اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

غضب من "فيسبوك" بعد خضوعه لشروط إسرائيل:"حالة من الغضب على مواقع التواصل الإجتماعي خلال اليومين السابقين"

عمّت حالة من الغضب على مواقع التواصل الإجتماعي خلال اليومين السابقين، بعد حذف "فيسبوك" لعدد من حسابات النّشطاء والصفحات الفلسطينية الإخبارية والإجتماعية، متذرّعا بأن "المحتوى المنشور لا يتوافق مع شروط فيسبوك ومعايير المجتمع".



وطالت حملة الإغلاق عدداً كبيراً من الصّفحات الفلسطينية، التي حازت لسنوات سابقة على عدد كبير من المتابعين لمنشوراتها، بالإضافة إلى الحسابات الشّخصية لمُدراء الصّفحات.




يردّ النّشطاء بـ "وقف النّشر" 






وكردٍّ على سياسة "فيسبوك" أطلق عدد من النّشطاء والصحافيين والتضامنين والمؤسسات الحقوقية، الذين اعتبروا أن هذه السّياسة هي "قمع لحرّية الرأي والتعبير" حملة لوقف النّشر على صفحات الـ"فيسبوك" من السّاعة الـ 8- 10 مساء غد الأحد، حملت اسم "وقف النّشر" أو "عدم دخول الموقع مع عدم النشر عليه".




وخلال الدّعوة للمشاركة بالحمْلة، أطلق النّشطاء هاشتاغ "#FBCensorsPalestine" والذي نشره الآلاف من الذين أعربوا عن مشاركتهم في الحملة، مؤكدين أن هذه المقاطعة ستكون خطوة أوّلية لخطوات احتجاجية أخرى ضد سياسة "فيسبوك".




عدد من مواقع التواصل الإجتماعي تلبّي 95% من طلبات إسرائيل





وكانت وزيرة القضاء الإسرائيلية ايليت شاكيد حسب ما ورد على المواقع العبرية، صرّحت في تاريخ الـ 12 من أيلول الجاري، أن مواقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك" و"جوجل" و"يوتيوب"، لبّت حوالي 95% من الطلبات الإسرائيلية بمسح محتوى وصفته بأنه" يحرض الفلسطينيين على العنف".






ولفتت شاكيد،" إلى أن معدل الامتثال الطوعي لهذه الشركات ارتفع من 50% خلال عام، بعد أن هددت باستصدار تشريع يتيح ملاحقة الشركات قانونيا إذا استضافت صورا أو رسائل تشجع على الإرهاب".






وصرّحت:"هدفنا الرئيسي هو أن تنفذ هذه الشركات أعمال مراقبتها الخاصة للمحتوى الذي يتضمن تحريضا"، حسب ما نشرته المواقع العبرية.






شاكيد تُحرّض على "فيسبوك" وتطالب بمسح أي محتوى "يحرّض على العنف"





شاكيد التي وقّعت مع عدد من مواقع التواصل الإجتماعية، اتفاقية لمسح ما وصفته بأنه يحرّض على العنف، كانت قدْ كتبت منشورا على "فيسبوك" قبل أن تتولى منصب "وزيرة العدل" تحديداً خلال القصف الإسرائيلي على غزة، وصفت فيه الأطفال الفلسطينيين بـ"الثعابين الصغيرة" ودعت من خلاله إلى قتل الكُل الفلسطيني من نساء وأطفال ورجال.





"وراء كل إرهابي عشرات الرجال والنساء، من دونهم لا يستطيع المشاركة في الإرهاب، جميهم مقاتلون أعداء لنا، ولابد أن تكون دماؤهم على أيادينا، والآن قائمة أعدائنا تشتمل على أمهات الشهداء اللاتي يرسلن أبنائهن إلى الجحيم بقبلات وورود، لذا لابد من أن يلحقن بأبنائهم، هذا هو العدل، كما لا بد من تدمير المنازل التي قاموا بتربية هؤلاء الثعابين فيها، حتى لا ينمو فيا المزيد من الثعابين الصغيرة". هذا بالتحديد ما نشرته شاكيد على الـ"فيسبوك".




وطالب المشاركون في حملة وقف النّشر: بالتراجع الفوري عن الاتفاق احترامًا للمواثيق والاتفاقيات والمعايير الدولية المتعلقة بحرية الرأي والتعبير، والتراجع عن دعم الوضع "غير الشرعي" الناجم عن سياسات وممارسات الاحتلال، نشر نص الاتفاق بكافة بنوده، توضيح آليات تطبيق الاتفاقيات بشكل عام، وهذا الاتفاق بشكل خاص والإعلان عن الشروط التي تسمح لإدارة "فيسبوك" بتجاوز الحريات الشخصية لمستخدمي الانترنت، والتعاقد مع سلطات وأنظمة لتقييدها.




"فيسبوك" تحذف حسابات لا تحتوي على "تحريض"



وقال إياد الرفاعي الذي يدير أحد الصفحات الإخبارية لـ معا: إن "فيسبوك" أغلقت، أمس الجمعة، حسابات أربعة مدراء للصفحة، بالإضافة إلى صفحات فرعية تابعة لها، مؤكداً عدم تناول منشوراتهم لمواد تحريضية كما تدّعي إدارة "فيسبوك".





"تواصلنا مع إدارة فيسبوك، وقدّمنا اعتراضاً على اغلاق الحسابات، مع مجموعة إثباتات حول طبيعة المنشورات، مؤكدين على نشرنا لحقائق وانتهاكات اسرائيلية ليس إلا، فاستجابت الإدارة وأعادت فتح 3 حسابات لمدراء الصفحة لأنها لم تجد فيها ما يتعارض مع ما تمّت الموافقة عليه عند إنشاء الصفحة، في حين رفضت إعادة فتح واحد من الحسابات". أضاف الرفاعي.



وأفاد شعوان جبارين نائب رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ومدير مؤسسة "الحق" لـ معا، أن المؤسسات الحقوقية تُشارك في الحملة، وهذا الأمر خطير خصوصاً أن مؤسسات وشريكة كبيرة مثل "فيسبوك" تخضع لسياسة إسرائيل لكتم الصوت الفلسطيني، واصفا سياستها بـ"المساس بحق الرأي والتعبير".





"أن سياسة حجب الصفحات الفلسطينية، حقوقية وسياسية في الدرجة الأولى، وانتهاك واضح للحقوق، ولذلك نحن الآن بصدد إنجاز ورقة ستوقّع عليها المؤسسات الحقوقية، لبحث إمكانية مقاضاة الشركات التي تملك مواقع التواصل الإجتماعية التي حجبت المحتوى الفلسطينية قانونيا" أضاف جبارين.






وعن المتضررين الذين أعادت "فيسبوك" فتح حساباتهم بعد أن ارتأت عدم وجود محتوى "تحريضي" فيها، قال جبارين: قد يكون بإمكانهم المطالبة بتعويض خصوصا بعد أن تعرّضوا لنوعين من الضّرر، الأول المادي بعد منعهم من استخدام صفحاتهم والتواصل عبرها، والثاني معنوي إذ أنه من المُمكن أن يتعامل الآخرون مع هؤلاء الأشخاص على أنهم "محرّضون" وأن تلك المواقع "مشبوهة سياسيّاً" تحقيقاً لمساعي الإحتلال.
ورأى أحد المشاركين في الحملة، أن هذا الاتفاق إن مرّ واستمر، سيكون واحداً من الخطوات المتتالية لخنق الفلسطينيين بعد حصارهم على أرض الواقع وفي العالم الافتراضي.
ولم تقتصِر المشاركة على الفلسطينيين المحلّيين فقط، بل شارك في الحملة المئات من المتضامنين الأجانب والعرب، والصفحات الفلسطينيية في الشّتات.
وتداول المشاركون في منشوراتهم، عدداً من الصّور والرسومات الكاريكاتيرية والشّعارات، التي ندّدت بسياسة "فيسبوك" حاملة هاشتاغ الحملة "#FBCensorsPalestine".

>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة