اخر الاخبار
تابعونا

البديل عن خطة ترامب - حمادة فراعنة

تاريخ النشر: 2020-02-20 13:11:07

إصابة إسرائيلي رابع بفيروس كورونا

تاريخ النشر: 2020-02-20 12:33:31
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

مقدسي يضطر لهدم جزء من منزله بنفسه ... فيديو


اضطر المقدسي سامر خليل إدكيدك (43 عاما) من سكان حارة السعدية في بلدة القدس القديمة، امس الاثنين، إلى هدم منزله ينفسه، تحت ذريعة البناء بدون ترخيص.



يقول سامر: “لقد وضعتني بلدية الإحتلال بين خيارين التوجه للمحاكم الإسرائيلية، ودفع مخالفات وغرامات بناء، أو هدم منزلي بنفسي، فاخترت الخيار الصعب، لأن هدم منزلي بيدي أوفر تكلفة من الانجرار وراء المحاكم الإسرائيلية، وفي النهاية  لن يسمحوا لي باستصدار رخصة، ويضعوني أمام الأمر الواقع ويجبروني على هدم المنزل”.



وأوضح  إدكيك أن المنزل الذي هدمه اليوم عبارة عن بناء مضاف طابق ثاني، مكون من الزينكو” بلانيت”، تبلغ مساحته نحو 30 مترا مربعا، ومكون من غرفتين صغيرتين ومطبخ وحمام.



وكان قد بناه قبل عام بعد أن عاش سنوات مع زوجته وأولاده الثلاثة في ضيق، بغرفة واحدة في الطابق الأول لا تتجاوز مساحتها عشرة أمتار.



وأضاف أن موظفو بلدية القدس كانوا قد داهموا حوش المنزل، وقاموا بتصوير البناء المضاف، وهددوه أنه في حال عدم حضوره إلى مبنى البلدية لمراجعتهم، سوف يهدموا المنزل ويرغموه بدفع تكاليف الهدم.



وأشار إلى أن الغرامات التي تفرضها بلدية القدس على المقدسيين خيالية، وبالتالي ليس بمقدوره دفع عشرات آلاف الشواقل لإمكانيته المعيشية البسيطة.



وأكد سامر إدكيك أن بلدية القدس تهدف من ملاحقة المقدسيين في عيشهم وسكنهم واستقرارهم إلى تهجيرهم وتفريغ  القدس من سكانها الأصليين، وفرض السيطرة الاسرائيلية على القدس وخاصة البلدة القديمة بأي شكل من الأشكال .



وفي موقف مؤثر،  دمعت عينا المقدس سامر عندما ذكر أن أولاده سيعودون من الجامعة، ولن يجدوا منزلهم الذي يأويهم .



ونوه أن إجبار بلدية القدس السكان المقدسيين على هدم منازلهم بأيديهم أصبح أمرا مألوفا، في ظل وجود الاحتلال وعدم وجود قوانين تنصفهم.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة