اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2145
ليرة لبناني 10 - 0.0229
دينار اردني - 4.8841
فرنك سويسري - 3.5052
كرون سويدي - 0.3653
راوند افريقي - 0.2368
كرون نرويجي - 0.3791
كرون دينيماركي - 0.5144
دولار كندي - 2.6287
دولار استرالي - 2.3706
اليورو - 3.8434
ين ياباني 100 - 3.1887
جنيه استرليني - 4.5463
دولار امريكي - 3.463
استفتاء

الكلاسيكو:قصة المواجهة التي أنقذت زيدان

لم يكن يحلم المدير الفني لريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، ببداية أفضل من تلك التي يحققها مع الفريق الملكي خلال موسمه الأول كمدرب، وذلك بعد أن استطاع قهر برشلونة في عقر داره السبت بنتيجة (1-2) في الكلاسيكو الأول له، ووضع حد لمسيرة الفريق الكتالوني الممتدة لـ39 مباراة لم يتذوق خلالها طعم الهزيمة.






وكان زيدان يحتاج لمباراة من العيار الثقيل مثل الكلاسيكو ليثبت كفاءته الفنية كمدرب، لاسيما وأنه لم يخض قبلها اختبارا حقيقيا في الليجا بل أمام منافسين كانوا يدخلون ملعب "سانتياجو برنيابيو" معقل الميرينجي وهم متيقنون من هزيمة ثقيلة.






ولم يسلم "زيزو" من سهام النقد بعد الأداء الباهت للريال خلال مبارياته الأولى خارج ملعبه عندما تعادل أمام ريال بيتيس سلبيا، وأمام مالاجا بهدف لمثله، لتأتي مباراة روما في ذهاب دور الـ16 في دوري الأبطال والتي فاز بها الفريق الملكي بهدفين نظيفين في قلب ملعب "الأوليمبيكو" لتخفف الضغط من على كاهل المدرب الفرنسي قليلا.




واستطاع ريال مدريد أن يضرب أكثر من عصفور بحجر بعد الفوز الذي تحقق في عقر داره غريمة الأزلي، حيث أنه استطاع الفوز بمباراة من العيار الثقيل في الليجا، حصد الميرينجي نقطة وحيدة أمام الفرق أصحاب المراكز الأربعة الأولى بينهما خسارتان مؤلمتان في عقر داره أمام برشلونة وأتلتيكو مدريد، بالإضافة إلى محو الصورة الباهتة للفريق خارج البرنابيو والتي ظلت عالقة في مخيلة عشاقه حتى موعد الكلاسيكو الكبير.








وحقق الفريق الملكي هذه النتيجة بفضل الاستراتيجية التي وضعها زيدان، الذي سبق وعاش أجواء الكلاسيكو كأحد أعضاء الطاقم المساعد للإيطالي كارلو أنشيلوتي، بعدما عكف على دراسة مباريات سابقة للفريقين منذ حقبة البرتغالي مورينيو، فضلا عن مباراة الدور الأول التي انتهت بفوز كتالوني كبير برباعية نظيفة كان لها دور كبير في إقالة الإسباني رافائيل بنيتيز فيما بعد.





وخلال اللقاء، تفوق زيدان تكتيكيا على نظيره في الفريق الكتالوني لويس إنريكي الذي وقف عاجزا وهو يشاهد لاعبي فريقه غير قادرين على اختراق دفاعات الميرينجي الحصينة.







ووضع زيدان اسمه ضمن رموز النادي الذين فازوا بالكلاسيكو كلاعبين وبعد ذلك كمدربين إلى جانب عمالقة مثل ألفريدو دي ستيفانو، وفيسنتي ديل بوسكي.






ليس هذا فحسب، بل استطاع أيضا أن يدخل ضمن زمرة مدربي الميرينجي الذين تمكنوا من تحقيق الفوز في الكلاسيكو في أول مباراة كمدربين إلى جانب البرتغالي كارلو كيروش والألماني برند شوستر، وهي كلها إنجازات تزيد من طموح مشجعي الفريق الملكي.

>>> للمزيد من رياضة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة