اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

د. زاهر أرملي : بعض مرضى حصى الكلى يشكل الصيام خطراً على حياتهم


في هذه الفترة من كل سنة، في الأيام التي تسبق شهر رمضان المبارك، تُطرح تساؤلات واستفسارات كثيرة حول تأثير الصيام على الاشخاص المصابين بأمراض مختلفة، وفيما اذا كان بإمكانهم الصيام أم أنه يحظر عليهم الصيام بشكل قاطع، ويتساءل الكثيرون ويطلبون الاجابات من الاطباء ومن رجال الدين، علماً الأجوبة الشافية موجودة في نص القرآن الكريم، ولكن لا بد من الاعتماد على رأي وتوجيهات الطبيب بخصوص تأثير الصيام على صحة المريض وفيما  اذا كان بمقدوره الصيام أم أنه ممنوع عن الصيام. ولما كان الدين الاسلامي حريصاً على صحة الأبدان وسلامتها، فقد عرّف مسببات الإفطار مثل، السفر والمرض والجنون  وغيرها.



هذا العام، كما في الأعوام الأخيرة الماضية يحل شهر رمضان في اكثر الأيام حرارة وأطولها وستكون مدة الصيام في اليوم الواحد في بلادنا 16 ساعة، وفي مثل هذه الظروف المناخية الصعبة فإن الصيام والامتناع عن شرب الماء له أبعاد كثيرة على صحة الأنسان ، خاصة على مرضى الكلى على انواعها. فالكلية تعمل على تنظيم كمية المياه والأملاح الموجودة داخل الجسم، وعلى  ضبط درجة حموضة وقلوية الدم،وتعمل كمرشح انتقائي بحيث تُبقي على المواد النافعة مثل الچلوكوز والبروتينات وتتخلص من 
المواد غير المرغوب فيها مثل البولينا وحامض البولين والكرياتينين، وتفرز الهورمونات التي لها علاقة بتنطيم ضغط الدم.



وأمراض الكلى عدة أنواع، كل نوع له درجة شدة مختلفة وتتفاوت حدّة المرض من شخص لآخر، فهناك مرضى القصور الكلوي وهناك مرضى التهابات الكلى والمثانة البولية 
وهناك مرضى حصوات المسالك البولية.



حول تأثير الصيام على مرضى الكلى على أنواعها، وما يجب اتباعه لمن يرغبون ويصّرون على الصيام أجرينا هذا اللقاء مع الدكتور زاهر أرملي، مدير قسم الكلى وضغط الدم في مستشفى الناصرة (الانجليزي) في الناصرة .



"الصنارة": شهر رمضان يحل هذا العام في ظروف مناخية صعبة، حيث الحرارة مرتفعة ومدّة الصيام اليومية 16 ساعة، ما هو تأثير الصيام على مرضى الكلى بشكل خاص في مثل هذه الظروف المناخية؟



د.أرملي: مرضى القصور الكلوي والفشل الكلوي الذين لم يصلوا بعد الى درجة غسيل الكلى" الدياليزا" نطلب منهم أن يشربوا كلما شعروا بالعطش، وفي نفس الوقت نطلب منهم عدم الإكثار من كمية الماء التي يشربونها، وبالنسبة لهؤلاء فإن الصيام في مثل هذه الظروف المناخية الحارة صعب جداً ويعرّضون أنفسهم الى الجفاف، علماً أن الجفاف لا يقلقني بل ما يُقلق هو نسبة الأملاح في الدم. فالصائم ترتفع في دمه نسبة ملح البوتاسيوم وهذا الأمر يُحدث اضطراياً في نبض القلب ونسبة الملح العالية في الدم تؤدي الى عدم انتظام دقات القلب وفي حالات معينة تؤدي الى الموت. لذلك، مرضى الفشل الكلوي المتقدم يفضّل الا يصوموا بالمرة في ظروف الطقس الحارة.



"الصنارة": ماذا عن مرضى "الدياليزا"؟



د.أرملي: الصوم بالنسبة لمرضى الدياليزا يكون أصعب لأنّ أي شيء يأكلونه يؤدي الى ارتفاع نسبة ملح البوتاسيوم، فكم بالحري مع الصيام.وعندما يصل مريض الكلى الى المستشفى لإجراء غسيل الكلى يكون في حالة صيام، وأول شيء نفعله معه هو إعطاؤه سوائل عن طريق الوريد،وذلك لمنع ارتفاع نسبة الأملاح في الدم، ففي مثل هذه الحالة لا يجوز له الصيام لأن اعطاءه السائل عن طريق الوريد يبطل الصيام أصلاً. أما في الايام التي لا يخضع مريض الدياليزا الى غسيل الكلى فيمكنه الصيام وبجوز له حتى من ناحية دينية أن يستخدم البخاخة للقلب.



"الصنارة: ماذا عن الاشخاص الذين يعانون من حصى الكلى؟



د.أرملي: كل من لديه حصى في الكلى يـُمنع من الصيام لأنّ الطقس حار جداً وهذا يؤدي الى فقدان سوائل بدون أن تكون امكانية لتعويضها في حالة الصيام، وعندها تزداد احتمالات تكوّن حصوة جديدة في الكلية أو أن تكبر الحصوة الموجودة اكثر بكثير من الايام العادية. كذلك فإنّ المصاب بحصى الكلى وفي نفس الوقت يعاني من مرض السكري يمنع منعاً باتاً من الصيام لأن الأدوية لمعالجة السكري تضرب الكلية في حالات الجفاف ومن المهم بالنسبة لمن يتلقون العلاج بالادوية المختلفة ويصّرون على الصيام أن يوزعوا الادوية بين الإفطار والسحور بالشكل الصحيح وأن يكثروا من شرب السوائل بكميات كبيرة خلال الفترة بين الافطار والسحور.



"الصنارة": هناك أشخاص مع حصى صغيرة"رمل" يصرّون على الصيام، ما هي كمية المياه الموصى بها خلال ساعات الليل؟



د.أرملي: الشخص الذي يعاني من حصى الكلى ننصحه بأن يشرب في الأيام العادية ، يومياً4-5 لترات من الماء بشرط أن يكون لديه خلال 24 ساعة كمية بول تعادل لترين. وبالنسبة للصائمين، عليهم شرب ثلاثة لترات من الماء بين الإفطار والسحور، وعليهم الامتناع عن التواجد في الشمس وأن يمكثوا أوقاتاً طويلة في غرف مكيفة. أما العاملون في الشمس الذين يتطلب منهم عملهم بذل مجهود جسماني كبير ويعانون من حصوة ولو كانت صغيرة جداً، فيجب الاّ يصوموا بتاتاً. ففي الأيام العادية يفقد الانسان العادي حوالي 800 مليلتر من الماء بسبب التعرّق فكيف عندما يكون الشخص صائماً ويعمل تحت أشعة الشمس، حيث يفقد اكثر من لتر ونصف بسبب التعرّق بدون أن تكون لديه امكانية لتعويض هذه الكمية، فالخطر يكون كبيراً بالنسبة لمن يعملون في الشمس.



"الصنارة؛:من التجارب السابقة، هل تزداد حالات الاصابة بحصى الكلى خلال شهر رمضان وبعده؟



د.أرملي: بينت نتائج بحث أجري في إيران حول الوصول الى المستشفى في شهر رمضان بسبب حصى الكلى، أن نسبة الذين وصلوا الى غرف الطوارئ بسبب آلام الكلى بسبب تحرك الحصوة أو الجفاف في رمضان كانت شبيهة لنسبة الذين وصلوا في الايام العادية، ولكن هذه كانت نتائج بحث واحد، علماً أن الظروف المناخية هناك تختلف عن الظروف المناخية في بلادنا، ولا ندري متى أُجري هذا البحث هل في رمضان عندما حلّ في أشهر الصيف أم في رمضان الذي حلّ في ظروف مناخية باردة فالأمر يختلف من منطقة لمنطقة ويتعلق بأمورمثل اذا كانت الحصوة موجودة قبل الصيام وأن الصيام أدى الى ظهور الوجع، ويتعلق بحجم الحصوة. وحول هذه الأمور لم تـــُجر دراسات، ولكن حسب تجربتنا، يصلنا خلال شهر رمضان مرتين أو ثلاث مرات مرضى لا يكترثون لتوصيتنا ويصومون وعندها إما تتحرك الحصوة أو يزداد حجمها بسبب الجفاف لذلك أنصح كل من لديه حصوة في الكلى مهما كان حجمها بعدم الصيام ولكن ادا اصرّوا على الصيام عليهم شرب على الاقل 3 لترات من السوائل خلال الليل.



"الصنارة": هل شرب أي سائل مفيد أم أن المقصود هنا الماء؟



د.أرملي: مرضى حصى الكلى عليهم الأمتناع عن شرب المشروبات الغازية وأنواع العصائر التي تحتوي على نسبة سكر عالية، أفضل شيء هو الماء، وبالامكان أيضاً شرب البيرة الخالية من الكحول، لأنها تفيد في تفتيت الحجارة.



"الصنارة": ما هي أسباب تكون حصى الكلى؟



د.أرملي: إنّ اسباب تكون حصى الكلى هي الافرازات الزائدة لمادة الاوكسالات، فحوالي 80٪ من أنواع حصى الكلى مكونة من كالسيوم-أوكسالات،والاوكسالات هي مادة تتوفّر في اللحوم وفي أنواع كثيرة من الأغذية، ويتم امتصاصها في الأمعاء فإذا كانت نسبة الكالسيوم الموجودة في الوجبات قليلة فإن مادة الأوكسالات تدخل الى الدم بكميات أكبر، لأن الأوكسالات والكالسيوم يدخلان الى الدم من نفس المكان في الأمعاء، وهكذا يصل الى الكلية ويترسّب هناك. وهناك أنواع أخرى من الحصى أسبابها افرازات زائدة لحامض اليوريك، أو الأملاح في الدم، وهذا الحامض موجود بكثرة في سمك السردين واللحوم والدجاج، وفي الشوكولاطة وغيرها. وفي حالات عدم شرب الكميات الصحيحة من الماء يزداد تركيز حامض اليوريك ويزداد إحتمال تكوّن الحصى في الكلى.



كذلك هناك حصى مكونة من كالسيوم وفوسفات وحصى مكونة من كالسيوم ومغنيزيوم، ويمكن فحص ذلك عن طريق تجميع البول. وهناك حوالي 10٪ من الناس الذين يعانون من حصى الكلى، تتكون لديهم الحصى بسبب نقص مادة السيترات التي تفرزها الكلية وتمنع الحصى، فإذا لم يتم إفراز الكمية المطلوبة من السيترات تزداد احتمالات تكون الحصى في الكلى ومن تكون لديهم نسبة السيترات في الدم منخفضة يُمنعون من الصيام منعاً باتاً، فالصيام والجفاف يؤدي الى تكون حصى جديدة.



"الصنارة": هل هناك نظام غذائي معيّن بإمكانه منع تكوّن الحصى خلال شهر رمضان بشكل خاص؟



د.أرملي: بما أنّ حوالي 80٪ من حالات حصى الكلى هي نتيجة مادة الاوكسالات والكالسيوم، لذلك أنصح بالإكثار من أكل الوجبات الغنية بالكالسيوم خلال الساعات بين الإفطار والسحور وذلك لمنع امتصاص الاوكسالات في الأمعاء ودخوله الى الدم. أما المواد الغذائية الغنية بالكالسيوم فهي الحليب والألبان والأجبان على أنواعها فالكالسيوم والاوكسلات مادتان تتسابقان الى الدخول الى الدم عن طريق الأمعاء في نفس المكان، وفي حالة تناول مواد غذائية غنية بالكالسيوم اكثر نقلّل امكانيات تكون الحصى.



"الصنارة": هل هناك عامل وراثي يؤثر على تكوّن الحصى؟



د.أرملي: طبعاً فأكثر من 50٪ من حالات الحصى يكون فرد آخر مصاب بالحصى أيضاً.  العامل الوراثي يلعب دوراً كبيراً في تكون الحصى فأحد أنواع الحصى يسمى سيستئين لم أذكره، وهناك عائلات في منطقة الشمال تتكون لدى كل فرد منها حصى كلى من هذا النوع، والأمر وراثي وينتقل من الأب والأم الى الاولاد والأحفاد ، ويسمى هذا المرض الوراثي "سيستينوريا"، وتصل معهم الأور الى حد ضرورة استئصال الكلية بسبب تكون الحصى فيها ووصولها الى أحجام كبيرة ومثل هؤلاء يمنعون منعاً باتاً من الصيام.


"الصنارة": ما الذي يجب على مريض الكلى أن يتبعه كي يتمكن من الصيام؟


د.أرملي: يجب إتباع توجيهات وتعليمات الطبيب الذي يقرر امكانية الصيام لهذا المريض أو ذاك حسب الفحوصات . هناك اشخاص ننصحهم بعدم الصيام ومع ذلك يصومون، عندها نطلب منهم أن يتوجهوا الينا للفحص بعد ثلاثة أيام صيام لفحص وضع الكليتين والأملاح ، وبعض نتائج الفحوصات تلزمنا بمنعهم عن الصيام لأنه يشكل خطراً على حياتهم وهناك نتائج تُلزم بتوجيهات وتعليمات معينة مثل زيادة شرب المياه في الليل وتناول أنواع مأكولات معينة لا تساهم بزيادة نسبة الأملاح والبوتاسيوم في الدم.


"الصنارة": من معرّّض أكثر للاصابة بحصى الكلى ، الإناث أم الذكور؟


د.أرملي: الاناث معرضات اكثر، وذلك قد يكون مرتبطاً بنظام الافرازات الهورمونية.


"الصنارة": هل هروب الكالسيوم من العظام "الاستوبوروزيس" يساهم في تكوّن الحصى؟


د.أرملي: كلا لأنها حالة من النقص في الكالسيوم وأملاح الفوسفات والمغنيزيوم . فمن لديه حصى كلى تفرز لديه كميات زائدة من هذه المعادن عن طريق الكلى، بينما "الاوستوبوروزيس "عبارة عن نقص بها ولا يساهم في تكون الحصى،وللتوضيح فإنّ الأمور التي تساهم في تكون الحصى بالاضافة الى قلة السوائل، هي كثرة تناول البروتينات وزيادة الأملاح.


"الصنارة": كيف تلخص نصائحك لمرضى حصى الكلى الذين يصرون على الصيام؟


د.أرملي: ما عدا الحالات التي ذكرتها والتي تمنع الصيام لأنها تشكل خطراً على الحياة، أنصح بالاكثار من شرب المياه بين 3-4 لترات. وهنا يجب التأكيد على عدم محاولة شرب هذه الكمية مرة واحدة بل طيلة الساعات بين الافطار والسحور، وقبل الامساك أي وقت السحور أنصح بشرب حوالي لتر ماء . كذلك أنصح أي مريض حصى كلى أن يوقف صيامه اذا أحسّ بأي ألم بسبب الحصى.ويفضل الاكثار من تناول الوجبات الغنية بالكالسيوم خاصة للأشخاص الذين لديهم نسبة عالية من الأوكسالات ،وهذا يمكن معرفته حسب فحص الدم.



ويفضل التقليل من تناول المأكولات الغنية بالبروتين مثل: اللحوم والبقوليات والفطريات، وأنصح بشرب البيرة الخالية من الكحول . كذلك يمكن الإكثار من شرب مغلي الحصلبان (الرزمارين) فهو يمنع تكون الحصى، ولكن على مرضى الفشل الكلوي الانتباه لأن الحصلبان يساهم في رفع الأملاح.كذلك يجب الامتناع عن بذل مجهود جسماني كبير والتقليل من المكوث في الشمس،ومن كان مضطراً عليه الاستراحة من فترة لاخرى والتقليل من ساعات الشغل.



"الصنارة": هل تناول الڤيتامينات يزيد احتمالات تكون الحصى؟



د.أرملي: ڤيتامين D بشكل خاص، يزيد امتصاص الكالسيوم والفوسفور في المعدة والأمعاء. في السابق كنّا نوقف إعطاء الشخص ڤيتامين D في حالة تكون الحصوة ولكن اليوم أصبح بالامكان اعطاؤه هذا الفيتامين حتى لو كان لديه حصى لأنه لا يكوّن الحصى.لذلك لا توجد مشكلة في أخذ الڤيتامينات بالنسبة لمرضی حصى الكلى.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة