اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

شمعون جابسو : هذا ليس القرار الاول الذي يتخذ بحقي وربما لا يكون السجن المكان الاسوأ في الدولة


ردت المحكمة العليا امس الخميس استئناف رئيس بلدية نتسيرت عيليت شمعون جابسو , وفرضت عليه تنفيذ حكم السجن 6 اشهر الصادر بحقه بشكل فعلي واقرت وجود وصمة عار بما نسب لجابسو من شبهات .



وفي تعقيبه على هذا القرار قال جابسو ل"الصنارة" امس الخميس :" هذا ليس القرار الاول الذي يتخذ بحقي .فأنا مواطن صالح وكل ما يتقرر بالنسبة لي من قبل الدولة ومؤسساتها مقبول عليّ وسأنفذه .كما ان السجن ربما لا يكون المكان الاسوأ في الدولة.. " وردًا على سؤال ما اذا اختار في أي سجن سيسجن وهل يرغب في قضاء محكوميته في سجن راقٍ اسوة برئيس الدولة الاسبق كتساف ورئيس الحكومة السابق اولمرت قال جابسو :" سأفحص أي من السجون 4 نجوم وايها خمسة نجوم وبعدها نقرر"..وقال جابسو ان المحكمة طلبت من الوزارة ان تبلغ القائم بالاعمال ان يدير شؤون البلدية خلال الستين يوماً القادمة وبعدها ستجري انتخابات لرئاسة البلدية فقط .وانه سيقدم استقالته من عضوية البلدية خلال ساعات لتدخل بدلاً منه عيليت شاحر من الليكود".



وكان جابسو ادين في المحكمة المركزية في حيفا بالحصول على رشوة وفرضت عليه عقوبةالعمل لصالح الجمهور ستة اشهر الا انه رفض ذلك وتوجه الى العليا ومن جهتها فان النيابة العامة للدولة رأت في قرار الحكم عقوبة خفيفة فاستأنفت هي الاخرى على القرار وطالبت بفرض السجن الفعلي وليس عملاً لصالح الجمهور والصاق صبغة العار على فعلة جابسو ..وهو ما كان فقررت العليا انه لا يستطيع قضاء محكوميته بالعمل لصالح لجمهور بل بالسجن الفعلي ورفض القضاة رفضاً قاطعًا استئنافه على القرار.



يشار الى ان قاضي المحكمة المركزية في حيفا القاضي عوديد جرشون اقر ان مخالفات جابسو لا شبهة للعار فيها "كالون" بسب تقادم اربع سنوات على تقديم لائحة الاتهام ضده ولانه لاول مرة ادين بتلقي رشوة رغم ان الامر الذي ارتكبه تم تعريفه باشتراط تلقي رشوة .وهو ما ادى الى اعادة جابسو الى رئاسة البلدية في حينه..


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة