للتعارف " . هذا ما كشفه ل"الصنارة" امس الخميس الخبير الاسترتيجي الروسي غياتشسلاف ماتوزوف.وفي ما يتعلق بمدى تأثير نتيجة الانتخابات الامريكية على العلاقات بين روسيا والاولايات المتحدة قال ماتوزوف : "خلال الحملة الإنتخابية وضع ترامب كل التفاصيل حول رؤيته وروايته للعلاقة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والعلاقة بينه وبين فلاديمير بوتين شخصياً. بل أكثر من ذلك، هو وضع العلاقة مع بوتين وروسيا كأحد المحاور الرئيسية في حملته الإنتخابية. وخلال الحملة كان هناك طرفان، طرف معادٍ لروسيا واتهم ترامب أنه موالٍ لبوتين وموالٍ لروسيا ولدرجة إتهامه أنه عميل روسي. وطرف آخر كان يركز على إعادة العلاقات الطبيعية مع روسيا وطبعاً في هذا الصراع بين كلينتون وترامب فاز الطرف الذي يؤيد إقامة علاقات طبيعية مع روسيا.. فكيف يمكن لروسيا أن تنظر الى هذا الشخص...طبعًا إيجابياً فقط لأنه إذا ما وعد بإعادة العلاقات الطبيعية وعلاقات شخصية مع الرئيس الروسي فنحن ننتظر تطبيق هذه المبادئ وتحقيق كل ما قيل خلال الحملة الإنتخابية.
الصنارة: وكيف سيؤثر هذا الإنتخاب على المسألة السورية؟



ماتوزوف: مباشرة.  فإذا كان ترامب وجه النقد الشديد إلى هيلاري كلينتون بأنها المسؤولة عن تدهور علاقات أمريكا مع دول إسلامية وإنها مسؤولة عن التقلبات التي حصلت في العالم العربي ومسؤولة مباشرة عن ظهور داعش والنصرة والقاعدة وتمويلها من قبل دول معينة. كذلك مسؤولة عن الإنقلاب في ليبيا، وهي المسؤولة عن إغتيال الزعيم الليبي معمر القذافي،وإذا كان ترامب شخصياً يعكس الموقف المغاير لكلينتون فمن الضروري إذن أن يغيّر الجيش الأمريكي والقوات المسلحة الأمريكية من نظرتهم وان يتعاونوا مع القوات الجوية الروسية في سوريا. والتصرفات الأمريكية في العراق وسوريا وفي كل منطقة الشرق الأوسط. أتوقع أن وصوله الى رئاسة الولايات المتحدة سيؤثر إيجابياً على كل ما يجري في منطقة الشرق الأوسط وخصوصاً في وسوريا لأننا نشاهد هناك تواجداً للقوات الروسية والأمريكية.



الصنارة: ما عدا التأثير ربما السلبي على القضية الفلسطينية كونه يعتبر صديقاً لإسرائيل ولرئيس وزرائها.



ماتوزوف: لا أتصور أن ترامب صديق لنتنياهو أكثر من أي رئيس أمريكي آخر. العلاقات الأمريكية الإسرائيلية حسب وجهة نظري تبنى ليس على علاقات شخصية بل على أساس علاقات دولة مع دولة. وعلاقات المصالح المشتركة ولا أتوقع أن يتغير شيء فعلي في الموقف الأمريكي من القضية الفلسطينية لأن القضية الفلسطينية مبنية ليس على قرار أمريكي أو الإدارة الأمريكية بل هي تستند على أساس القرارات الدولية قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن والعمل المشترك الأمريكي الروسي والأمم المتحدة والرباعية الدولية. هناك سؤال واحد فقط هل سيكون ترامب مستعداً لتشجيع هذه المبادئ والعودة الى الجهود الدولية المشتركة أم لا؟ في الفترة الماضية شاهدنا الصورة عندما كان الرئيس أوباما يهمل إهمالاً كاملاً الوجود الرباعي الدولي وكان يتركز على الدور الأمريكي فقط.. وهذا الدور فشل فشلاً مطلقاً عندما أبعد عن المسار الإسرائيلي الفلسطيني كل الدول الأخرى وركز كل الجهود على الدور الأمريكي ووصل الى الفشل. القضية الفلسطينية والعلاقات الفلسطينية الإسرائيلية تعتمد على الجهود الدولية وليس على جهود الدولة الواحدة. ليس أمريكا وحدها ولا روسيا وحدها. فقط الجهود المشتركة إضافة الى الرباعية الدوليةوجهود العالم العربي والدول الأوربية تمكن الوصول الى الحل المنشود.



>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة