اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

صور من كواليس مسلسل باب الحارة 8 وتفاصيل جديدة

في خضمّ صراعٍ ينشب في الحارة بين الرجعية الدينية المتطرّفة ومعها العلمانية الزائفة الداعية إلى نسف الأعراف والتقاليد من جهة وبين الاعتدال الديني والتمسك بالأصول من جهةٍ أخرى، تبرز شخصية "زهدي" القادم من حارة جديدة كرأس حربةٍ للصراع في وجه شخصيتَي "أبو عصام" و"أبو ظافر" اللذيْن يمثلان تياراً اعتدالياً وسطياً وذلك في "باب الحارة 8" على MBC في رمضان .



بموازاة ذلك، تظهر الحركة النسائية التي شاركت في المظاهرات الداعية لاستقلال سوريا من الاحتلال الفرنسي ودعت لتحرير المرأة.
 

يشرح عباس النوري أن "تطورات الجزء الثامن تحاول التطرق إلى مستوى تعليمي ومعرفي أعلى من الموجود في "حارة الضبع"، وهذا كان شيئاً ضرورياً ومهماً، فليس المقصود منه الاستعراض التاريخي بل تسليط الضوء على الشرائح الاجتماعية الحقيقية التي عاشت في تلك الحقبة، ومدى فاعلية هذا التنوع المجتمعي وتأثيره في ذلك الزمن"، ويشير النوري إلى "شخصية المحامية "جولي" التي تؤديها سلاف فواخرجي، والتي تأتي وفق أحداث حقيقية حصلت في التاريخ، رافعةً شعار الدفاع عن المواطن وليس المرأة فقط". كما يثني النوري على "الإضافة النوعية التي يشهدها الجزء الجديد عبر دخول الممثل الكبير أسعد فضة، الذي ننحني أمام قيمته وتاريخه".


 ويضيف النوري أن "شخصيّة أبو عصام ستكمل في الخط الدرامي المرسوم لها، وتتطور وتتنقل بين أحداث مختلفة"، كاشفاً "أنه سيتزوج، وهذا ما يشعل البيت، ويتسبّب بنشوب حريق كبير".



وحول المحتوى الدرامي المتجدد يقول النوري "سنشهد دخول جامعة دمشق على الخط، وكان اسمها الجامعة السورية وفيها كلية الحقوق والمعهد الطبي، مع كل ما كان يرتبط بشخصياتها من حكايا لشرائح اجتماعية متنوعة اقتضتها الأحداث، إذ من المستحيل أن تُختصر الشام بحارة الضبع أو بأحد الأبواب السبعة للشام دون الأبواب الأخرى".  



ويختم النوري: "سيكتسب الجزء الثامن جاذبية شعبية نظراً للحكايات الاجتماعية التي تلامس حياة الناس بشكل طبيعي دون فبركة ولا مواربة".


 
يلعب الممثل أسعد فضة دور "أبو ظافر" تاجر الغنم، التي سبق وقدّمها أيمن زيدان في الجزأين السادس والسابع. ويبدي فضّة سعادته بالانضمام إلى العمل الشامي الأشهر، مشيراً إلى أن "مهنة أبو ظافر كتاجر غنم، تعطيه تميّزاً اقتصادياً واجتماعياً، يجعلانه يفكّر في الزعامة، لكن في ظل وجود شخصية "أبو عصام" الذي يحتلّ مركزاً مرموقاً في الحارة لا بد للصراع بين الشخصيتين أن يتفجّر.. فيبدأ كل منهما باستخدام أسلحته في سبيل ذلك". ويضيف أسعد فضة قائلاً: "يتبّع أبو ظافر أسلوب الدفاع عن بعض أفراد الحارة لضمّهم إلى صفّه، وفي نفس الوقت نراه يتصيّد أخطاء أبو عصام، لاستخدامها كسلاحٍ ضده." ويختم أسعد فضة: "سنجد أن أبا ظافر سيعمل لاحقا ًعلى تصعيد الصراع مع أبي عصام، إلى حدّ مطالبته بالخروج من الحارة نهائياً.. وسأترك بقية الأحداث كمفاجآت يتابعها الجمهور حلقة بحلقة في رمضان".


 
تعوّل الممثلة صباح الجزائري كثيراً على الشخصيات الرئيسية الموجودة أساساً في "باب الحارة" والتي ستكمل رحلتها في الجزء الجديد، كما تراهن على الشخصيات التي ستطلّ في الجزء الثامن لأول مرّة، مؤكدة أن "الشخصيات الجديدة ستحمل معها الكثير من الأحداث المشوّقة والمفاصل الدراميّة التي تفتح محاور جديدة لحبكة المسلسل". وتلفت الجزائري إلى أن "شخصية أم عصام ستجد نفسها في سياق درامي يشهد مستجدات مهمة سواءً على مستوى علاقتها بعائلتها أو على مستوى علاقتها ببعض شخصيات الحارة ، كما سنشهد ردّ فعلها على أحداث لا توافق عليها."



"سنستمر عبر الجزء الثامن بالصيغة نفسها التي يعرفها الجمهور لدراما البيئة الشامية "باب الحارة"، لكن مع بعض التحديثات وفق الأحداث الجديدة" بذلك يفتتح المخرج ناجي طعمي حديثه عن العمل، ويضيف: "ستحمل الحلقات حكايات جديدة، تخرجنا من الحارة القديمة وبيوتها لتدخلنا في أماكن أخرى، فنتعرف إلى دُور السينما في ذلك الزمن، فضلاً عن بعض اللمسات المتجدّدة". ويشير طعمي إلى "دخول شخصية مهندس سوري الأصل (فادي صبيح) إلى مجرى الاحداث، إذ يأتي من فرنسا مع زوجته السورية (نادين تحسين بك)، ويعملان على تطوير الحارة، فيصطدمان بالأهالي الذين يرفض بعضهم ما ينوي الزوج وزوجته إحداثه من تغييرات، فيما يحصلان عن تأييد البعض الآخر. أما الزوجة فتسعى إلى تشكيل جمعية نسائيّة للمطالبة بحقوق المرأة وتعزيز دورها... هذا بالإضافة إلى انضمام المحامية جولي (سلاف فواخرجي) إلى الحبكة حيث نجدها في موقع المدافعة عن القضايا الإنسانية والاجتماعية".

>>> للمزيد من فـــن اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة