اخر الاخبار
تابعونا

اليوم .. أكثر أيام الشتاء برودة

تاريخ النشر: 2020-01-21 12:12:30

وفاة الأمير بندر بن محمد آل سعود

تاريخ النشر: 2020-01-21 10:43:32
اسعار العملات
استفتاء

هل تصبح تيريزا ماي "ثاتشر" الجديدة التي تنقذ بريطانيا؟

تتهيأ وزيرة الداخلية "تيريزا ماي" لرئاسة وزراء بريطانيا لتكون المرأة الثانية التي تتولى هذا المنصب بعد مارغريت تاتشر، حيث ستصبح رئيسة للوزراء اعتباراً من مساء الأربعاء، وليس في أكتوبر المقبل، كما سبق لكاميرون أن حدد سقفاً زمنياً للتغيير.


وتعتبر "تيريزا ماي" المرأة الثانية التي تشرف على تولي رئاسة وزراء بريطانيا بعد المرأة الحديدية مارغريت ثاتشر، والتي لم تعرف فقط بقوة الشخصية وبالصلابة التي ميزت مسيرتها السياسية وإنما أيضا بأناقتها وذوقها المتميز لا سيما بالأحذية الأنيقة على الموضة.



ولدت تيريزا ماي في أكتوبر عام 1956 وأكملت تعليمها في جامعة أوكسفورد شمال لندن حيث درست الجغرافيا. وهي متزوجة من فيليب ماي منذ عام ثمانين وستكون أول رئيس وزراء من دون أولاد منذ "تيد هيث" مطلع السبعينيات.





بدأت مسيرتها العملية في بنك إنجلترا ودخلت العمل السياسي عام 1986 شغلت مجموعة من المناصب في حكومات الظل بين عامي 1999 -
2010.



وكانت عضوا في البرلمان عن حزب المحافظين لمنطقة Maidenhead منذ مايو 1997.




وهي وزيرة للداخلية منذ مايو 2010 تحت قيادة كاميرون لتحمل الرقم القياسي لعدد السنوات التي شغلت فيها هذا المنصب في أكثر من قرن.
وقد أكدت ماي أن قرار الـBrexit يعني لا عودة عن قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي مشددة على أنه لن تكون هناك انتخابات عامة قبل عام 2020، أو لجوء إلى موازنة طارئة لتغطية نفقات وخسائر قد تترتب على خروج بريطانيا من الاتحاد.






كما تعهدت ماي بعدم تفعيل المادة 50 من اتفاقية لشبونة للبدء في مفاوضات خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي قبل نهاية 2016،
وهي تطالب بضرورة تمكين الشركات البريطانية من الوصول إلى السوق الموحدة وفقا لمبدأ حرية حركة الأشخاص والبضائع، لكن مع القدرة على ضبط الحدود وتدفق المهاجرين من أوروبا إلى بريطانيا بعد خروجها.



لكنها أكدت أن موضوع الـBrexit لن يكون الرئيسي في رسم مسيرتها كرئيسة للوزراء وإنما أكدت نيتها تضييق الفجوة في الأجور بين أرباب العمل والعمال والحد من التهرب الضريبي والعمل على إجراء تغييرات جذرية في الاقتصاد تجاوبا مع مطالب البريطانيين للتغيير.





تحديات كثيرة بانتظار ماي مع دخولها إلى Downing Street لتكون أكبر الرؤساء سنا لتولي هذا المنصب منذ James Callaghan عام 1979.





لكن سيكون من المثير أن نراقب ليس فقط ما إذا ستكون ماي المرأة الحديدية الثانية وإنما اختيارها للملابس وهي التي قالت في إحدى المرات أن الشيء الوحيد الذي قد تأخذه معها إلى جزيرة نائية هو اشتراك مدى الحياة في مجلة Vogue.

>>> للمزيد من مرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة