اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

الإفراج عن الشيخ كمال خطيب وتحوليه للحبس المنزلي لمدة 5 أيام ...فيديو


أفرجت الشرطة فجر اليوم الثلاثاء عن الشيخ كمال خطيب – رئيس لجنة الحريات-وحولته الى شروط الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام.


وكانت الشرطة قد اعتقلت الشيخ خطيب مساء أمس من منزله في قرية كفركنا وأجرت معه تحقيقا لمدة 4 ساعات في مركز شرطة القشلة بالناصرة بتهمة “التحريض الذي يمارسه بالصحف وبصفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”.


ويشار الى أن وزير الداخلية أرييه درعي أمر الشهر الماضي بتجديد منع خطيب من السفر الى الخارج.


وعن التهمة الموجه إليه قال الشيخ كمال خطيب، “التهمة الموجهة الي انني أمارس الدعوة الى التحريض على العنف والارهاب من خلال المقالات في الصحف والمنشورات في الفيسبوك، ومع الأسف الشديد المؤسسة الاسرائيلية مستمرة في سياسية تكتيم الافواه وملاحقتنا بكافة الطرق ومنعنا من التعبير عن رأينا”.



وأضاف خطيب “خلال التحقيق تم توجيه أسئلة تافهة لي وسير التحقيق كان كبيرا ومتشعبا وفي النهاية تم تحويلي الى الاعتقال المنزلي، وكما يبدو أن التحقيق مستمر نحو ادانتي بالتحريض على العنف، هي كلمة الحق سنقولها دفاعًا عن أرضنا ومقدساتنا، ليغضب من ذلك من يغضب”.



من جانبه، قال المحامي عمر خمايسي مدير مؤسسة ميزان لحقوق الانسان والذي رافق الشيخ كمال في التحقيق “هذه التحقيقات هي سلسلة من الملاحقات السياسية هدفها ثني القيادات في الداخل الفلسطيني من الخطاب المناهض للاحتلال والعنصرية يريدون اسكات الاصوات الحرة والجريئة، وقد تم استدعاء الشيخ كمال خطيب رئيس لجنة الحريات، المنبثقة عن لجنة المتابعة، مساء الاثنين للتحقيق قي مركز شرطة لواء الشمال بموضوع التحريض على العنف”.



وأشار خمايسي إلى أن “الشرطة تتعامل مع القيادات العربية بسياسة الكيل بمكيالين، حيث نجد بعض القيادات اليهودية تحرض بشكل مباشر على العرب ولا تحرك الشرطة ساكنًا، بينما أي تصريح لقيادات عربية يتم إدراجها ضمن التحريض والعنصرية وهي بعيدة عن ذلك”.



وأوضح المحامي عمر خمايسي أن الشرطة حصلت على موافقة المستشار القضائي للحكومة قبل التحقيق مع الشيخ كمال خطيب، والتحقيق حول مقالات نشرت في صحف مختلفة والآن يتم النظر اليها كتحريض ودون أن يتم تحديد الجمل والكلمات، وهو “أمر غير مقبول من ناحية قانونية، ويجب أن تكون الشبهات واضحة ومحددة لكي يقوم المشتبه بالرد عليها وبالتالي فان هذا التحقيق يؤكد انه ملاحقة سياسية”.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة