اخر الاخبار
تابعونا

كابول: تهديد رجل بسلاح وسرقة أمواله

تاريخ النشر: 2020-02-27 13:37:01
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

السّرطان قد يودي بحياة 5 ملايين امرأة بحلول 2030

ذكر علماء أن إجراءات التدخل الصحي التي لا تزيد تكلفتها عن 1.72 دولار للفرد يمكن أن تحول دون وفاة مئات الآلاف النساء نتيجة سرطان الثدي وعنق الرحم في الدول النامية.

وقال العلماء في دراسة نُشرت في دورية لانسيت الطبية إن "نحو 800 ألف إمرأة يتوفين سنويا بسبب سرطان عنق الرحم والثدي وأن ثلثي حالات الوفاة بسرطان الثدي وتسعاً من بين كل عشر حالات وفاة بسبب سرطان عنق الرحم في الدول النامية".

وخلصت الدراسة إلى أنه "على الرغم من أن بعض الخيارات التشخيصية والعلاجية مثل التصوير الشعاعي للثدي والعلاج بالإشعاع كثيراً ما تكون غير متاحة في الدول الفقيرة فإن العديد من إجراءات التدخل منخفضة التكاليف قد تنقذ الأرواح".

من جهتها، أشارت أوفيرا جينسبرج من جامعة تورونتو في بيان إلى أنّه "يوجد مفهوم خاطئ منتشر على نطاق واسع بأن سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم أصعب وأكثر تكلفة من أن يتم منعهما وعلاجهما ولاسيما في الدول ذات الموارد الفقيرة حيث يكون عبء هذين المرضين أكبر ، ولكن هذا الأمر مجافي تماما للحقيقة".

وتابعت جينسبرج أنّه "تشير تقديرات حديثة إلى إمكانية تطبيق حزمة أساسية للسيطرة على السرطان في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط بتكلفة لا تزيد عن 1.72 دولار للفرد وهو ما يعادل ثلاثة في المئة فقط من الإنفاق الحالي على الصحة في تلك الدول."

وقال علماء من جامعة تورونتو وجامعة كيب تاون وكينجز كوليدج في لندن إن سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم يفتكان سنويا بعدد من النساء يزيد نحو ثلاث مرات عن حالات الوفاة نتيجة تعقيدات الحمل والولادة.

وفي سياق متّصل، حذّر العلماء من أنه مع توقع زيادة عدد النساء اللواتي يتم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي إلى المثلين تقريبا ليصل إلى 3.2 مليون امرأة في عام 2030 . كما أنّ زيادة عدد النساء اللواتي يتم تشخيص إصابتهن بسرطان عنق الرحم بواقع الربع إلى أكثر من 700 ألف.

وأوضح العلماء أن تطعيم الفتيات في الدول الفقيرة ضد فيروس الورم الحليمي البشري (اتش.بي.في) على مدى أربع سنوات يمكن أن يحول دون وفاة 600 ألف امرأة بسبب سرطان عنق الرحم.

ولا تحصل الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط إلا على خمسة في المئة فقط من التمويل العالمي لمكافحة السرطان وأدى استمرار ضعف الاستثمار إلى تفاقم المشكلة.

وأوصى العلماء بتطعيم 70 في المئة من الفتيات ضد فيروس (اتش.بي.في) بحلول 2030 وتمكين كل المصابات بسرطان الثدي من الحصول على التشخيص والعلاج المبكر.

>>> للمزيد من صحة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة