اخر الاخبار
تابعونا

رهط : وفاة رضيعة نتيجة موت سريري

تاريخ النشر: 2020-10-24 21:30:14

حريق كبير بين بلدة كفركنا ونوف هجليل

تاريخ النشر: 2020-10-24 21:26:27
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

المحكمة تحث بلدية اللد على تخطيط حي شنير بالتعاون مع السكان


بعد استماعها لمرافعات المحامي قيس يوسف ناصر عن مشكلة التخطيط في حي شنير العربي في اللد، عبّرت سعادة القاضية رفكا جلات من محكمة الصلح في الرملة هذا الأسبوع عن استيائها من انعدام خارطة تفصيلية حتى الان لحي شنير تمكن السكان من الحصول على رخص بناء وطالبت بلدية اللد بالتعاون مع السكان من اجل اعداد الخارطة التفصيلية اللازمة للحي واخراج الحي من مشكلته المزمنة بانعدام التخطيط. 



وقد اضافت القاضية جلات في قرارها انه بالرغم من ان انعدام خارطة تفصيلية لا يعطي المواطن الحق بالبناء دون رخصة، فانها لا تستطيع ان تتعامى عن صعوبة الوضع الذي يعيشه سكان حي شنير العربي في اللد، حين تأتي للمحكمة مرة بعد مرة ملفات لمباني في حي شنير شيّدت دون رخصة لعدم وجود خارطة هيكلية تمكّن سكان الحي من الحصول على رخص بناء.



وقد جاء موقف المحكمة المذكور في اطار قبولها لطلب المحامي قيس ناصر تأجيل هدم احد البيوت في حي شنير الذي أصدرت بلدية اللد بحقه امر هدم اداريّ بحجة البناء غير المرخص، وبعد ان وضّح المحامي قيس ناصر انه تم المصادقة قبل عامين على مخطط هيكلي للحي، الا ان السكان لا يستطيعون الحصول على رخص بناء الا بعد المصادقة على خارطة هيكلية تفصيلية لتقسيم الأراضي من جديد، ولكن بلدية اللد لم تحضّر حتى الان الخارطة التفصيلية المطلوبة وتلقي الموضوع على عاتق السكان، وهكذا يدخل السكان في دوّامة تتدفع العديد منهم، من باب اليأس من إجراءات التخطيط، للبناء غير المرخص والعيش تحت تهديد الهدم بعد ذلك.



هذا وبعد ان عرض المحامي قيس ناصر للمحكمة صورة وافية عن مشكلة التخطيط في حي شنير قررت المحكمة ارجاء امر الهدم لخمسة اشهر إضافية على امل ان يحصل تغيير على المجال التخطيطي، داعية في قرارها بلدية اللد والسكان للتعاون معا من اجل تحضير الخارطة التفصيلية المطلوبة وانهاء معاناة السكان نهائيا. 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة