اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

جبارين لصحيفة "الجارديان": المشتركة ستواصل مسيرتها النضالية رغم القوانين العنصرية

 
 
 
يحظى "قانون طرد اعضاء الكنيست " الذي صوتت عليه الكنيست بالقراءة الأولى في الاسبوع المنصرم باهتمام دولي، خاصةً وأنه يمنح امكانية لأعضاء الكنيست بطرد اعضاء  من الكنيست اذا صوت مع قرار الطرد ٩٠ نائب على الأقل. 
 




وقد نشرت صحيفة الجارديان البريطانية المعروفة دوليًا مقالًا حول مشروع القانون لعضو الكنيست  د. يوسف جبارين يوضح من خلاله مخاطر القانون وأهدافه غير الدمقراطية، وكيف يُقوِّض ما تبقى من الهامش الديمقراطي للمواطنين العرب، كما ويُبيّن جبارين المساعٍ لتدجين عمل أعضاء الكنيست العرب المنتخبين أصلًا من قِبَل جمهور ناخبيهم لكي يطرحوا قضاياهم السياسية والاجتماعية. 
 




ويشير جبارين في مقاله أنّ هذا القانون يناقض الأسس المركزية المتعارف عليها دوليًا للنظم الديمقراطية، وان هذا القانون هو الأول من نوعه في دول العالم، فلا يوجد أي دولة ديمقراطية يشمل دستورها او كتاب قوانينها قانونًا يشابه قانون طرد النواب في اسرائيل ضمن واقع علاقات الأغلبية والأقلية.



 
وشدد جبارين في المقال أن مشروع القانون الخطير ينذّر من دخول مرحلة سياسية جديدة تهدف إلى سحب شرعية الخطاب السياسي لممثلي وقيادات الجماهير العربية، الأمر الدي يعتبر انحدارًا خطرًا في تقويض مفاهيم الديمقراطية والعمل السياسي. 
 


وأوضح جبارين في مقاله أن عملية اقصاء النواب لا تأتِ على خلفية ارتكاب منتخب الجمهور لمخالفة جنائية عبر الجهاز القضائي، بل بسبب آرائه ومواقفه السياسية، وهذا يُظهر هيمنة واستبداد الأكثرية ودون مراعاة خاصيّة وحقوق الأقلية العربية. 




 
كما ونوَّه جبارين أن هذا القانون ينضم إلى مجموعة قوانين عنصرية تسعى إلى اخراج الجماهير العربية من دائرة العمل السياسي، وذلك من خلال نزع شرعية منتخبيها، كما ان هذه القوانين تهدف إلى كم افواه المواطنين العرب ومنتخبيهم، وإلى قوننة العنصرية تجاههم. 





 
وأكد جبارين في ختام المقال أن القائمة المشتركة ستستمر بنضالها من أجل حماية حقوق الانسان وحقوق الأقلية العربية في البلاد رغم هذه الهجمة على حرياتها وحقوقها، وانها ملتزمة بهذه المبادئ الديمقراطية والأممية.
 





يذكر أن المقال حظيَ باهتمامٍ واسع في بريطانيا، وذلك نتيجة تسليط الضوء على واقع ومعاناة المواطنين العرب في إسرائيل بشكل مهني ومقنع، وذلك امام اجهزة الدعاية الاعلامية اليهودية ذات التأثير الكبير.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة